بعد التوصل إلى قرار بزيادة عدد منتخبات كأس العالم FIFA إلى 48 منتخباً في 2026، تحدّث أعضاء مجلس FIFA مع موقع FIFA.com عن رأيهم في هذا القرار.

جياني إنفانتينو، رئيس FIFA
كان زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم مدرجاً في برنامجي الإنتخابي، وكان المقترح الذي تقدمت به آنذاك ينص على مشاركة 40 منتخباً موزعين على ثماني مجموعات تضم كل منها خمسة منتخبات، وهو الأمر الذي كان يقتضي ثلاث جولات إضافية على أن يخوض طرفا النهائي ثماني مباريات. لكننا توصّلنا الآن إلى نظام أفضل لأنه سيقلّل عدد الجولات مقارنة بمقترحي وفي الوقت ذاته سيمنح الفرصة لعدد أكبر من الاتحادات للمشاركة. إن الشغف الكروي الذي تراه في بلد يتأهل إلى كأس العالم يمثل أقوى وأكبر أدوات الترويج للعبة. وحين يتعلق الأمر بالأندية، كان هدفنا ألا نضيف مباريات أخرى تثقل كاهل اللاعبين وقد نجحنا في ذلك.

فيكتور مونتاجلياني (كندا)
حصّل الرئيس على تأييد لفكرته من اليوم الأول. كان علينا أن نفكر في الأمر على أرض الواقع. أجرينا بحثاً عريضاً وفكرنا بالأمر برمته وهذا بلا شك يوم رائع لكرة القدم. بحث طاقم العمل في الفكرة جيداً وأدرجت كافة الحقائق والأرقام. كان تحليل التكلفة والعائد محلّ نقاش بجانب بعض التفاصيل، لكن كان واضحاً أن هذا النظام هو الأفضل.

أليخاندرو دومينيجيز (باراجواي)
إن القرار الذي تم اتخاذه يصبّ في صالح مجتمع كرة القدم بأكمله وسيسهم في تطوير اللعبة حول العالم. كرة القدم ستبقى رياضة ساحرة وتنافسية وستواصل أسر اهتمام عشاقها. سيكون شيئاً رائعاً للفريق الذي سيتوّج بكأس العالم التي تضم 48 منتخباً.

إيفلينا كريستلين (إيطاليا)
حيث أن هناك الآن 211 اتحاداً يحملون عضوية FIFA، فإنه من الجيد أن يتم توسيع حجم المشاركة. إذا تابعت الإتجاه من 1982 (زيادة العدد إلى 24 منتخباً) إلى 1998 (إلى 32 منتخباً) سترى أن حجم المشاركة من مختلف أنحاء العالم كان متقارباً. أعتقد أن نظام 16 مجموعة تضم ثلاثة منتخبات مناسب أيضاً. أعتقد أن قرار التوسع عادل وصحيح.

كوزو تاشيما (اليابان)
توصّلنا إلى القرار بعد أن استعرض FIFA تحليلاً لأربعة خيارات. لقد زوّدونا بمعلومات رائعة. عدد المباريات سيزيد لكن طرفا النهائي سيخوضان من بداية البطولة إلى نهايتها سبع مباريات فقط. فهذا لم يتغير كما أن فترة الراحة بعد المباريات لن تقل. وبناءاً عليه سيتم الحفاظ على جودة المسابقة وهو أمر يمثل أهمية على الصعيد الكروي. لن تتغير مدة إقامة البطولة وبناءاً عليه لن تتأثر الأندية أو اللاعبون.