لا يتوقف FIFA عن السعي لإنجاز مهمته المتمثلة في "تطوير اللعبة، والتواصل مع العالم، وبناء مستقبل أفضل،" وفي هذا الإطار، فإنه يقوم بوضع برامج تسويقية تتيح لجماهير كرة القدم التفاعل مع الأحداث التي ينظمها. ويمثل مهرجان FIFA للمشجعين نموذجاً قوياً يثبت أن FIFA يعمل بجدية من أجل تيسير وصول الجماهير للأحداث التي ينظمها واستمتاعهم بها لأقصى درجة. 

كما توفر البرامج التسويقية أيضاً مجال رؤية أوسع للعلامات التجارية والأصول التسويقية في أحداث FIFA. ولا شك أن هذا ينطبق تماماً على أول مهرجان FIFA للمشجعين على الصعيد الدولي، والذي انطلق عام 2010 في ست مدن مختلفة حول العالم استضافت هذه الاحتفاليات لمشاهدة مباريات FIFA في الأماكن العامة بصورة الرسمية. حيث شكلت ريو دي جانيرو ومكسيكو سيتي وروما وباريس وبرلين وسيدني للسكان المحليين والسياح مواقع مثالية لمشاهدة المباريات الأربع والستين كاملة، في جو حمل إليهم نكهة جنوب أفريقيا المميزة وأمتعهم بتجربة كأس العالم FIFA بكل ما فيها.

ويرجع الفضل في نجاح برامج FIFA التسويقية إلى دور شركاء FIFA ورعاة كأس العالم FIFA وغيرهم من شركاء FIFA التجاريين.

ومع اكتساب لعبة كرة القدم مزيداً من الشعبية والأهمية الاجتماعية يوماً بعد يوم، يواصل FIFA إعداد البرامج التسويقية الفريدة والمبتكرة، التي تخدم مصالح كل أعضاء "أسرة كرة القدم".