يمتد التاريخ المعاصر للعبة المفضلة في العالم لأزيد من مائة سنة. وبدأ كل شيء سنة 1863 في إنجلترا عندما انفصلت كرة الرغبي وكرة القدم وتم تأسيس اتحاد كرة القدم في إنجلترا، الذي أصبح أول مؤسسة تُعنى بشؤون اللعبة.

وتعود اللعبتان إلى أصل واحد انبثقت منه شجرتا نسب شديدتا التفرع والتعقيد. إذ يكشف الغوص في التاريخ ما لا يقل عن ست لعب متنوعة تختلف عن بعضها البعض بدرجات متفاوتة، والتي يُنسب إليها التطور التاريخي لكرة القدم. غير أن إمكانية تعليل هذا الأمر من عدمه مازالت أمرا مثيرا للجدل. ومع ذلك، فالحقيقة هي أنه لطالما استمتع الناس عبر آلاف السنين بركل جسم كروي، وليس هنالك البتة ما يدعو إلى اعتبار هذا الأمر خروجا عن اللعب بالأيدي الذي يُعتبر أقرب إلى "طبيعة" الإنسان.

وخلافا لذلك، وباستثناء الحاجة إلى استعمال الساقين والقدمين في الصراع حول الكرة، دون قوانين حماية في غالب الأحيان، تم الإقرار منذ البداية بأن فن التحكم في الكرة بواسطة القدمين لم يكن بالشيء الهين، بل يتطلب مهارات عالية. ويبقى أحدث شكل من أشكال اللعبة الذي تعززه الدلائل العلمية هو ذاك التمرين الذي عُثر عليه في دليل عسكري يعود إلى القرنين الثاني والثالث قبل الميلاد في الصين.

وأطلق على هذا الشكل الذي ظهر أثناء فترة حكم أسرة هان اسم "تسو شو"، وكان ممارسوه يركلون كرة جلدية مملوءة بالريش والشعر عبر فتحة، بعرض لا يتجاوز 30 إلى 40سم، فكان يجب تسديدها إلى داخل شبكة مثبتة على قصبات طويلة من الخيزران. وحسب قواعد إحدى تفرعات هذا التمرين، لا يُسمح لللاعب بالتسديد نحو الهدف إلا في ظل وجود خصم يحاول التصدي له. ومقابل ذلك عليه أن يستعمل قدميه وصدره وظهره وكتفيه لمواجهة هجمات خصومه، بينما لم يكن يُسمح باستعمال اليدين.

وهناك نوع آخر من اللعبة يعود أصله كذلك إلى الشرق الأقصى، وهو كيرامي الذي ظهر في اليابان بعد 500 إلى 600 سنة، ومازال يُمارَس إلى اليوم. وخلافا للعبة "تسو شو"، يفتقد كيرامي لعنصر المنافسة والصراع حول امتلاك الكرة. إذ كان اللاعبون ينتظمون في شكل دائرة ويمررون الكرة فيما بينهم داخل مساحة صغيرة نسبيا للحيلولة دون أن تلمس الأرض.

ورغم ندرة التفاصيل الملموسة بخصوص لعبة "إيبيسكيروس" اليونانية، إلا أنها كانت تتميز بحيوية أكثر، شأنها في ذلك شأن "هارباستوم" الرومانية. وكانت هذه الأخيرة تُلعب بكرة صغيرة بين فريقين على ملعب مستطيل مبين بخطوط حدودية وخط أوسط. وكان الهدف هو إيصال الكرة إلى ما وراء خطوط حدود الخصم عن طريق تقاذفها بين اللاعبين، وهو ما كان يستدعي بعض الخدع والحيل. وبقيت اللعبة شعبية لمدة تتراوح بين سبعمائة وثمانمائة سنة. ورغم أن الرومان أدخلوا اللعبة إلى بريطانيا، إلا أن استعمال القدمين لم يرق إلى مستوى يجعلها لعبة شعبية.