بمشاركة المهاجم الإيطالي الأسطوري اليساندرو دل بييرو، ومدرب المنتخب السويسري السابق كوبي كون، والبرازيلية مارتا، الفائزة خمس مرات بجائزة FIFA لأفضل لاعبة في العالم، أتاح FIFA الفرصة لإلقاء النظرة الأولى على متحف FIFA لعالم كرة القدم المقرر افتتاحه في مطلع 2016 بمنطقة إنجي في زيوريخ، حيث تم عرض المشروع للمرة الأولى على أنظار الصحافة العالمية. 

وقال المدير الإبداعي للمتحف ديفيد أوسيل، "إن عملية تشييد المبنى تسير على قدم وساق حيث بات التركيب الداخلي على أهبة الإستعداد. إنها مرحلة مثيرة حقاً، ونحن نتطلع إلى الترحيب بعشاق كرة القدم من جميع أنحاء العالم. سوف نبذل قصارى جهدنا لجعل متحف FIFA لعالم كرة القدم معلماً جديداً من معالم مدينة زيوريخ وفرصة فريدة للإستمتاع بزيارة لا تنسى."

في قلب المتحف سيوضع معرض دائم لكأس العالم FIFA الأصلية ويقول أوسيل إن اللقب الذهبي الغالي "بمثابة موناليزا متحفنا، ومن المفرح أن يتمكن عشاق كرة القدم من رؤيته دائماً في موطنه الجديد."

ويمتد المتحف على مساحة تقارب 3.500 متر مربع حيث تشمل فضاء للعرض موزع على أكثر من ثلاثة طوابق، كما يحتوي المتحف على 1.500 متر مربع من الفضاء العام الذي يتضمن محلاً تجارياً ومقصفاً رياضياً ومتحف بيسترو -كافتيريا، وهو ما من شأنه أن يملأ الحي بالحركة والحيوية والنشاط.

سيضم المتحف في جميع أركانه أحدث نسخة من شاشات LED حيث انصب التركيز على التصميم المبتكر والمحتوى. وتشمل أبرز أنشطة المتحف عروضاً سينمائية تعيد إلى الأذهان أجواء الملاعب وركناً للألعاب يشمل آلة عملاقة حديثة العهد لممارسة كرة القدم من خلال جهاز الكرة والدبابيس.

إنه لأمر مدهش أن نرى متحفاً في طور البناء وأنا متحمس حقاً لوجودي هنا اليوم. إنه شيء لا يمكن وصفه بالنسبة للاعب فاز بكأس العالم.

اليساندرو دل بييرو

سيكون المتحف مكاناً حيث يمكن للناس أن يستمتعوا وكذلك ليركزوا على جوانب أكثر جدية جداً حيث قال أوسيل "ستكون لدينا أكبر مجموعة من كتب كرة القدم في العالم، كما سيمكن للأكاديميين والصحفيين الحصول على المواد والمحتويات التي من شأنها مساعدتهم في فهم تاريخ اللعبة بشكل أفضل. وهناك مرافق للرحلات المدرسية ومناطق للندوات والمؤتمرات الأكاديمية. سيكون هذا المتحف مناسباً لمتطلبات القرن 21."

وفي هذا الصدد قال اليساندرو دل بييرو "إنه لأمر مدهش أن نرى متحفاً في طور البناء وأنا متحمس حقاً لوجودي هنا اليوم. إنه شيء لا يمكن وصفه بالنسبة للاعب فاز بكأس العالم. أنا أعلم أن اللقب الذي فزت به مع زملائي عام 2006 سيكون جزءاً من تاريخ معرض كأس العالم هنا في هذا المتحف. كل تلك المشاعر تعود إلى ذهني في هذه اللحظة وأنا أتخيل كيف سيتم عرض انتصارنا في ألمانيا بأروقة متحف عالم كرة القدم."

ومن جهتها، أضافت مارتا "إنه لشرف بالنسبة لي أن أرى واحداً من الأماكن الأكثر أهمية بالنسبة لعالم كرة القدم. إن هذا المكان يثير الكثير من المشاعر في نفسي لأننا هنا سوف نرى تاريخ هذه الرياضة الجميلة. أنا فخورة أيضاً لأنني أعرف أن كرة القدم للسيدات ستكون لها مكانة خاصة في هذا المتحف. لذلك فإنه لأمر عظيم أن أكون جزءاً منها وأن أكون من الأشخاص الذين صنعوا تاريخها."

ومن جانبه، خلص كوبي كون إلى القول: "كمواطن من أهالي زيوريخ، أنا سعيد حقا بإقامة المتحف في مسقط رأسي. زيارة موقع البناء أعطتني فكرة عن المعلمة الثقافية الجميلة التي سنحظى بها العام المقبل. سوف يكون مبنى خاصاً جداً بالطبع، لأنه المتحف العالمي لكرة القدم. أنا أتطلع منذ الآن إلى موعد افتتاحه."