• رد فعل مؤثر للاعبي البرازيل بعد لقب خامس طال انتظاره
  • تتويج البرازيل في الباهاما 2017 هو الأول منذ 8 سنوات
  • قائد المنتخب برونو خافيير يقول بأن فريقه "جلب الفخر للبرازيل"

لم يتمكن لاعبو المنتخب البرازيلي من إخفاء مشاعرهم بعد أن أنهوا صياماً دام 8 سنوات في كأس العالم للكرة الشاطئية FIFA الأحد. وقد تُوّج المنتخب البرازيلي بلقبه العالمي الخامس بطريقة رائعة من خلال فوزه الساحق على تاهيتي وصيفة نسخة عام 2015 بنتيجة 6-0.

وللمفارقة، فإن الفوز كان الخامس والثلاثون توالياً للبرازيل في مباراة رسمية في الكرة الشاطئية. ولم يكن غريباً أن يكون لاعبو المنتخب البرازيلي في مزاج رائع عندما تحدثوا  بعد لحظات من تتويجهم على رمال ناساو الذهبية.

وقال قائد الفريق برونو خافيير "نحن أكثر من مجرد لاعبين، أو رجال، نحن فريق وضع نصب أعينه الفوز باللقب من أجل تشريف سمعة البلاد. نحن البرازيل، نحن أبطال العالم خمس مرات، أنا سعيد جداً لجلب الكأس مجدداً إلى بلادنا."

أما المدافع كاتارينو الذي سجل عدداً كبيراً من الأهداف بلغ ثمانية في باهاما 2017 فرأى بأن بلاده حصدت ثمار الإستعدادات الكبيرة التي قام بها الفريق وقال في هذا الصدد "إنه تتويج عمل كبير. إنها مكافأة للمجموعة التي استعدت بأفضل طريقة ممكنة."

وأضاف "لقد نذرنا أنفسنا وكافحنا بكل ما أوتينا من قوة لإحراز اللقب الذي حلمت به البرازيل لفترة طويلة. لا يمكن قياس مدى الأحاسيس والمشاعر التي تجتاحنا، لكنها أشياء ستطبع حياتنا وستبقى نتذكرها إلى الأبد."

في المقابل قال ماوريسينيو الذي سجل هدفين في المباراة النهائية وأحرز كرة adidas الفضية لموقع FIFA.com "حتى الآن لا نصدق ما حصل، وبصراحة، إنه حلم أصبح حقيقة. منذ أن كنت طفلاً، حلمت بأن ألعب كرة القدم الشاطئية والتتويج بطلاً للعالم. تحقيق ذلك وإحراز الكرة الفضية أيضاً هو حلم أصبح حقيقة."

وحظي المنتخب البرازيلي بجوائز أخرى حيث نال جائزة اللعب النظيف، كما نال لاعبه داتينيا الكرة البرونزية، في حين حاز رودريجو على الحذاء الفضي في المركز الثاني وراء الهدّاف الكبير الإيطالي جابرييلي جوري.