· جيوني ماتيكولي من الحكام الأكثر خبرة في عالم الكرة الشاطئية
· هذه هي المشاركة الأولى للحكم عصام بوصبيح في البطولة
· أفرد الاثنان حيّزاً من الوقت للحديث مع موقع FIFA.com عن هذه البطولة سريعة الإيقاع 

تعتبر الكرة الشاطئية رياضة سريعة الإيقاع للغاية. وكمفرّج يصعب أحياناً المحافظة على التركيز ومجاراة الحركة التي تتم داخل أرضية التباري. وذلك فإن التحكيم في مثل هذه المباريات يكون في غاية الصعوبة. وهذا ما يكشف أسراره حكما الكرة الشاطئية جيوني ماتيكولي (إيطاليا) وعصام بوصبيح (تونس). حيث يُعتبر ماتيكولي من الحكام الأكثر خبرة في هذه النسخة من البطولة، بينما تعتبر الباهاما 2017 بمثابة المشاركة الأولى للحكم بوصبيح في بطولة كأس العالم للكرة الشاطئية FIFA. وبعد أن استراحا قليلاً والتقطا أنفاسهما عقب مباراة ربع النهائي التنافسية بين منتخبي سويسرا وإيران، أفرد كلّ منهما حيّزاً من الوقت للحديث مع موقع FIFA.com.

وقال ماتيكولي: "ساد في هذه البطولة اللعب النظيف. نشاهد فيديوهات للمباريات يومياً. قمتُ بإدارة ثلاث مباريات، ولم أرفع أية بطاقة صفراء أو حمراء! يخوض اللاعبون البطولة بذهنية جيدة".

لا يكفّ عشاق اللعبة عن المقارنة بين نسختي كرة القدم، الأولى التي يتكوّن كل فريق فيها من 11 لاعباً وكرة القدم الشاطئية، إلا أن ماتيكولي يشدد على أنهما لعبتان مختلفتان كلياً. وكونه من إيطالياً، التي تعتبر من معاقل الكرة الشاطئية، فإنه يمتلك وجهة نظر الخبراء في هذا الشأن.

وقال عن ذلك: "يتوجب أن يكون المرء على اطلاع بالقوانين! فقد يكون أحد طرفي اللقاء متقدماً في الدقيقة الأخيرة، ومن ثم تتغيّر هوية الفريق المتقدّم في الثواني العشر الأخيرة نظراً للإيقاع السريع للعبة. وهناك الكثير من الاحتمالات المختلفة (في اللعب)، ولذلك فإنه من الأهمية بمكان أن يكون الشخص مضطلعاً على القوانين. من المهم جداً كذلك أن يتمتّع الحكم بحالة جيدة."

وأردف قائلاً: "يتوجب على الحكم أيضاً أن يعمل مع الحكام الآخرين في الفريق. وتنبع أهمية ذلك نظراً لكون الحكم يستطيع مراقبة جانب واحد من أرضية اللعبة، أما الجانب الآخر فيراقبه الحكم الآخر. أي أن روح العمل الجماعي في غاية الأهمية. وربما لا يرتكب الحكم أي خطأ في معظم فترات المباراة، لكن في حال ارتكب خطأ واحداً، فإن ذلك قد يتسبب بخسارة أحد الفريقين".  

أحد زملاء ماتيكولي في مباراته الأحدث كان الحكم التونسي بوصبيح الذي قال معلّقاً على الخبرة التي اكتسبها حتى الآن في البطولة: "(تجربة) مذهلة، مذهلة، مذهلة. الجميع كان مسانداً، ونحن فريق متّحد. يتوجّب أن يكون الحكم بحالة جيدة لأنها رياضة سريعة الإيقاع، وإلا فإنه سيواجه في مجاراة كل شيء!"