ظفر برشلونة الأسباني بلقب كاس العالم للأندية 2015 FIFA بعد فوزه المستحق على ريفر بليت الأرجنتيني (3-0) في المباراة النهائية التي جرت على ملعب يوكوهاما الدولي في اليابان، ليمنح "بلاوجرانا" شرف الحصول على اللقب للمرة الثالثة في تاريخ سجلات البطولة.

انتهج لاعبو ريفر بليت الدفاع الضاغط مع بداية المجريات وبدى أنهم عازمون على منعم تقدم الآلة الهجومية لبرشلونة والتي اكتملت بعودة ميسي ونيمار للتشكيل الأساسي، ورغم هذا الأسلوب إلا أن برشلونة حافظ على إيقاعه الهجومي وبحث عن المنافذ في الدفاع، فمرر إنييستا كرة إلى ليونيل ميسي داخل المنطقة أخذها بلمستين وسدد قبل أن تضرب الأرض، لكن الحارس باروفيرو نجح في التصدي لها. وبعد دقائق من البحث أرسل نيمار كرة عرضية خلف الدفاع نحو المندفع داني ألفيش الذي سددها دون تردد لم تقلق الحارس الأرجنتيني.

بعد أن كسب لاعبو ريفر بليت الثقة بدأوا البحث عن الطريقة لتهديد مرمى برافو، وبعد محاولات خجولة لم تأتي بأدنى خطورة، استفاد ألاريو من تمريرة خاطئة عاد بها راكيتيتش إلى الخلف فأخذها وانطلق ومررها أمام رودريجو مورا فسددها من مسافة متوسطة لم تقلق راحة الحارس برافو. وماهي إلا دقيقتين حتى جرّب ألاريو بنفسه تهديد برافو من تسديدة أرضية تعامل معها دون صعوبة.

أراد ميسي رفع نسق التهديد فأطلق ركلة حرة مباشرة من مسافة 30 مترا ارتدت من الأرض وأجبرت الحارس على ابعادها للركنية قبل أن تغالطه، وبعد أن زادت سرعة الهجمات، نسجت واحدة من الجهة اليسرى انتقلت الكرة بين نيمار إلى ميسي مررها إلى ألفيش في الجهة اليمنى، عكسها داني داخل المنطقة أعادها نيمار برأسه أمام ميسي أخذها بين الدفاع ولعبها بحرفنة عن يمين الحارس، هدف برشلونة الأول (36).

حافظ لاعبو ريفر بليت على صمودهم ولم يسمحوا بتهديدات جديدة، باستثناء تلك التي حصلت في الوقت بدل الضائع، حين تقدم ميسي بسرعة من الجهة اليمنى ومرر كرة ذكية خلف الدفاع وترك لويس سواريز بالمواجهة لكنه سدد بجوار القائم مهدراً فرصة تعزيز النتيجة التي آلت بهدف مع الصافرة الأخيرة.

عاد ريفر بليت بنوايا هجومية واضحة مع إجراء تبديلين لتحقيق هذا الأمر، ولكن قبل أن تنقضي الدقيقة الرابعة كان بوسيكتس يعاقب إندفاعهم غي رالمحسوب بتمريرة ذكية تركت سواريزينفرد من وسط الملعب فتقدم بثقة وسدد كرة أرضية مرت من الحارس وهزت شباكه، الهدف الثاني (49).

ليبدأ بعدها مسلسل الهجوم الصاخب من قبل "بلاوجرانا" حيث صال الثلاثي الهجومي، فقد نيمار كرتين على طبق من فضة أمام ليونيل ميسي، الأولى تجاوز فيها الدفاع وسدد من فوق الحارس لكن جوناثان مايدانا انقذها على الخط النهائي للمرمى، أم الثانية فقد مرت تسديدته القريبة بجانب القائم بقليل. ولاحت فرصة ذهبية أمام سواريز ليعزز الفارق من كرة واجه فيها الحارس لكنه سدد بجسد باروفيرو، ثم أتبعه نيمار بتسديدة بيسراه مرت بالكاد فوق العارضة. وبعد دقائق من البحث، عاد نيمار ليقدم كرة جديدة، عكس عرضية مناسبة داخل المنطقة ارتقى لها لويس سواريز وسددها برأسه بعيدا عن متناول الحارس، الهدف الثالث لبرشلونة (68).

قضى الهدف على أي أمل للفريق الأرجنتيني بالعودة، ولكن هذا لم يمنع لوكاس ألاريو من تجريب حظه عندما ارتقى لكرة ولعبها رأسية تعامل معها برافو بحضور وأخرجها للركنية. وبعد دقائق لاحت الفرصة الأثمن أمام جونزالو مارتينيز الذي تقدم لمنطقة الجزاء وسدد كرة قوية لمسها برافو وارتدت من القائم. ومضت الدقائق الأخيرة دون تعديل لتعلن الصافرة عن فوز برشلونة باللقاء واللقب.