تتكون دولة الإمارات العربية المتحدة من سبع إمارات صغيرة تقع على الطرف الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة العربية. قطر هي الجار الأقرب من جهة الغرب، المملكة العربية السعودية من الجنوب وسلطنة عمان من الشرق. إيران هي أيضاً قريبة نسبياً من الجهة الأخرى من الخليج.

تأسس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 1971 إثر اتحاد ست إمارات: أبو ظبي، دبي، عجمان، أم القيوين، الفجيرة والشارقة. وبعد عام واحد فقط انضمت لهم رأس الخيمة. أبو ظبي هي الولاية الأكبر بامتياز، إذ تحتل أكثر من 80٪ من مساحة البلاد التي تبلغ 83.600 كيلومتر متر مربع.

ويصل عدد سكانها، الذي ينمو بشكل مطرد، إلى أكثر من 9 ملايين نسمة. أما أبو ظبي والعين، المدينتان اللتان ستحتضنان فعاليات كأس العالم للأندية 2017 FIFA، فيبلغ عدد سكانهما 2.784.000 و650.000 توالياً. جذب تطور صناعة النفط الكثير من المهاجرين. حالياً، يتكون سكان البلاد من 11٪ من الإماراتيين، 9٪ من العرب والإيرانيين و62٪ من القادمين من جنوب آسيا. الغالبية العظمى من السكان مسلمون (96٪)، وعلى الرغم من أن اللغة الرسمية هي اللغة العربية، فإن اللغات الإنجليزية والهندية والأردية منتشرة أيضاً على نطاق واسع.

معظم أراضي البلاد صحراوية، ولكنها غنية باحتياطي النفط الذي يتم استغلاله منذ الستينيات، وخاصة في أبو ظبي ودبي والشارقة. أما الطقس فهو شبه مستقر: حار (بين 35 و45 درجة مئوية) ورطب (من 60 إلى 100٪) في فصل الصيف، ودافئ (15 إلى 25 درجة مئوية) وجاف في فصل الشتاء.

كرة القدم في الإمارات العربية المتحدة
على الرغم من أن الإمارات العربية المتحدة لا يمكن أن تتباهى بتراث كروي مماثل لكثير من الدول الأوروبية والأمريكية، إلا أن هذه الأمة العاشقة للمستديرة الساحرة فخورة جداً باستضافة النسخة المقبلة من كأس العالم للأندية 2017 FIFA. وستكون هذه المرة الثالثة التي تُنظم فيها البلاد هذه البطولة بعد استضافتها نسختي 2009 و2010. وبالإضافة إلى ذلك، فقد استضافت دولة الإمارات العربية المتحدة ثلاث بطولات FIFA: كأس العالم تحت 20 سنة عام 2003، كأس العالم للكرة الشاطئية عام 2009 وكأس العالم تحت 17 سنة عام 2013. وعلى الرغم من أن سباقات الخيول والجمال لديها تقليد يرجع إلى أكثر من 2000 سنة في المنطقة، إلا أن كرة القدم اليوم هي الرياضة الأكثر شعبية في البلاد.

انضمت دولة الإمارات العربية المتحدة إلى FIFA في عام 1972، بعد عام واحد فقط من استقلالها. وفي عام 1974 انضوت تحت لواء الاتحادين الآسيوي والعربي. استضافت كأس الخليج السادسة عام 1982، النسخة الثانية عشرة عام 1994 والسابعة عشرة عام 2007. وفي عام 1996 استضافت أيضاً كأس آسيا AFC، وهو الشرف الذي تم تنظيمه بنفس الكفاءة المعتادة. وخلال عامين ستحتضن مرة أخرى كلتا البطولتين.

على الرغم من أن المنتخب الوطني لا يتجاوز تاريخه نصف القرن، إلا أنه يمكن أن يتباهى ببعض النتائج الرائعة والمستحقة. إذ حلّ وصيفاً في ثلاث نسخ من كأس الخليج (1986، 1988، 1994) ورفع الكأس مرتين في عام 2007 أمام جمهوره، بعد فوزه على عمان في المباراة النهائية، وفي عام 2013 بعد فوزه على العراق. وبالإضافة إلى ذلك، وصل إلى المباراة النهائية لكأس آسيا في عام 1996 واحتل المركز الثالث في عام 2015. ولكن مما لا شك فيه أن أعظم إنجاز حققه حتى الآن هو التأهل إلى نهائيات كأس العالم إيطاليا 1990 FIFA، والتي تبقى مشاركته الوحيدة في النهائيات العالمية حتى الآن.

أما في كرة القدم للشباب، فقد شارك منتخب تحت 20 سنة في ثلاث نسخ من كأس العالم في هذه الفئة: عام 1997، حيث بلغ الدور ثمن النهائي. ونسختي 2003 و2009، حيث تأهل إلى الدور ربع النهائي. ومن جهته، شارك منتخب تحت 17 سنة في ثلاث نسخ من كأس العالم: في عامي 1991 و2013 لم يتخطى الدور الأول، بينما تأهل إلى الدور ثمن النهائي في عام 2009.