الإبتكار في تكنولوجيا كرة القدم
تُغير الإبتكارات حياتنا اليومية بشكل متواصل. فمن خلال اعتماد تكنولوجيا خط المرمى عام 2012، وصل أول ابتكار تكنولوجي ملحوظ إلى عالم كرة القدم. ذلك أن الأفكار الجديدة تمثل القوة الدافعة لمجال كرة القدم في سبيل تحسين الجوانب المتعلقة بالراحة والسلامة والأداء بالنسبة للاعبين على أرض الملعب.

ويغطي قسم FIFA الخاص بالابتكار التكنولوجي لكرة القدم هذه العملية برمتها، بدءاً من تحديد احتياجات الجهات الفاعلة في كرة القدم ومروراً عبر تحليل جدوى الابتكارات، ثم وصولاً إلى تطوير المعايير العالمية وإدخالها في اللعبة.

وتبدأ عملية الابتكار دائماً من مستوى القاعدة في عالم كرة القدم، حيث تُعتبر الاحتياجات الأساسية الحقيقية للاعبين أو المدربين أو الفرق أو المسابقات بمثابة الشرارة التي تُحرك عجلة البحث والتحسين لإحداث متطلبات ومبادئ توجيهية للمنتجات والمنشآت والخدمات التي تتعلق مباشرة باللعبة. فبمجرد أن تتطور التكنولوجيات في اللعبة أو أن تُظهر دراسات الجدوى أن الابتكارات من شأنها أن تضفي قيمة مضافة على لعبة كرة القدم، يعمل FIFA على إنشاء برنامج جودة لتوحيد استخدام المنتجات والتكنولوجيات.

برنامج الجودة FIFA
يضع برنامج الجودة FIFA معايير معترف بها دولياً للمنتجات والتكنولوجيات والأرضيات التي لها تأثير مباشر على لعبة كرة القدم.

ويهدف البرنامج إلى اعتماد المنتجات التي تلبي متطلبات الجودة الصارمة لتحسين اللعبة وحماية اللاعبين والنوادي والاتحادات. وتقوم جميع المعايير على نتائج علمية من مختلف التخصصات ذات الصلة حيث يتم تحديد احتياجات اللاعبين ومختلف الجوانب المتعلقة بالسلامة والأداء والثبات وضمان الجودة والراحة في اللعب، حيث توجد شبكة عالمية من الجامعات ومعاهد الاختبار والمنظمات الرياضية وهيئات التقييس في صميم الدراسات التي يعمل برنامج الجودة FIFA على إعدادها.

وبالإضافة إلى المتطلبات الفنية، يتضمن برنامج الجودة FIFA أيضاً معايير أخلاقية، إذ تتوقف عملية المصادقة على المنتجات وإصدار الشهادات على الامتثال لممارسات العمل الأخلاقية فيما يتعلق بعمل الأطفال وساعات العمل ومتطلبات الصحة والسلامة والمسؤولية البيئية كما هو منصوص عليه في مدونة سلوك الاتحاد العالمي لصناعة السلع الرياضية.

فإذا ثبت أن منتجاً ما مطابقٌ للمعايير المحددة، يمكن آنذاك أن يصادق عليه FIFA مع منحه "علامة FIFA للجودة". هذا وقد تم تصميم مختلف فئات الجودة وفقاً لاحتياجات اللاعبين.