balltrianglebasketloginfbTwitter_Logo_Blueinstagramytsearchclose
تابعنا عبر

الرئيس

عن الرئيس

رؤساء

  • روبيرت جيران

    روبيرت جيران

    وُلد سنة 1876، توفي سنة 1952

    كان الفرنسي روبيرت جيران الشخصية البارزة التي عملت على تأسيس FIFA سنة 1904. وبالإضافة إلى عمله كصحافي في جريدة لوماتان، كان جيران ينشط كثيراً في مجال المستديرة من خلال شغله منصب أمين قسم كرة القدم داخل اتحاد الجمعيات الفرنسية لرياضات ألعاب القوى. وكان قد جمع ممثلي أول سبع دول أعضاء في باريس للتوقيع على ميثاق تأسيس FIFA وعلى أولى اللوائح والقوانين التي اعتمدت داخل FIFA.

    وفي 22 مايو/أيار 1904، تم انتخاب جيران، الذي لم يكن عمره يتعدى 28 سنة، رئيساً لكونجرس FIFA التأسيسي وظل يشغل ذلك المنصب لمدة عامين متتالين، انضمت خلالها ثمانية اتحادات أخرى لحظيرة FIFA، وكان من بينها الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

  • دانييل برلي وولفال

    دانييل برلي وولفال

    ولد سنة 1852، توفي سنة 1918

    بعد أن كان يشغل منصباً إدارياً داخل الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم، انتُخب دانييل برلي وولفال، الذي ينحدر من بلاكبيرن، رئيساً لـFIFA في الرابع من يونيو/حزيران سنة 1906. وكان الهدف الأول الذي سعى إلى تحقيقه أثناء رئاسته هو توحيد القوانين التي تحكم كرة القدم على المستوى الدولي. وقد لعب دوراً أساسياً في كتابة مسودة دستور FIFA الجديد. وخلال ولايته، أصبح تطبيق قوانين اللعبة وفق النموذج الإنجليزي إلزامياً، كما تم وضع تعريف محدد لما يقصد بالمباريات الدولية. وبعد مرور سنتين على تولّي وولفال الرئاسة، ساهم في تنظيم أول منافسات كروية مهمة على المستوى الدولي، وهي الألعاب الأولمبية التي احتضنتها لندن سنة 1908.

    وقد انضمت في عهده لـFIFA أول دفعة من الإتحادات غير الأوروبية، وهي جنوب أفريقيا والأرجنتين وتشيلي والولايات المتحدة الأمريكية، غير أن هذا المسار توقف بسبب اندلاع الحرب العالمية الأولى. وقد انتهت فترة رئاسة وولفال بوفاته في أغسطس/آب سنة 1918.

  • جول ريميه

    جول ريميه

    وُلد سنة 1873، توفي سنة 1956
    (منح لقب رئيس FIFA الشرفي في 21 يونيو/حزيران 1954)

    حين تم إطلاق اسم جول ريميه على كأس العالم FIFA سنة 1946، كان ذلك عرفاناً مستحقاً لما قدمه هذا الفرنسي من خدمات جليلة للإتحاد ولكرة القدم على حد سواء، وتخليداً للذكرى الخامسة والعشرين لتوليه رئاسة FIFA. وقد كان لهذا الرجل الفضل في إطلاق ما أصبح لاحقاً أكبر مسابقة رياضية في العالم.

    وكان النجاح الذي شهدته مسابقة كرة القدم لدورة الألعاب الأولمبية قد ألهم ريميه ليعطي انطلاقة أول نسخة كأس العالم FIFA؛ وكان ذلك سنة 1930. وكان دافعه الأول في ذلك هو التقريب بين الدول والشعوب من خلال الرياضة. ولم تزده الحرب العالمية الأولى إلا إصراراً على تحقيق سعيه هذا، حيث أشرف على تنظيم النسخ الخمس الأولى للنهائيات قبل أن يسلم 'كأسه' الأخيرة لكابتن منتخب ألمانيا الغربية فريتز والتر، في يونيو/حزيران 1954. وخلال نفس الشهر، أنهى هذا العبقري، الذي كان يبلغ من العمر ثمانين سنة، رئاسته الطويلة وأصبح أول رئيس شرفي للإتحاد. ويذكر أن عدد الإتحادات التي انضمت إلى FIFA في عهده قد انتقل من 20 إلى 85 اتحاداً.

  • رودولف ويليام سيلدريرز

    رودولف ويليام سيلدريرز

    وُلد سنة 1876، توفي سنة 1955

    لقد كان المحامي رودولف ويليام سيلدريرز، الذي ينحدر من مدينة بروكسيل، رياضياً متكاملاً في شبابه، حيث فاز بلقب الدوري البلجيكي رفقة ريسينج كلوب براسلز، وهو النادي الذي أشرف على رئاسته لاحقاً. وخلال عمله الإداري في المجال الرياضي، ساهم في تأسيس الإتحاد البلجيكي لكرة القدم وكان عضواً في اللجنة الأولمبية الدولية. وكان قد اضطلع بمهام نائب رئيس FIFA لمدة 27 سنة قبل أن يخلف صديقه المقرب جول ريميه على رأس FIFA. وقد ترأس سيلدريرز كأس العالم 1954 FIFA، وأشرف في العام نفسه على الإحتفالات المخلدة للذكرى الخمسين لإنشاء FIFA. وقد وافته المنية في السابع من أكتوبر/تشرين الأول من سنة 1955 وهو على رأس FIFA.

