أُسدل الستار على نهائيات كأس العالم تحت 20 سنة كوريا الجنوبية 2017 FIFA يوم الأحد بتتويج إنجلترا بعد فوزها في النهائي 1-0 ضد فنزويلا بملعب كأس العالم في سوون.

وبعد تهنئة الفريق الإنجليزي بطل العالم الجديد ووصيفه الفنزويلي يوم الأحد، سافر رئيس FIFA جياني إنفانتينو إلى سيئول، عاصمة كوريا الجنوبية، للاجتماع مع مسؤولي الاتحاد الكوري لكرة القدم في مقرهم الرئيسي، حيث هنأهم على ما وصفها "بطولة رائعة" وشكرهم على دعمهم والتزامهم حيال تنظيم بطولة الشباب.

ثم توجه إنفانتينو إلى مكتب رئيس كوريا الجنوبية في سيئول حيث كان في استقباله الرئيس المنتخب مؤخراً مون جاي-إين. وخلال محادثاته مع جيانى إنفانتينو أعرب الرئيس الكوري عن حبه لكرة القدم مؤكداً أن هذه الرياضة هي الأكثر شعبية في بلاده والمفضلة لدى الكوريين الجنوبيين، مضيفاً أنها إحدى الرياضات الأكثر مساواة وديمقراطية في رأيه. وأشار أيضاً إلى أنها لعبة يمكن أن تستمتع بها شعوب البلدان الغنية والفقيرة على حد سواء، علماً أنها تُستخدم أيضاً للإسهام في العلاقات بين الكوريتين، موضحاً في الوقت ذاته الكيفية التي يمكن أن تُستخدم بها كرة القدم لمساعدة البلدان النامية في أفريقيا وآسيا.

كما أشار الرئيس مون جاي-إين في معرض حديثه مع رئيس FIFA إلى إمكانية مشاركة الكوريتين - جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (المعروفة أيضاً باسم كوريا الشمالية) وجمهورية كوريا (المعروفة أيضاً باسم كوريا الجنوبية) - في استضافة إحدى مسابقات FIFA إلى جانب دول مجاورة أخرى، مؤكداً إيمانه بقوة كرة القدم كأداة من شأنها أن تساعد على تحقيق الاستقرار في المنطقة.

ومن جانبه، رحب جياني إنفانتينو بمقترحات الرئيس مون جاي-إين. وبعد تهنئته على نجاح البلاد في استضافة كأس العالم تحت 20 سنة FIFA، أشاد بالعمل الجاد الذي قام به الاتحاد الكوري لكرة القدم في تنظيم هذه البطولة، مؤكداً للرئيس الكوري أن كلاً من FIFA والمجتمع الدولي لكرة القدم سيكونان سعيدين بتقديم أية مساعدة قد تكون مفيدة للعلاقات بين الكوريتين، وكذلك في إطار جهود جمهورية كوريا لمساعدة البلدان النامية من خلال كرة القدم سواء في أفريقيا أو في آسيا.