اجتاز برشلونة الأسباني سور الصين الذي حاول جوانجزهو تشييده، وخرج بفوز مستحق (3-0) بفضل نجمه لويس سواريز، في اللقاء الثاني من نصف نهائي كأس العالم للأندية اليابان 2015 FIFA، ليضرب موعداً في المباراة النهائية مع ريفر بليت الأرجنتيني.

كما كان متوقعا مارس برشلونة أسلوب التمريرات الأرضية التي كفلت له بسط سيطرته شبه الكاملة على مجريات اللعب، وساعده بذلك تفضيل فريق جوانجزهو الصيني انتهاج مبدأ دفاع المنطقة في النصف الثاني من ملعبه، بهذه الطريقة نجح الصينيون في منع تقدم منافسيهم داخل منطقة الجزاء، حتى الركلة الحرة المباشرة التي سددها راكيتيتش أوقفها حائط الصد قبل أن تبلغ الحارس.

مع انتصاف الشوط مرت كرة وسط ثغرة دفاعية منحت منير فرصة لمواجهة الحارس الذي خرج بسرعة من مرماه ليمنع الحدادي من التصرف وتهديده. وتواصلت الأمور على ذات المنوال وبعد تكرار ذات النهج، وجد إيفان راكيتيتش مساحة مناسبة لإطلاق تسديدة صاروخية تموّجت في الهواء وأربكت الحارس لي شواي الذي لم يستطع سوى ردها ليكون لويس سواريز جاهزاً للمتابعة ويهز الشباك، هدف برشلونة الأول (39).

حاول لاعبو جوانجزهو القيام بردة فعل، وقاموا بذلك بسرعة فائقة، ركلة حرة مباشرة من الطرف الأيسر، عكسها زهينج لونج داخل منطقة الجزاء، ارتقى لها إيلكسون وحولها برأسه بشكل ذكي، لكن كلاوديو برافو تمدد لها ومنعها من هز شباكه باللحظة الحاسمة. ليبقي على تقدم فريقه حتى صافرة نهاية الحصة الأولى.

في الشوط الثاني، وقبل أن يبدأ لاعبو جوانجزهو في التفكير بطريقة للهجوم ورد الهدف الأول، استخرج سواريز سحره وتبادل الكرة مع إندريس إنييستا حول المنطقة، فكان الأخير يرسلها بشكل ذكي من فوق الدفاع نحو لويس الذي أخذها على صدره وسددها هوائية نحو المرمى، الهدف الثاني (50).

لم يتخلى برشلونة إن إيقاعه وحافظ على أسلوبه الهجومي، وجرب إنييستا إصابة الشباك من تسديدة مخادعة سقطت فوق العارضة بقليل، ومع تواصل التمريرات الحائطية، منح ألفيش كرة مناسبة أمام منير الحدادي داخل المنطقة حاول التسديد ليتعرض للإعاقة وتكون ركلة الجزاء، تصدى لها النجم الهداف لويس سواريز وسددها بقوة عن يمين سواي، الهدف الثالث (67).

كان طبيعيا بعد ذلك أن تهدأ الماكينة الهجومية للبارسا، حيث حرص مدربه إنريكي على منح لاعبيه الراحة فقام بتبديلاته الثلاث خلال الدقائق التالية، ولم يؤثر هذا على السيطرة الكتالونية، وظهرت المحاولات الفردية عبر تسديدتين من ساندرو مرت بجانب القائم الأيسر ومثله واحدة عبر بوسكيتس. لتعلن الصافرة الأخيرة إنتصار برشلونة المستحق وتأهله للنهائي الكبير.