تمّ الإعلان اليوم عن أنّ الخطوط الجويّة القطريّة هي الشريك الرسمي وشركة الطيران الرسمية لـFIFA كجزء من رعاية رسمية ستدوم لغاية 2022. وستشمل الأحداث التي سترعاها الخطوط الجويّة القطريّة كأس القارات 2017 وكأس العالم روسيا 2018 FIFA وكأس العالم للأندية وكأس العالم للسيّدات 2019 وكأس العالم قطر 2022 FIFA.

وبصفتها الشّريك الرسمي لـFIFA، ستتمتّع الخطوط الجويّة القطريّة بحقوق موسّعة في مجال التسويق واستخدام العلامة التجارية خلال المباريات المقبلة  لكأسَي كرة القدم المقبلين، مع جمهور من المتوقّع أن يصل إلى مليارَي شخص في كل دورة. كما ستبرز صورتها في مباريات مثل كأس العالم لتحت 20 سنة وكأس العالم في كرة القدم داخل الصالات وكأس العالم التفاعلية، وهي أكبر مسابقة على الخطّ لألعاب فيديو كرة القدم في العالم.

وتشكّل الشراكة إحدى أكبر برامج الرعاية الرياضية في العالم وهي الأكبر في تاريخ الخطوط الجويّة القطريّة. ويستند إعلان اليوم إلى استراتيجية الرعاية التي وضعتها الخطوط الجويّة القطريّة مع أبرز النوادي والأحداث الرياضية في العالم، وهي تشمل الشراكة مع نادي برشلونة والأهلي السعودي وكذلك سباقات السيارات الكهربائية في باريس ونيويورك والمسابقة العالمية للإتحاد الدولي لسباق الدرّاجات الهوائية الذي انعقدت مؤخراً في عاصمة قطر الدوحة.

وتكلّمت الأمينة العامة لـFIFA السيدة فاطمة سامورا عن هذه الشراكة قائلة: "يسرّ FIFA أن تكون شريكة مع الخطوط الجويّة القطريّة وهي أكثر شركات الطيران نمواً في العالم. وبكونها من أول الشركات التي أدخلت هذه الصناعة إلى الخليج، فهي الشريك المثالي لـFIFA ونحن نتحضّر لأول كأس عالم في كرة القدم يُنظّم في منطقة الخليج وهو كأس العالم قطر 2022 FIFA. ونحن نتطلّع إلى العمل يداً بيد مع الخطوط الجويّة القطريّة من أجل ترويج مباريات FIFA وكرة القدم في كافة أنحاء العالم."

وعلّق الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجويّة القطريّة سعادة السيد أكبر الباكر قائلاً: " تدرك الخطوط الجويّة القطريّة قدرة الرياضة على الجمع بين الأفراد في روح المنافسة الرياضية. وبكون FIFA الهيئة التنفيذية المسؤولة عن أكثر المسابقات الرياضية شعبية في العالم، وهي كأس العالم لكرة القدم، فهي تدرك شعبية كرة القدم وبالتالي هي الشريك الطبيعي للخطوط الجويّة القطريّة. نتطلّع إلى الإحتفال بالإنتصارات مع المشجّعين المستلهمين من فنّ اللاعبين كما نتطلّع إلى الحماس خلال كلّ مباراة من الدورتين المقبلتين لكأس العالم لغاية مباراة كأس العالم لكرة القدم 2022 التي ستنعقد في وطننا دولة قطر."