احتضن ملعب ويمبلي في العاصمة الإنجليزية لندن اليوم اجتماع الأعمال السنوي لمجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم والذي ترأسه مارتن جلين، رئيس الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم. وافتُتح الإجتماع بالتأكيد على الدور التاريخي لمجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم مع الحرص على مواصلة مواكبة التطور الرقمي والتكنولوجي الحديث.

وبرز في أجندة الإجتماع التجارب المستمرة للحكام المساعدين بالفيديو (VAR). ويمثل الإستعانة بالفيديو في التحكيم أحد أكبر التغيرات التكنولوجية المحتملة لقوانين اللعبة على مدار تاريخ مجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم الذي يمتد لـ131 عاماً، كما تم تذكير الأعضاء بأنه سيتم الإستعانة بالحكام المساعدين بالفيديو في الأخطاء الواضحة التي من شأنها أن تغيّر من نتائج المباريات.

ويشارك في الوقت الحالي أو تقدم بطلب المشاركة في عملية التجارب 30 اتحاد/جهة منظمة للمسابقات في أكثر من 15 مسابقة (أستراليا، وبلجيكا، والبرازيل، وجمهورية التشيك، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، والمكسيك، وهولندا، والبرتغال، وقطر، والولايات المتحدة، وFIFA). وعرض مجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم أحدث مستجدات عن التجارب الأولية التي جرت حتى الآن في كل من الولايات المتحدة، وخلال المباراة الودية الدولية التي جمعت إيطاليا وفرنسا في باري، وفي هولندا أيضاً.

وأعاد الأعضاء اليوم التأكيد على التزامهم بالتواصل المفتوح والواضح خلال العملية وتجاه أصحاب المصالح وكذلك الإعلام والجمهور. حيث أعيد التأكيد على النقاط الرئيسة التالية:

- إرساء بروتوكول للحكام المساعدين بالفيديو سيستعين به كل المشاركين في التجربة؛

- السؤال الرئيسي الذي يجب طرحه بشأن أي واقعة قابلة للمراجعة هو "هل كان قرار الحكم خاطئاً بشكل واضح؟"

- الفلسفة السائدة هي "الحد الأدنى من التدخل، لتحقيق أقصى فائدة،" مما يعني أن عمليات مراجعة الفيديو ستكون نادرة، لكن حين يتم اللجوء إليها ستكون لصالح اللعبة. من المهم ألا يتم تعطيل سير المباريات وإثارتها بصورة متكررة بسبب مراجعة الفيديو.

كذلك تم مناقشة عدد من المواضيع الأخرى.

شهد الإجتماع السنوي لمجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم العام الماضي 96 تغييراً لقوانين اللعبة استهدفت ضمان وضوح واتساق المصطلحات بسبب عالميتها. واليوم تم مناقشة تنقيح إضافي لعدد محدود من القوانين على أن يتم التصويت على التعديلات المقترحة في اجتماع الأعمال السنوي المقرر انعقاده في مارس/آذار 2017.

كذلك تم مناقشة مواضيع استخدام الشعارات في شباك المرمى، بما في ذلك التأثير المحتمل على تقنية خط المرمى والحكام المساعدين بالفيديو والإستعانة بالإتصالات الإلكترونية بواسطة الأطقم الفنية. كذلك اشتملت الأجندة على مناقشة تعديلات مقترحة لقوانين اللعبة (على مستوى الشباب والمعتزلين وكذلك أنظمة مختلفة لكرة المعاقين).

ويرى مجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم أن الإتحادات الوطنية يجب أن تضطلع بالترويج للعبة وتشجيع الناس على الإنخراط في كرة القدم. وبناءاً عليه، سيتم عرض الصيغة النهائية في اجتماع الأعمال السنوي والتي ستسمح للإتحادات بتعديل القوانين "التنظيمية" لكرة القدم في المستويات الأدنى إذا رأت الإتحادات أن هذه التعديلات من شأنها أن تزيد من المشاركة والمتعة.

ومن بين الموضوعات المهمة التي تم مناقشتها أيضاً كانت مخالفة "لمسة اليد" بهدف تحقيق اتساق أكبر، حيث يسعى مجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم إلى التخلص من التباين في القرارات التي يصدرها الحكام.

وتم كذلك عرض مستجدات تجربة الإتحاد الأوروبي لكرة القدم (UEFA) الخاصة بحالات الطرد المؤقت؛ وكذلك هدف عرض التقرير الأولي في اجتماع الأعمال السنوي الذي يوثق تجارب المسابقات الخاصة بتبديل رابع في الوقت الإضافي (في أعقاب تجارب قام بها منظمو ست مسابقات مختلفة)؛ واقتراح إدخال معيار عالمي العام المقبل لأنظمة الأداء والتتبع الإلكتروني.

ويعمل اجتماع الأعمال السنوي على تشكيل أجندة الإجتماع السنوي العام الذي تصبح فيه التعديلات أو التغييرات المقترحة لقوانين اللعبة ملزمة. ويضم اجتماع الأعمال السنوي الأمناء العموميين للإتحادات البريطانية الأربعة، وأمين عام FIFA، وخبراء فنيين من الأعضاء الخمسة، ومكتب الدعم التنفيذي لمجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم. وسيعقد الإجتماع السنوي العام رقم 131 لمجلس الإتحاد الدولي لكرة القدم في لندن في يوم الجمعة 3 مارس/آذار 2017.

يمكن العثور على التحديثات المنتظمة لمشروع الحكام المساعدين بالفيديو، والمعلومات الأخرى المتعلقة بقوانين اللعبة على الموقع TheIFAB.com كما يمكن الإطلاع على تجارب الحكام المساعدين بالفيديو وأنظمة الأداء والتتبع الإلكتروني هنا.