· أساطير FIFA تشارك في التدريب وفي بطولة مصغرة
                        ·
فريق الاتحاد البحريني لكرة القدم يحصد الغنائم في الملعب الوطني
                        ·
أعضاء الاتحادات والكنفدراليات في المنامة من أجل عقد اجتماعات

ركز اليوم الفاصل بين تاريخ انعقاد مجلس FIFA والكونجرس على أساطير FIFA الذين خصصوا وقتاً من برنامجهم من أجل المشاركة في حدث شعبي لفائدة الأطفال المحليين وخوض بطولة ودية مصغرة مكونة من فرق من FIFA والاتحادات القارية الستة والاتحاد البحريني لكرة القدم.

عقب اجتماع تفكير مع رئيس FIFA جياني إنفانتينو، ولقاء صحفي قامت خلاله الأساطير بالإجابة عن الأسئلة والإدلاء بأفكارهم، تفرغ نجوم الساحرة المستديرة السابقون مثل رونالدينهو وبابلو أيمار وكافو وكارينا لوبلون ونيا كونزر للجري رفقة الشباب المراهقين الذين اجتمعوا على أرضية ملعب البحرين الوطني.  

وبهذا الخصوص، قالت كونزر: "كان التدريب تجربة إيجابية للغاية خاصة وأنه شهد مشاركة الأساطير الرجالية والنسائية على حد سواء. أظن أنه أمر جيد أن يتابعه أطفال البحرين. من المهم أن يشاهدونا على نفس المستوى مثل الرجال. بطبيعة الحال يظل اللعب مع الأطفال أمراً مفرحاً ومسلياً."  

حيث تلتقي الرسالة والرياضة
بعد حصة الإحماء، انقسمت الفرق الثمانية المكونة من الرجال والنساء إلى مجموعتين تحت نور البدر، ليقدموا للجماهير ووسائل الإعلام طبق الفرجة والمهارات الكروية. صحيح أن ذلك شكل فرصة لرؤية أساطير مثل دييجو مارادونا ودافيد تريزيجيه وجاي جاي أوكوشا عن قرب ولقائهم شخصياً، غير أن رسالة FIFA العامة وتركيزه على كرة القدم والدّمج كانت محفورة في ذهن جميع المشاركين والمشاركات.

وفي هذا السياق قال لاعب المنتخب الأسباني وريال مدريد سابقاً، ميشيل سالجادو، الذي حمل قميص فريق AFC: "جميعنا على رقعة الميدان، رجالا ونساء وأساطير وكل الكنفدراليات. إنها الرسالة التي تفيد أن كرة القدم تُوحد الناس. نحن هنا لنوحد بين الناس ونلعب ضد العنصرية والتفرقة ومن أجل كرة القدم النسائية. تلك هي الرسائل المُراد إيصالها للعالم".

في النهاية، كان الفريق البحريني المستضيف وأسطورته المحلية طلال يوسف رفقة بابلو أيمار وأليكسي سميرتين من تسلموا الكأس من يدي السيد إنفانتينو بالعاصمة المنامة، وذلك بعد أن تغلبوا على فريق UEFA في النهائي بثلاثية نظيفة. وفاز فريق CAF بالميدالية البرونزية بعد انتصاره في ركلات الترجيح.

وفي نهاية اليوم الحافل هذا، كانت السعادة مرسومة على وجوه الأساطير. وهنا قال زفونيمير بوبان، لاعب أي سي ميلان ونجم المنتخب الكرواتي سابقا والذي يشغل حاليا منصب نائب أمين عام FIFA: "إنه أفضل يوم بالنسبة لي، حيث تمكنا خلاله من لعب كرة القدم مجدداً، وهو أمر رائع بالنسبة للذين كانوا يمتهنون لعبة الساحرة المستديرة".

وختم قائلاً: "كان أسبوعاً رائعاً إلى حدود الآن. مازال أمامنا الكونجرس، لكن علينا أن نتذكر أن الأمور كلها تدور حول كرة القدم، تلك الكرة التي تتدحرج على البساط الأخضر."