أصبحت مراسم تسليم راية تنظيم كأس العالم للأندية FIFA بمثابة تقليد تتداوله الدول. حيث تحوّل نهائي نسخة 2016 من البطولة في ملعب يوكوهاما الدولي أمام مدرجات ممتلئة عن أبيها إلى مسك ختام رحلة اليابان في استضافة البطولة، بحيث سلّمت الراية إلى دولة الإمارات العربية المتحدة التي تنظّم المنافسات في النسختين المقبلتين 2017 و2018. 

وكان نهائي نسخة 2016 قد تم بحضور 68.742 متفرج على المدرجات لتكون إحدى أكثر مباريات النهائي شعبية جماهيرية من هذه البطولة التي تستضيفها اليابان. وبهذه المناسبة، قال رئيس الاتحاد الياباني لكرة القدم كوزو تاشيما: "بطولة كأس العالم للأندية، هذه المسابقة التي يحبها ويستمتع بها الجمهور في أرجاء العالم، ستحلّ الآن على دولة الإمارات العربية المتحدة في السنتين المقبلتين. وقد مرّت سبع سنوات منذ أن نظّمت الإمارات البطولة للمرة السابقة، وأنا على ثقة من أن الجماهير في الإمارات تنتظر هذه البطولة لكي تعود إلى البلاد. من جهتنا، نحن متشوّقون لكي يستضيف هذا الملعب الرائع نسخة أخرى من بطولة عظيمة لكرة قدم الأندية في هذا البلد الجميل".   

وقد تم حفل تسليم راية التنظيم من اليابان 2016 إلى الإمارات 2017 قبيل انطلاق نهائي كأس العالم للأندية FIFA  بين مستضيف البطولة الذي سجّل أبرز مفاجأة فيها كاشيما آنتليرز وعملاق الكرة الأوروبية ريال مدريد.

 وقد رحّب رئيس اتحاد اللعبة في اليابان ونائب الأمين العام لـFIFA، زفونيميربوبان ومدير مسابقات FIFA كولين سميث بالوفد الذي يمثّل اللجنة المنظمة المحلية لكأس العالم للأندية 2017 من الإمارات والذي تواجد على أرض الملعب قبيل صافرة بداية اللقاء التاريخي. جدير بالذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يبلغ فريق آسيوي موقعة النهائي ويزاحم على ذهب البطولة.

وقد قدّم رئيس الاتحاد تاشيما قميصاً فخرياً لمدير بطولة الإمارات 2017 عارف العوني ليمثّل ذلك الانتقال الرسمي لمراسم تنظيم أهم بطولة سنوية يجريها FIFA على مستوى الأندية وتشارك فيها الأندية البطلة في أفريقيا، آسيا، أوروبا، شمال ووسط أمريكا والكاريبي، أوقيانوسيا، وأمريكا الجنوبية، بالإضافة إلى بطل دوري الدولة المستضيفة.