بعد اعتمادها خلال مجلس FIFA في مايو/أيار 2017، نشر FIFA وثيقة تاريخية حول سياسته الجديدة في مجال حقوق الإنسان، حيث تجسّد هذه الوثيقة روح المادة 3 من نظام FIFA الأساسي، والتي تنص على أن "FIFA ملتزم باحترام جميع حقوق الإنسان المعترف بها دولياً، ويتعهد بأن يسعى جاهداً لتعزيز حماية هذه الحقوق". كما أنها تحدد وتقوي التزام FIFA حيال مسألة حقوق الإنسان، علماً أنها ستكون بمثابة وثيقة مرجعية لإرشاد عمل FIFA في مجال حقوق الإنسان.

وقد وضعت إدارة FIFA سياسة FIFA المتعلّقة بحقوق الإنسان بالتعاون مع لجنة الحوكمة في FIFA، بينما خضعت الوثيقة للمراجعة من قبل مجلس FIFA الإستشاري لحقوق الإنسان ومجموعة واسعة من الجهات المعنية الخارجية، من منظمات دولية ونقابات ومنظمات المجتمع المدني ودوائر أكاديمية ورعاة FIFA، علماً أنها تتماشى مع المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان والمعايير الدولية المرجعية حول هذا الموضوع، والتي وضعها البروفيسور جون روجي.

وتُنشر سياسة FIFA المتعلّقة بحقوق الإنسان إلى جانب التقرير الذي يستعرض آخر المستجدات حول عمل FIFA في مجال حقوق الإنسان. ويركز التقرير على أنشطة FIFA التي تم اتخاذها في السنة الأولى بعد بدء نفاذ التزام FIFA الرسمي بحقوق الإنسان في أبريل/نيسان 2016.

وفيما يلي بعض الإنجازات الرئيسية التي أبرزها التقرير الخاص بآخر المستجدات:

- سياسة FIFA المتعلقة بحقوق الإنسان والموافقة عليها.

- نظام FIFA لمكافحة التمييز الخاص بتصفيات كأس العالم 2018 FIFA وكأس القارات 2017 FIFA.

- آليات رصد وإنفاذ حقوق العمل في مواقع بناء الملاعب في نهائيات كأس العالم FIFA في روسيا 2018 وقطر 2022 بالتعاون مع الإتحاد الدولي لعمال البناء والأشغال الخشبية.

- إنشاء المجلس الإستشاري لحقوق الإنسان الذي يتألف من خبراء من منظومة الأمم المتحدة ونقابات العمال والمجتمع المدني ورعاة FIFA.