كانت لاعبة خط الوسط الهجومي هوماري ساوا القلب النابض في منتخب سيدات اليابان على مدى عقدين. وقد أعلنت أسطورة كرة القدم النسائية اعتزالها بالتزامن مع نفس اليوم الذي شهد فوز ريفر بليت على سانفريتشي هيروشيما في نصف نهائي كأس العالم للأندية اليابان 2015 FIFA، حيث ستختم مسيرتها المذهلة بالمشاركة في حفل توزيع الجوائز واللقب للفريق الفائز اليوم الأحد بعد النهائي.

بعد ظهورها الدولي الأول في سن الـ15، لعبت ساوا 205 مباريات مع منتخب اليابان كما مثلت بلادها في ست نسخ متتالية من بطولة كأس العالم للسيدات FIFA بين عامي 1995 و2015. وتتجلى قمة مسيرتها في قيادة منتخب ناديشيكو للفوز بكأس العالم للسيدات ألمانيا 2011 FIFA، وهو التتويج الذي ألهم الجمهور الياباني بعد أشهر فقط من إصابة البلاد بزلزال مدمر تبعه تسونامي جارف.

رغم أن اليابان فشلت في تجاوز دور المجموعات خلال البطولات العالمية المقامة أعوام 1999 و 2003 و 2007، فقد احتلت المركز الثاني في المجموعة الثانية خلال نسخة عام 2011 لتتأهل إلى مرحلة خروج المغلوب، حيث تغلبت ساوا وزميلاتها 1-0 على ألمانيا مستضيفة البطولة في ربع النهائي ومن ثم هزم السويد 3-1 في الدور نصف النهائي.

وفي المباراة النهائية ضد المنتخب الأمريكي المرشح الأكبر، تلقت شباك اليابان الهدف الأول ولكنها تمكنت من إدراك التعادل في وقت متأخر لتفرض على بنات العم سام خوض وقت إضافي. أخذت الولايات المتحدة زمام المبادرة مرة أخرى، لكن ساوا أنعشت آمال الآسيويات بهدف في الدقيقة 117، ليكون الفوز من نصيب كتيبة ناديشيكو في نهاية المطاف بركلات الترجيح لتحتفل البلاد بلقبها العالمي الأول، بينما توجت ساوا ذلك الإنجاز لاحقاً بنيل جائزة أفضل لاعبة في البطولة لتصبح بعد ذلك أول لاعبة آسيوية تحرز جائزة FIFA السنوية لأفضل لاعبة في العالم.

وفي 2015 أيضاً، عاشت ساوا سنة لا تنُسى داخل الملعب وخارجه، حيث قادت اليابان مرة أخرى إلى نهائي كأس العالم، رغم أنها لم تتمكن من تكرار ملحمة 2011، حيث كان الفوز من نصيب الولايات المتحدة هذه المرة. وبعيداً عن أجواء المنافسة، احتفلت ابنة السابعة والثلاثين بعقد قرانها خلال هذا العام الذي أوشكنا على توديعه. ورغم إعلان ساوا مؤخراً قرار اعتزالها الذي سيحرم عشاق كرة القدم من مشاهدة مهاراتها على أرض الملعب، إلا أنها تلقت الدعوة للمشاركة في تتويج الفريق الفائز بعد المباراة النهائية لكأس العالم للأندية في ملعب يوكوهاما الدولي.

ومع اقتراب موعد النهائي بين برشلونة وريفر بليت، خصت الأسطورة اليابانية موقع FIFA.com بحديث حصري تطرقت فيه لكأس العالم للأندية وليونيل ميسي وسنتها الأخيرة التي لن تنساها أبداً.

FIFA.com: عادت بطولة كأس العالم للأندية FIFA إلى اليابان هذا العام. هل تستمتعين بمشاهدة بطولة هذا العام؟
هوماري ساوا: لقد شاهدت بطولات كأس العالم للأندية خلال سنوات عديدة. إنه لأمر رائع أن تأتي أفضل أندية العالم من جميع القارات للعب في اليابان. إنه من المثير للغاية رؤية أفضل لاعبي العالم عن كثب.

ما هي الجوانب الكروية التي تعجبك في سانفريتشي هيروشيما؟
بإمكان سانفريتشي التحول في لحظة من الدفاع إلى الهجوم، والعكس صحيح. إنه فريق يسجل الكثير من الأهداف محافظاً في الوقت نفسه على صلابة الدفاع. كل لاعب يعرف أين يجب أن يوجد مما يضمن للفريق الحفاظ على أدائه المتسق. إنه فريق مثير للاهتمام.

أنت تحملين القميص رقم 10، وليونيل ميسي يشارك في هذه البطولة، علماً أنه اللاعب رقم 10 الأكثر شهرة في كرة القدم اليوم. ما رأيك في أسلوبه الكروي؟
أنا لست في موقف يسمح لي بنقد ميسي، ولكني أعتقد أنه أفضل لاعب في العالم فيما يتعلق بالمهارة وشهية التهديف والمثابرة والسرعة.

هل أنت متحمسة حيال مشاركتك في تتويج الفريق الفائز بعد المباراة النهائية لكأس العالم للأندية؟
لست متأكدة إذا كنت الشخص المناسب لأداء هذه المهمة الرائعة، ولكنه شرف كبير أن يُطلب مني الاضطلاع بدور لا يمكن أن يتولاه إلا القلة القليلة من الناس. سوف أبذل قصارى جهدي في حفل توزيع الجوائز.

بالنسبة لك، ما هي أبرز لحظات عام 2015؟
كلاعبة، كان من الرائع الوصول إلى المباراة النهائية لكأس العالم للسيدات FIFA، وفي حياتي الخاصة، فقد تزوجت. وفي الآونة الأخيرة، أعلنت اعتزالي. لذلك كان عام 2015 حافلاً بالتحديات، ولن أنساه أبداً من ذاكرتي.