ناساو هي عاصمة جزر الباهاما وذات أكبر تجمّع سكاني في البلاد وتمتاز بعراقتها في تاريخ منطقة الكاريبي. الاسم الأصلي للمدينة هو تشارلز تاون ولكن تم بناؤها من جديد ومنحها اسم ناساو سنة 1695 بعد أن أحرقها الأسبان عن بكرة أبيها عام 1684. 

ومنذ بداية القرن السابع عشر، اكتسبت ناساو سمعة مفادها أنها ملاذ آمن للقراصنة. ففي مطلع القرن الثامن عشر، كان يُعتقد أن هناك أكثر من ألف قرصان مقيم في ناساو  يستغلون خطوط الشحن البحري بحيث يمكنهم الاستيلاء على السفن التجارية الكبيرة المارّة. ونتيجة وفرة الزوايا والأركان المخفية في الجزر، تسود ثقافة شعبية مفادها أن هناك كنوزاً دفينة بين جنبات عاصمتها وكذلك الجزر الأخرى.

حالياً، تعتبر ناساو مدينة ساحلية تضمّ ميناءً يضجّ بالحياة ويرحّب بالسائحين القادمين على متن السفن السياحية وكذلك جوّاَ. وبفضل المنتجات والفنادق من فئة خمس نجوم ومياه البحر الرقراقة، من السهل معرفة السبب الذي جعل من ناساو وجهة تتمتع بهذه الشعبية الكبيرة.

هناك أيضاً مهرجان جونكانو الذي يترافق مع احتفالات تقام على الجزر الأخرى أيضاً ويعتبر بمثابة استعراض للفنون في جزر الباهاما ويقام في اليوم الذي يلي عيد الميلاد وفي اليوم الأول من كل سنة. أما أبرز المعالم في العاصمة فهناك "كيبل بيتش" و"باي ستريت" و"ناساو ستريت ماركت".

الرياضة في ناساو
تعتبر الكريكيت بمثابة الرياضة الأقدم في البلاد وتتم ممارستها في ناساو منذ سنة 1846. تأتي خلفها مباشرة كرة القدم، والفريق الأكبر في البلاد هو إف سي بيرز الذي يهيمن على منافسات دوري السوبر، بحيث نال اللقب في سبعة من المواسم الثمانية الماضية.

يلعب بيرز في استاد توماس روبنسون الوطني في ناساو وتبلغ طاقته الاستيعابية 15 ألف متفرج. يحمل الملعب اسم أحد أشهر العدائين في تاريخ العاصمة والذي مثّل بلاده في أربع نسخ متتالية من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية، معززّاً مكانة البلاد في عالم ألعاب القوى. وقد رفعت بولين ديفيس ثومبسون وديبي فيرجوسون وتشاندرا ستوروب وسافاثيدا فاينس وإلديسي كلارك لويس (اللواتي يحملن لقب "الفتيات الذهبيات") علم البلاد عالياً عندما حصدن أول ميدالية أولمبية ذهبية لبلادهن في تاريخ الأولمبياد، وذلك في مسابقة "100 × 4 تتابع".

الرياضة التقليدية في جزر الباهاما هي المراكب الشراعية، وبفضل موقع العاصمة وشواطئها الممتدة، تشهد ناساو تنظيم الكثير من مسابقات القوارب الشراعية.