في 23 نوفمبر/تشرين الثاني، نجح كاشيما أنتلرز بالفوز على كواساكي فرونتيل بهدف نظيف في الدور قبل النهائي للدوري الياباني ولم يكن يتوقع أحد أن الفريق الياباني سيخوض بعد شهر نهائي كأس العالم للأندية اليابان 2016 FIFA وهي المباراة التي كانوا متقدمين فيها في الشوط الثاني على العملاق الإسباني ريال مدريد بنتيجة 2-1.

ورغم الجهد الكبير الذي بذله الفريق ضد بطل دوري أبطال أوروبا، إلا أن لاعبي كاشيما آنتليرز شعروا بإحباط كبير لعدم قدرتهم على تتويج هذه المسيرة بالفوز باللقب. وفي هذا الصدد قال جاكو شيباساكي، لاعب وسط الفريق في حديثه مع موفع FIFA.com عقب المباراة "الثاني هو الثاني. نحن مستاؤون لأننا لم نفز باللقب".

كان شيباساكي قد أحرز هدفي كاشيما في المباراة التي انتهت بخسارة الفريق بنتيجة 4-2 ليفوز بكرة adidas البرونزية لأدائه الرائع في البطولة ليحجز مكاناً على منصة التتويج بجوار كريستيانو رونالدو (صاحب الكرة الذهبية)، ولوكا مودريتش (صاحب الكرة الفضية). مع ذلك، لم يخفف هذا الإنجاز من حزن اللاعب الدولي الياباني. إذ قال في هذا الصدد "سجلت هدفين لكن هذا لا يغير حقيقة أنني لم أتمكن قيادة الفريق للفوز. لا أشعر بالسعادة على الإطلاق".

وفي مؤتمر صحفي قبل المباراة، تحدّت شيباساكي عن إصراره على التغلب على الفريق الملكي. ويبدو أن تركيزه على الفوز دام حتى نهاية المباراة. إذ قال اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً في هذا الصدد "من بداية البطولة لعبنا بهدف خوض أربع مباريات والتتويج باللقب. لسوء الحظ لم نتمكن من تحقيق ذلك. لكن البطولة ستمثل قوة دافعة كبيرة لنا. هناك جوانب تحتاج للتحسن والآن ندرك المشكلات التي يجب أن نتعامل معها. هناك أشياء كثيرة يجب أن نعمل على تصحيحها".

دفعة قوية للكرة اليابانية
عقب المباراة، تحدث بعض لاعبي كاشيما مع نجوم ريال مدريد خارج غرفة خلع الملابس وتبادلوا القمصان. لكن حتى في وسط هذا الحديث الودي، بدا على المدافع نواميتشي يودا علامات الإحباط. إذا قال في هذا الصدد "خسرنا النهائي واحتلال المركز الثاني مثل الأخير".

نجح الفريق الياباني في مجاراة ريال مدريد لكنهم خسروا في النهاية في الوقت الإضافي بسبب ثلاثية رونالدو. وفي تعليقه على المباراة، قال يودا "يبدو أن الحماسة واللعب على الفوز في شوطي المباراة لم يكن كافيا في النهاية. كان علينا أن نواصل بهذه الروح في الوقت الإضافي. أعتقد أنني أتحمل جزءَ من مسؤولية الخسارة".

ويرى يودا أن ألم خسارة النهائي سيمثل مصدر حافز قوي لأبطال الدوري الياباني. إذ قال "نجحنا في التسجيل ولذا هاجمنا الخصم بكل قوته. يجب أن نتحسن لنتمكن من مجابهة فريق مثل ريال مدريد من التسجيل حتى لو هاجمنا بكل خطوطه. رغم أننا لم نحقق نتيجة إيجابية اليوم، أود استغلال هذه الخبرات في المباراة القادمة".

كذلك شعر المهاجم شويهي أكاساكي بالإحباط إلا أنه انتابته بعض مشاعر السعادة حيال قدرة الفريق على مجاراة ريال مدريد حتى النهاية. إذ قال أكاساكي "من المحبط أننا لم نتمكن من الفوز لكن من الجيد أننا أظهرنا للعالم ما يمكن لكاشيما فعله. أعتقد أن هذه المباراة ستمثل قوة دافعة لكاشيما بل للكرة اليابانية ككل".

ولم ينته موسم كاشيما بعد. ففي 24 ديسمبر/كانون الأول سيلتقي الفريق مع ساتفريسي هيروشيما الذي أنهي كأس العالم للأندية FIFA الموسم الماضي في المركز الثالث في كأس الإمبراطور الذي يعد النسخة اليابانية لكأس الاتحاد الإنجليزي. ستكون هذه فرصة ذهبية لكتيبة ماساتادا إيسهي لمحو أحزان الخسارة في نهائي حامي الوطيس أمام ريال مدريد.