من أجل الصراع على البرونزية، أدخل المدرب رينالدو رويدا تغييراً هاماً على تشكيلة أتلتيكو ناسيونال. أبقى على ميجيل بورخا في دكة الاحتياط وأشرك أليخاندرو جيرا أساسياً، حيث أوكل إليه مهمة خاصة.

في حديثه مع موقع FIFA.com بعد مباراة تحديد المركز الثالث، أوضح لاعب الوسط الفنزويلي قائلاً "لقد كان تحدياً هاماً للغاية لأني لعبت في قلب الهجوم، وهو مركز لم أشغله قط. لم يكن سهلاً تعويض بورخا الذي يُعتبر هداف الفريق، ولكني تفاهمت جيداً مع أورلاندو بيرّيو وهذا سهّل من مهمتي."

وكان ذلك جلياً، حيث شكّل جيرا كابوساً لخط دفاع كلوب أميريكا، ليتمكّن بعد عدة محاولات من إحراز الهدف الثاني في المباراة. وفي خصوص طريقة احتفاله بالهدف، أوضح قائلاً "صنع ماكنيلي وبيرّيو فرصة جيدة استطعت ترجمتها لهدف أهديته لزوجتي التي طلبت مني قبيل المباراة التسجيل."

واعترف اللاعب الفنزويلي أنه وجد صعوبة في اتباع توجيهات المدرب رويدا بسبب ميله الطبيعي للعودة للمركز الذي يشغله عادةً، إذ قال "طلب مني المدرب ألاّ أتراجع كثيراً لوسط الميدان للبحث عن الكرة، وذلك لتحرير زملائي من رقابة الدفاع. صعب عليّ الأمر في بعض الأحيان وكنت أترك مركزي، ولكني استطعت تحقيق أداء جيد بفضل مساهمة لاعبٍ ذكي جداً مثل ماكنيلي."

وكانت بين يدي جيرا فرصة تسجيل الهدف الثالث، إلا أنه لما انفرد بحامي العرين المكسيكي مويسيس مونوز حاول على نحو مدهش رفع الكرة فوق رأس الحارس لكنها ذهبت بعيداً فوق المرمى. وفي هذا الصدد، أوضح لاعب الوسط قائلاً "تألّمت كثيراً من تضييع تلك الكرة، إذ كان من السهل أكثر التسديد ناحية القائم البعيد ولكني رميتها عالياً."

ثم حصل ما هو أسوأ من ذلك، حيث عادل كلوب أميريكا الكفة من ركلة جزاء عبر أوريبي بيرالتا. ويعترف ابن الـ31 عاماً قائلاً "تأسّفت أكثر على تضييع الهدف بعد ركلة الجزاء. انتباني غضب شديد والرغبة في البكاء في تلك اللحظة."

وما زاده حزناً أن هذا التعادل فرض الاحتكام لركلات الترجيح، حيث أوضح قائلاً "تُعتبر ركلات الترجيح مسألة حظ، حتى ولو مارستها كثيراً. ينجح في ترجمتها من يتحلّى بهدوء أكثر. ويعاني الجالسون على دكة البدلاء أكثر." وكان حينها اللاعب رقم 18 خارج الميدان، حيث تم استبداله في الدقيقة 78 ولم يستطع مساعدة رفاقه سوى بكلمات التشجيع.

في الأخير وقف الحظ بجانب كتيبة فيردولاجا وعبّر الأنصار الذين اكتظت بهم مدرجات ملعب يوكوهاما الدولي عن امتنانهم للمجهود الذي بدله. واختتم جيرا حديثه قائلاً "يملك هذا الفريق جمهوراً رائعاً، فبدونه لم نكن لنصل إلى هنا. نحن ممتنون لهم كثيراً. أفتخر كثيراً بهذا الفريق. عشنا عاماً استثنائياً، ولا ينبغي أن نلوم أنفسنا عن أي شيء. يمكننا أن نختم السنة بكل هدوء مع العلم أننا قمنا بعملنا على أكمل وجه."