كان حمل الأعلام في مباراتي نصف نهائي كأس القارات FIFA من نصيب فتيان وفتيات تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة ومن ذوي الإعاقات الذهنية، وهو ما سيكون عليه الحال أيضاً في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث يوم الأحد.

وقد تم توفير هذه الفرصة لأولئك الشابات والشبان من قبل شريك FIFA الرسمي وهو شركة Coca-Cola في إطار "برنامج FIFA الشبابي". وتزامنت هذه المبادرة مع أيام FIFA السنوية ضد التمييز التي تم إحياؤها يومي 28 و29 يونيو/حزيران خلال عقد مباراتي نصف نهائي روسيا 2017.

لطالما اهتمّ FIFA بالترويج للتنوّع ومحاربة التمييز في كرة القدم والمجتمع على حدّ سواء، وهو أمر راسخ في لوائح FIFA. كما أن الهيئة الناظمة لشؤون كرة القدم العالمية تدعم المنظمات غير الحكومية حول العالم، مثل "الألعاب الأوليمبية الخاصة" من خلال برنامج "كرة القدم من أجل الأمل".

تدعم شركة Coca-Cola، التي تُعتبر من أقدم شركاء FIFA، "أيام FIFA ضد التمييز" وتُساهم في الترويج من أجل توفير كرة القدم للجميع بغض النظر عن عمرهم وجنسهم وقدراتهم الذهنية أو الجسدية، وذلك في روسيا وأرجاء العالم.

وفي هذا الإطار، قال فيليبي لو فلوش، كبير المسؤولين التجاريين لدى FIFA: "برعاية شركة Coca-Cola، يُعتبر حاملو الأعلام أولئك تجسيداً مثالياً لبرنامج FIFA الشبابي.. هذه المبادرة التي تسعى لتمكين الأطفال من كافة المشارب والخلفيات للإنخراط في كرة القدم. وبفضل الدعم المستمر الذي نحصل عليه من شريكتنا، كانت جماهير كرة القدم شاهداً على نموذج عظيم آخر للإندماج خلال بطولة كأس القارات 2017 FIFA."