جرت مراسم حفل افتتاح كونجرس FIFA الستين بمركز جالاجر الدولي للمؤتمرات في مدينة جوهانسبيرج، وذلك يوم الأربعاء 9 يونيو/حزيران 2010. ففي تمام الساعة الخامسة عصراً، استمتع أعضاء وفود الإتحادات الأعضاء بفقرة فنية رائعة أحيتها المطربة الجنوب أفريقية ليرا.

وبعض عرض شريط فيديو يلخص أبرز ما شهده FIFA على مدار سنة 2009، قام الرئيس بلاتر بإعلان افتتاح الكونجرس بشكل رسمي، حيث أوضح في كلمة توجه بها إلى الحاضرين: "أنا سعيد للغاية بوجودي هنا في جنوب أفريقيا بمناسبة كأس العالم FIFA. إن كرة القدم رياضة كونية، إنها لعبة تشد انتباه العالم بأسره وفي جميع بقاع العالم. إنها وسيلة للتعليم والتعلم لدى البشرية. كما لا يفوتني أن أشيد بنيلسون مانديلا، الذي قدم درساً في الإنسانية خلال سنوات اعتقاله بروبين آيلاند."

ثم رحب السيد أموس ماسوندو عمدة جوهانسبيرج بالضيوف الحاضرين، قبل أن يتقدم السيد كيرستن نيماتاندي، رئيس اتحاد جنوب أفريقيا لكرة القدم، حيث استهل كلمته بالقول: "أود توجيه شكري لـFIFA وامتناني لرئيسه الذي مهد الطريق لنا من أجل تحقيق هذا التغيير التاريخي. إننا نشكركم على هذه المغامرة التي اصطحبتمونا فيها وعلى الثقة التي وضعتموها فينا."

لا يفوتني أن أشيد بنيلسون مانديلا، الذي قدم درساً في الإنسانية خلال سنوات اعتقاله بروبين آيلاند.

رئيس FIFA جوزيف بلاتر

ومن جانبه، خاطب رئيس حكومة جنوب أفريقيا السيد جاكوب زوما أعضاء وفود FIFA قائلاً: "لقد قرر FIFA أن لحظة أفريقيا قد حلت، إذ وقع اختياره على دولة خرجت لتوها من قرون كلها معاناة ونزاعات لكي تحظى بفرصة إثبات إمكانياتها وقدراتها." وقبل تبليغ رسالة من مانديلا، أكد رئيس الحكومة قائلاً: "إننا نتوجه بخالص شكرنا لزعيمنا الرمزي، الرئيس نيلسون مانديلا، الذي ما زال يُعد مصدر إلهامنا إلى يومنا هذا، وذلك بفضل إيمانه الراسخ بالإنسانية وحبه الخالص لبلده وشعبه."

وقد جاءت رسالة ماديبا لتكمل كلمات زوما، حيث أكد فيها أن "الديمقراطية في جنوب أفريقيا تعيش يوما تاريخياً بكل معنى الكلمة، لأننا نستضيف 208 وفداً تابعاً لـFIFA. تحمل كأس العالم 2010 FIFA في طياتها دلالات أعمق بكثير من مجرد لعبة: إنها ترمز إلى قوة كرة القدم التي توحد بين أبناء الشعوب القادمين من كل حدب وصوب، بغض النظر عن اللغة واللون والانتماءات السياسية والدينية."

وبعد ذلك مباشرة، جاء موعد مراسم حفل الأعلام، حيث شهدت المنصة رفع راية كل وفد من وفود FIFA الـ208.

إن كأس العالم 2010 FIFA تحمل في طياتها دلالات أعمق بكثير من مجرد لعبة: إنها ترمز إلى قوة كرة القدم التي توحد بين أبناء الشعوب القادمين من كل حدب وصوب، بغض النظر عن اللغة واللون والانتماءات السياسية والدينية.

الزعيم الجنوب أفريقي نيلسون مانديلا

ثم اعتلى المنصة السيد عيسى حياتو، رئيس الإتحاد الأفريقي لكرة القدم ورئيس اللجنة المنظمة لنهائيات كأس العالم FIFA، إضافة إلى السيد إيرفين خوزا، رئيس اللجنة المنظمة المحلية. وبعدها استمتع الحضور باستراحة فنية مع فرقة جمالي للرقص، قبل أن يُفسح المجال لمراسم توزيع أوسمة الإستحقاق (ثمانية في المجموع*)، حيث كان من بين الموشحين هداف لاسيليستي في نهائي كأس العالم 1950 FIFA بماراكانا، تعبيراً عن "شكر FIFA لألسيدس إيدواردو جيجيا على تقديمه لواحدة من أروع اللحظات إثارة وروعة في تاريخ كرة القدم، حيث أمتع عشاق اللعبة في أوروجواي والعالم بأسره."

ثم تناول الكلمة أمين عام FIFA السيد جيروم فالكي، حيث أشار إلى البرامج التي ستُمكن أفريقيا من الإستفادة على المدى البعيد وحتى عقب إسدال الستار على كأس العالم 2010 FIFA، إذ شدد بالأخص على المبادرة الرسمية المتعلقة بتشييد 20 مركزاً بحلول 2010، وبرنامج الفوز بأفريقيا مع أفريقيا، وغيرها من المشاريع الطموحة والهادفة.

*أوسمة الاستحقاق
ألسيدس جيجيا
هولجر أوبرمان
يوهان كرويف
جونجي أوجورا
ليسلي أوستين
موليفي أوليفانت
ستيفن سومنر
ثابو مبيكي