تتألف البهاما من 700 جزيرة وأكثر من 2400 جزيرة رملية صغيرة موزعة عبر أكثر من 100.000 ميل مربع في المحيط الأطلسي. وبفضل ساحلها المذهل وشواطئها العذراء، تُعتبر جزر البهاما الوجهة المثالية لنهائيات كأس العالم لكرة القدم الشاطئية FIFA. يقوم نظام الحكم في البلاد على الديمقراطية البرلمانية، منذ أن اكتسبت استقلالها سلمياً عن بريطانيا العظمى في عام 1973، علماً أنها مازالت تفخر بعضويتها في الكومنولث البريطاني حيث تُعتبر الملكة إليزابيث الثانية رئيسة للدولة.

كان كريستوفر كولومبوس، أول المكتشفين الأوروبيين، قد حط الرحال لأول مرة على اليابسة في العالم الجديد عندما وصل إلى جزيرة سان سلفادور التابعة لجزر البهاما في عام 1492. وعلى الرغم من أنها كانت مأهولة منذ 400 م، إلا أن كولومبوس ادعى أنه "مكتشف" تلك الجزر، حيث أشار إليها باسم جزر باخا مار (البحر الهادئ)، لتتخذ فيما بعد اسم جزر البهاما.

بفضل قربها من الممرات الملاحية الرئيسية وتضاريسها الوعرة التي كانت تُعتبر مثالية لإخفاء الكنوز، كانت جزر البهاما مخبأ معروفاً للعديد من مشاهير القراصنة أمثال بلاكبيرد وكاليكو جاك. بل هناك شائعات تقول بأن بعض الكنوز مازالت مدفونة في جزر البهاما حتى يومنا هذا.

ناسو هي عاصمة البلاد وأكبر مدينة في جزر البهاما، حيث تبعد بحوالي 180 ميل عن ساحل ولاية فلوريدا، مما يجعلها وجهة سياحية مثالية. ولا تمثل جزر البهاما قبلة للأميركيين فقط، فهي تحظى سنويا بزيارة أكثر من 6.000.000 سائح من جميع أنحاء العالم، علماً أن ناسو وفريبورت تُعتبران من أهم المحطات التي تتوقف فيها الرحلات البحرية العابرة لمنطقة الكاريبي كذلك.

الرياضة

تزخر الباهاما بمجموعة واسعة من الألعاب الرياضية، علماً أن ألعاب القوى تُعد الرياضة الوطنية رقم واحد في البلاد. كما تحظى كرة السلة بشعبية كبيرة في الجزر، كما هو الشأن بالنسبة للسباحة. ويمثل الإبحار بالسفن الشراعية نشاطاً رياضياً تقليدياً في بهاما، وإن كانت كرة القدم قد أصبحت بدورها أكثر شعبية مع مر السنين.

تأسس اتحاد باهاما لكرة القدم عام 1968 وأصبح عضواً في FIFA في وقت لاحق من ذلك العام. يقع مقر الاتحاد في ناسو، وهو يشرف على دوري كرة القدم لبروفيدانس الجديدة ودوري كرة القدم لباهاما الكبرى بالإضافة إلى برامج منتخباته الوطنية وكرة القدم الشاطئية. وتتميز برامج كرة القدم لفئة الشباب في جزر البهاما بنشاطها وحيويتها على نحو خاص، حيث تزخر بمشاركة أكثر من 3500 طفل تتراوح أعمارهم بين 4 و17 سنة يمارسون اللعبة على المستوى الترفيهي.

ومازالت جزر البهاما تبحث عن أول نجاح لها في كرة القدم الدولية على مستويات عالية، حيث لم تتمكن من التقدم في تصفيات كأس العالمFIFA ، لكن شغفها كبير بالساحرة المستديرة. ويبذل FIFA جهوداً كبيرة في سبيل المساعدة على تطوير اللعبة في جزر البهاما من خلال برنامجه "هدف". ففي الآونة الأخيرة، تم استثمار 500.000 دولار أمريكي في عام 2014 لبناء مركز تقني في مالكولم بارك لتوفير البنية التحتية الملائمة لكرة القدم الشاطئية وكرة القدم داخل الصالات.

كرة القدم الشاطئية

أصبحت كرة القدم الشاطئية لعبة شعبية تماماً في جزر البهاما خلال السنوات الأخيرة. ففي عام 2013، استضافت البلاد بطولة CONCACAF لكرة القدم الشاطئية التي حققت نجاحاً كبيراً. وبعدها بعامين، أحرزت جزر البهاما تقدماً لم يسبق له مثيل بوصولها إلى الدور ربع النهائي من تصفيات 2015.

وأمام فرصة إثبات مؤهلاته في وجه بقية العالم، يتأهب منتخب الباهاما لكرة القدم الشاطئية لاستقبال الفرق الـ15 الأخرى على رمال الجزر في أبريل\نيسان 2017.

حقائق وأرقام

ناسو هي عاصمة الدولة والمدينة الأكثر كثافة من حيث السكان، علماً أنها تأوي نحو 250.000 نسمة، وهو ما يقرب من 70 في المائة من مجموع ساكنة البلاد.

الإنجليزية هي اللغة السائدة في جزر البهاما. وعملة البلاد هي الدولار البهامي، الذي عادة ما تكون قيمته قريبة جداً من الدولار الأمريكي. وتمثل السياحة أكبر نشاط صناعي في البهاما، على الرغم من أن الجزر تزخر بنشاط مصرفي قوي كذلك. كما تشكل المأكولات البحرية أكبر صادرات البلاد. وبالنظر إلى الأهمية الكبرى التي تحظى بها السياحة هناك، فإن تنظيم حدث مثل كأس العالم لكرة القدم الشاطئية 2017 FIFA سيكون من دون شك خطوة حيوية بالنسبة للصحة الاقتصادية لهذا البلد.