  • آرثر دروري، إنجلترا، 1955-1961

    آرثر دروري، إنجلترا، 1955-1961

    وُلد سنة 1891، توفي سنة 1961

    عين آرثر دروري رئيساً مؤقتاً لـFIFA لمدة ستة أشهر، عقب وفاة رودولف ويليام سيلدريرز، ليصبح بعد ذلك رئيساً فعلياً في يونيو/حزيران 1956. وكان هذا الرجل، رفقة السير ستانلي روس، قد آزرا جهود ريميه الرامية لإعادة الإتحادات البريطانية إلى حظيرة FIFA سنة 1946. كما شغل منصب رئيس رابطة كرة القدم ورئيس الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم. وقد تميزت فترة رئاسة دروري، التي امتدت من 1956 إلى تاريخ وفاته في 25 مارس/آذار 1961 عن عمرٍ يناهز السبعين، بتنظيم كأس العالم السويد FIFA 1958.

  • السير ستانلي روس

    السير ستانلي روس

    وُلد سنة 1895، توفي سنة 1986
    (منح لقب رئيس FIFA الشرفي في 11 يونيو/حزيران 1974)

    كان السير ستانلي روس قد قدم مساهمات كبيرة في سبيل خدمة كرة القدم داخل وخارج الميدان قبل أن يصير رئيساً لـFIFA. ويذكر أن هذا الحكم المقتدر كان قد قاد نهائي كأس الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم و36 مباراة دولية. وبعد أن أصبح يشغل منصب أمين الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم سنة 1934، ساهم في إعادة صياغة قوانين اللعبة سنة 1938، في حين كان لدبلوماسيته الهادئة دور بالغ في تيسير إعادة الإتحادات البريطانية لحظيرة FIFA سنة 1946. وقد تلقى في تلك السنة وساماً بدرجة فارس لمساهمته في إنجاح الألعاب الأولمبية التي استضافتها لندن قبل عام من ذلك واعترافه بما قدمه في سبيل خدمة الرياضة بصفة عامة.

    وقد أصبح ثالث إنجليزي يتولى رئاسة FIFA وذلك في سبتمبر/أيلول سنة 1961، وإبّان عهده، أصبحت متابعة كأس العالم FIFA متعة تلفزيونية عالمية، خاصة خلال نسخة 1970، التي كانت أول نهائيات تبث بالألوان. وقبل أربع سنوات من ذلك، كان شاهداً على تتويج المنتخب الإنجليزي بكأس العالم FIFA التي احتضنها على أرضه.

  • جواو هافيلانج

    جواو هافيلانج

    وُلد سنة 1916
    (منح لقب رئيس FIFA الشرفي في 8 يونيو/حزيران 1998)

    تميزت الفترة التي تولى خلالها الدكتور جواو هافيلانج رئاسة FIFA، والتي دامت أربعاً وعشرين سنة، بتغييرات مهمة أبرزها رفع عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم FIFA من 16 إلى 24 منتخباً. وخلال عمله في إدارة شؤون المستديرة، تمثل أبرز إنجاز حققه هذا السباح الأولمبي، الذي سبق ومارس رياضة البولو في الماء خلال شبابه، في ضمان مشاركة أوسع لاتحادات آسيا وأفريقيا وCONCACAF وأوقيانوسيا في العرس المونديالي، خاصة وأنها كانت تتقاسم ثلاثة مقاعد فيما بينها ضمن نهائيات كأس العالم FIFA 1974. وكان مقر FIFA بزيوريخ يضم 12 موظفاً فقط حين تولى هافيلانج الرئاسة، ليتضاعف العدد عشر مرات مع تنامي مسؤوليات FIFA التنظيمية ومصالحها التجارية، خاصة مع إطلاق بطولات جديدة منها مستويات تحت 17 سنة وتحت 20 سنة التي أنشئت في ثمانينات القرن الماضي وكأس القارات FIFA، وكأس العالم للسيدات FIFA التي رأت النور مع بداية تسعينات القرن نفسه.
  • جوزيف بلاتر

    جوزيف بلاتر

    وُلد سنة 1936
    في 8 يونيو/حزيران من 1998 إنتخب السويسري جوزيف سيب بلاتر خلفا لـ جواو هافيلانج ليصبح ثامن رئيس لـFIFA. تم إنتخابه في الدورة الـ51 للكونجرس العادي في باريس، وقد تنقل بين مختلف المناصب حتى وصل الرئاسة وقد خدماته طيلة 23 سنة. خلال فترة ولايته ساهم بتطوير كرة القدم في جميع أنحاء العالم، وقد ساهمت هذه الأنشطة بتعزيز التاثير على المجتمعات خارج ميدان اللعب عن طريق مجموعة من البرامج المتنوعة بين الإجتماعية والتعليمية والصحية. وتحت قيادته تم زيادة عدد بطولات FIFA، حيث تم إضافة بطولة كأس العالم للأندية وكأس العالم للكرة الشاطئية وكأس العالم للسيدات تحت 17 سنة وتحت 20 سنة. في 2 يونيو/حزيران 2015 أعلن بلاتر أنه سيضع ولايته تحت تصرف كونجرس FIFA غير العادي لإنتخاب رئيس جديد جرى إنتخابه في 26 فبراير/شباط 2016 في زيوريخ.