التكنولوجيا في خدمة كرة القدم بأمريكا الجنوبية

شارك ممثلو بلدان CONMEBOL العشرة في لقاء دراسي بمدينة ريو دي جانيرو حول موضوع تكنولوجيا المعلومات. وقد نظم هذا اللقاء في إطار برنامج بيرفورمانس الذي تبناه FIFA بقصد توفير حلول تسييرية حسب حاجيات الإتحادات الأعضاء وفي جميع القضايا المرتبطة برياضة كرة القدم. وقد شهد اللقاء نقاشات مستفيضة بين المشاركين الأربعة والعشرين وخبراء FIFA حول فوائد استعمال التكنولوجيا ومزاياها بالنسبة لدول أمريكا الجنوبية، وكان مناسبة لإصدار توصيات وتوجيهات للإتحادات المحلية في هذا الصدد.

وكانت مسألة توحيد قواعد بيانات كرة القدم وتنميطها محور نقاشات لقاء ريو دي جانيرو، حيث أكد الجميع أهمية هذه المرحلة، واعتبرها الكل الخطوة الأولى لتحسين التقارب والإندماج، ليس فقط بين الإتحادات المحلية، بل أيضاً بين الإتحادات القارية وFIFA.

لقد كان لقاءاً جيداً للغاية، لأنه أماط اللثام عن مجموعة من الحلول التي يمكن للمشاركين استعمالها سوياً لإدارة المسابقات وسجلات انتقالات اللاعبين والكثير من القضايا الأخرى.
ماركو أنطونيو تييشيرا

وقال كريستيان ميتشيلس، المسؤول الأول عن أنظمة المعلومات الخاصة لدى FIFA، إن "لكل بلد خصوصياته الذاتية. لا نحاول توجيههم لما يجب فعله، بين نحاول مساعدة كل اتحاد على فهم مشاكله الخاصة، قصد إيجاد حلول عملية منهجية انطلاقاً من المعرفة. هذا ويشكل توحيد البيانات وتنميطها حلقة الربط بين هذه الاختلافات المهمة. إذ ستحتفظ كل منطقة بعاداتها وتقاليدها، ما نريده هو مساعدة الاتحادات على مواكبة ركب التطور".

وقد أقر معظم المشاركين في هذا اللقاء الدراسي بأن تنميط قواعد البيانات، مثل سجلات اللاعبين والمدربين والحكام ونتائج المسابقات، أمر حتمي وقريب، وأن الغاية من ذلك هي تسهيل تحركات ومبادرات الإتحادات في المستقبل.

كما أثنى الأمين العام للإتحاد البرازيلي لكرة القدم، السيد ماركو أنطونيو تييشيرا، على هذه المبادرة، وصرح :"لقد كان لقاءاً جيداً للغاية، لأنه أماط اللثام عن مجموعة من الحلول التي يمكن للمشاركين استعمالها سوياً لإدارة المسابقات وسجلات انتقالات اللاعبين والكثير من القضايا الأخرى، مما سيمكن من إنشاء نظام معلوماتي داخلي خاص باتحادات CONMEBOL". ثم أضاف: "ستسهل هذه التحولات عملية تبادل البيانات، وستجعل التواصل أكثر فعالية بين الإتحادات، إنها خطوة هامة في درب تطوير اللعبة."