وافق ممثلو 34 اتحاداً وطنية شاركوا في المؤتمر FIFA الأول الذي أقيم بعد الحرب العالمية الثانية على قرارات بعيدة الأمد.

بفضل المهارات الدبلوماسية لـ"جول ريميه" عادت أربعة اتحادات بريطانية هي انجلترا وأيرلندا الشمالية وويلز واسكتلندا إلى FIFA بعد غياب دام لنحو 20 سنة، ويعود سبب الإستبعاد المؤقت للأعضاء الأربعة لخلاف مع FIFA حول حالة اللاعبين الهواة، وقاد المفاوضات من الجانب البريطاني "آرثر دروري" والسير "ستانلي راوس" الذي ترأس FIFA لاحقاً.

تم الإحتفال بعودة الإتحادات البريطانية بإجراء مباراة بين فريق بريطانيا وفريق ممثل لـFIFA على ملعب هامبدن بارك في جلاسكو عام 1947، وأشادت الصحافة بالمباراة وأطلقت عليها لقب مباراة القرن، إذ تابعها 135 ألف متفرج بحماس منقطع النظير، وكبادرة حسن نية، أُحيلت عائدات المباراة التي بلغت 35 ألف جنيه إسترليني إلى FIFA لمساعدة الأخيرة على سد الخسائر التي عانتها خلال الحرب العالمية، وفاز الفريق البريطاني 6-1.

المزيد من القرارات المتخذة عام 1946:

المقتطف التالي من المؤتمر يشهد على أهمية المؤتمر FIFA الخامس والعشرين.

  • أطلق على كأس العالم FIFA اسم كأس "جول ريميه" تكريماً للرئيس
  • حصلت البرازيل على شرف استضافة البطولة التالية لكأس العالم FIFA (كانت مقررة عام 1949 لكنها أقيمت عام 1950) وسويسرا على النسخة التي تليها، وأقيمت البطولتان بنظام خروج المغلوب.
  • وافق المندوبون على اقتراح اتحاد امريكا الجنوبية كي تصبح اللغة الاسبانية لغة رسمية لـFIFA.