توج فريق ريال مدريد الأسباني بطلاً لكأس العالم للأندية اليابان 2016 FIFA بعد تفوقه في المباراة النهائية على كاشيما آنتليرز (4-2)، في مباراة عرفت تألق نجم الفريق كريستيانو رونالدو وتسجيله ثلاثية، ليحقق بطل أوروبا لقبه الثاني في هذه المنافسة بتسميتها الجديدة بعدما أحرزها سنة 2014 في المغرب، فيما خرج النادي الياباني مرفوع الرأس بعد تقديمه لأداء بطولي.   

حاول ريال مدريد منذ بداية المباراة امتلاك الكرة وبسط سيطرته على الخصم والبرهنة على علو كعبه باعتباره بطل أوروبا ومتصدر الدوري الأسباني، حيث شهدنا منذ الدقائق الأولى بناء للهجمات من الخلف ومحاولات للوصول إلى مرمى كاشيما آنتليرز، ليكون للمدريديين ذلك بعد تسديدة قوية من مودريتش من خارج منطقة العمليات، أعادها الحارس بطريقة عشوائية لتنتهي في إقدام كريم بنزيمة الذي لم يتردد في تسجيل الهدف الأول (9).

 رد فعل الفريق المحلي كان سريعاً وقوياً حين كاد كاشيما أن يعدل النتيجة بتسديدة قوية من أوجاساوارا الذي مرت تسديدته قريبة جدا من مرمى كايلور نافاس. أما توني كروس، فتوغل داخل منطقة العمليات ومرر للوكاس فاسكيز لكن تسديدة الأخير مرت عالية عن المرمى.

ورغم تقدمه في النتيجة، أبان ريال مدريد عن علو كعبه وتمكنه من السيطرة على اللقاء وحرمان كاشيما آنتليرز من ردة الفعل، وسدد مودريتش من خارج منطقة العمليات لكن الكرة انتهت في أحضان الحارس سوجاهاتا. وبعد تراخي من دفاع ريال مدريد، استغل كاشيما آنتليرز الفرصة ووزع شوما دوي كرة دقيقة روضها شيباساكي مستغلاً خطأً من فاران وبيسارية قوية سجل هدف التعادل (44)، لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي هدف في كل شبكة.

ودخل نادي ريال مدريد الشوط الثاني ضاغطاً على الخصم بغية تسجيل الهدف الثاني، لكنه اصطدم بدفاع ياباني قوي، وهجوم يعتمد على الكرات المرتدة، وحصل ما لم يكن في الحسبان، حيث استرجع شيباساكي كرة سددها من خارج منطقة العمليات بيسارية قوية أسكنها على يمين شباك الحارس كايلور نافاس (52).

وبعد عملية ثنائية جميلة بين بنزيمة ولوكاس فاسكيز، توغل هذا الأخير داخل منطقة العمليات وعُرقل من دفاع كاشيما ليعلن الحكم عن ركلة جزاء نفذها كريستيانو رونالدو بنجاح (60). ولم يتوقف الريال عند هذا الحد بل تشجع أكثر بعد التعديل، وكاد رونالدو أن يضيف الهدف الثالث بتسديدة أخرجها الحارس سوجاهاتا بصعوبة إلى الركنية، أما ركنية كروس فانتهت في أقدام راموس الذي سدد بدوره بقوة لكن كرته مرت فوق العارضة.

ولعب كريم بن زيمة دور المهاجم الأيسر لما راوغ لاعبين وانطلق على الجهة اليسرى وتوغل داخل منطقة العمليات، ليقدم كرة على طبق لمارسيلو لكن تسديدة الأخير لم تكن بالقوة اللازمة وانتهت في أحضان الحارس الياباني. وبعد دقائق من الضغط المدريدي، حاول اليابانيون الخروج من مناطقهم وسدد إيندو كرة يسارية انقض عليها كايلور نافاس بقبضة اليدين. وقدم بنزيمة كرة في العمق لرونالد الذي وجد نفسه وجهاً لوجه مع الحارس سوجاهاتا، وسدد باليمنى لكن الأخير تفوق وأبعد الكرة إلى الركنية برجله اليسرى .

واستغل كاشيما التراجع البدني لريال مدريد في الدقائق الأخيرة لخلق الفارق، حيث أرسل فابريسيو قذيفة قوية باليسرى أخرجها الحارس نافاس بصعوبة كبيرة إلى الركنية، فيما انفرد كانازاكي مع حارس الريال وكاد يسجل الثاني لولا تدخل كاسيميرو الذي أبعد الكرة إلى الركنية، أما إيندو فضيع على فريقه فرصة قتل المباراة في آخر دقائق الوقت الأصلي لما سدد كرة باليمنى مرت جانبية لينهي وقت المباراة الأصلي بالتعادل الإيجابية (2-2) ليحتكم الفريقان إلى الوقت الإضافي.

وتحرك هجوم الريال في بداية الشوط الإضافي الأول لقتل المباراة، ومنح بنزيمة كرة بينية رائعة لكريستيانو رونالدو، الذي انفرد بالحارس سوجوهاتا وسجل الهدف الثالث بيسارية محكمة (98)، ليرد بقوة يوما سوزوكي الذي كاد أن يعدل النتيجة برأسية ارتطمت بالعارضة الأفقية لمرمى كايلور نافاس. وقضى الريال على أحلام اليابانيين بهدف ثالث، لما سدد توني كروس كرة لم تكن قوية، أوقفها رونالدو وسددها بقوة مسجلاً الهدف الرابع (104). وكاد موراتا البديل أن يضيف الهدف الخامس بعد سلسلة من المراوغات لعلن الحكم بفوز النادي الأسباني (4-2) وتتويجه بطلا لكأس العالم للأندية FIFA.

جائزة Alibaba YunOS رجل المباراة: كريستيانو رونالدو (ريال مدريد)