اللعب النظيف مبدأ ذو أهمية فائقة في عالم كرة القدم، ولا يتوقف دوره عند حدود الملعب، بل يتعدى هذه الحدود بمراحل. ولا شك أن قصة النجاح المدهشة التي كتبتها اللعبة الجميلة – خاصة فيما يتعلق بكأس العالم FIFA – لم تجذب المشجعين والشركاء الرسميين فحسب، بل أيضاً أنشطة التسويق الخفية التي تقوم بها شركات تريد الحصول على نصيب من العائدات بطرق غير قانونية وبدون تقديم أي دعم مالي في المقابل. وهذا يهدد بقاء الأحداث التي ينظمها FIFA، والتي تلعب دوراً أساسياً ولا غنى عنه في تطوير كرة القدم العالمية.

برنامج حماية الحقوق
في سبيل التصدي لذلك التحدي، قام FIFA في السنوات الأخيرة بإعداد برنامج عالمي شامل لحماية الحقوق، يركز على تسجيل كل علامات FIFA الرسمية، بما فيها الشعار الرسمي، والتميمة الرسمية، وجائزة كأس العالم FIFA. ويستمد برنامج FIFA لحماية الحقوق أساسه من قوانين حماية العلامات وقوانين المنافسة الوطنية والدولية. وتحمل العلامات التجارية المسجلة لدى FIFA الشارة المميزة التي تسهل للمستخدمين في كل أنحاء العالم معرفة أن هذه العلامات محمية.

وقد أصبحت الهيئات الوطنية المعنية بالأحداث التي يشرف عليها FIFA أيضاً تقر الحاجة إلى حماية حقوق FIFA وشركائه التجاريين، وأصبحت الحكومات والسلطات الوطنية تستشعر أهمية مشكلة انتهاك الحقوق بحساسية شديدة، كما يتزايد أيضاً الوعي العام بهذه المشكلة.

ومن ثم فإن برنامج حماية الحقوق يتم تنفيذه بالتعاون الوثيق مع العديد من الهيئات – بداخل البلد المستضيف وخارجه – بما فيها قوات الشرطة، وهيئات الجمارك، ومكاتب البراءات، والنيابات العامة.

وأهداف برنامج حماية الحقوق هي:

• حماية حقوق FIFA التجارية والتسويقية وإنفاذها.       
• تجنب أنشطة القرصنة مثل انتهاك الملكية الفكرية والتسويق المستتر.         
• التأكد من أن الإقتران مع FIFA والأحداث التي يشرف عليها FIFA قاصر على شركاء FIFA التجاريين.

ويبدأ اتخاذ خطوات الحيلولة دون انتهاك الحقوق قبل أية بطولة بسنوات، ويتمثل أحد الإجراءات الأكثر أهمية في توعية سلطات الأمن والجمارك في البلد المضيف. كما ينظم FIFA حلقات دراسية منتظمة للشركات المحلية تجري فيها مناقشة قضايا مثل مناطق التقييد التجاري وفرص التجار غير الرسميين.