• يتصدر هالك ترتيب الهدافين في دوري أبطال آسيا
  • لعب المهاجم البرازيلي دوراً حاسماً في بلوغ شانجهاي الدور نصف النهائي
  • يسعى فريقه إلى إحراز باكورة ألقابه في دوري أبطال آسيا والمشاركة للمرة الأولى في كأس العالم للأندية FIFA

بالنسبة إلى العديد من أنصار كرة القدم في آسيا، يُعتبر هالك مدهشاً فعلاً.

لم يكن مفاجئاً أن يتصدر المهاجم البرازيلي ترتيب الهدافين في دوري أبطال آسيا هذا العام برصيد 9 أهداف في صفوف فريقه شانجهاي أس آي بي جي الذي بلغ الدور نصف النهائي، لا سيما في ظل التألق الكبير لمواطنيه في قارة آسيا على مرّ السنوات الأخيرة. لكن أسلوب لعب هالك هو الذي جعل أنصار المستديرة الساحرة في القارة الصفراء مندهشين.

يشغل هالك مركز قلب الهجوم أو الجناح في بعض الأحيان ويبدو أن لا أحد لا يستطيع إيقافه. بالإضافة إلى قدرته الكبيرة على الاحتفاظ بالكرة وتسديداته الصاروخية، فإن الهداف القوي البنية يملك أيضاً سرعة فائقة ومهارات تجعل منه كابوساً لمدافعي الفرق المنافسة. كما ساهم بسبع تمريرات حاسمة حتى الآن ليعزز من حظوظ فريقه في إحراز باكورة ألقابه القارية. على الرغم من تألقه الكبير فإن هالك كشف لموقع FIFA.com بأنه لم يصل بعد إلى ذروة مستواه حتى الآن، وقال المهاجم البالغ من العمر 31 عاماً الذي تألق سابقاً في صفوف نادي بورتو الذي أحرز معه 10 ألقاب على مدى أربعة مواسم قبل الإنتقال إلى روسيا وتحديداً إلى نادي زينيت سان بطرسبرج: "إذا اعتمدنا على الأرقام، فإن الموسم الحالي ليس الأفضل بالنسبة إلي. كانت أرقامي أفضل مع أندية سابقة لي، لكني دائماً ما أبذل قصارى جهدي وفي هذا الإطار كان هذا العام جيداً بالنسبة لي."

مشوار رائع
على الرغم من تواضعه الكبير، فإن هالك حقق عروضاً رائعة هذا الموسم حيث ساهم بشكل كبير في تخطي فريقه شانجهاي دور المجموعات في ثاني مشاركة قارية له. إذ سجّل في كل مباراة، بما في ذلك تسجيل الهدف الوحيد في مرمى أف سي سيول ليحقّق شانجهاي ثلاثة انتصارات متتالية في مطلع البطولة والتي وضعت أسس التأهل إلى الأدوار الإقصائية.

واصل هالك تألقه في الأدوار الإقصائية بفضل أهدافه وتمريراته الحاسمة ليساعد شانجهاي على إقصاء جيانجسو سانينج في دور الستة عشرة. وكانت مواجهة قوية تنتظر شانجهاي في الدور التالي خلال مواجهته القوية ضد جوانجزهو إيفرجراندي بطل آسيا مرتين، لكن هالك كان على الموعد أيضاً من خلال تسجيله هدفاً وصناعته هدفين ليحقق فريقه فوزاً مفاجئاً برباعية نظيفة في مباراة الذهاب.

كادت كتيبة المدرب البرازيلي لويز فيليبي سكولاري تقلب الأمور في مصلحتها إياباً حيث تقدمت 4-0 لتعادل نتيجة الذهاب وفي مجموع المباراتين، لكن هالك صنع الفارق مرة جديدة في الوقت الإضافي بتسجيله هدفاً متأخراً ليضع فريقه في المقدمة. ونجح جوانجزهو في معادلة النتيجة مرة جديدة ليفرض على هالك وزملائه اللجوء إلى سلسلة ركلات الترجيح التي خرجوا منها منتصرين في مباراة تاريخية.

واعترف هالك بأن مشوار فريقه القاري لم يكن سهلاً قائلاً: "واجهنا طريقاً صعبة حتى الآن. تغلبنا على فريقين قويين في الدوري الصيني في الأدوار الإقصائية، وخصوصاً جوانجزهو الذي يسيطر على كرة القدم في الصين وآسيا، وبالتالي نحن واثقون مما ينتظرنا في المستقبل."

امتحان أوراوا
يتمثل الإمتحان المقبل لشانجهاي في مواجهة عملاق الدوري الياباني وبطل آسيا عام 2007، أوراوا ريد دايموندز. ويقول هالك في هذا الصدد: "لدي خبرة اللعب في اليابان،" في إشارة إلى دفاعه عن ألوان كاواساكي فرونتال وطوكيو فيردي في فترة سابقة من مسيرته. وتابع قائلاً: "تابعت مدى تطور الكرة اليابانية في السنوات الأخيرة. يملك اللاعبون اليابانيون مهارات كروية جيدة ويُعتبر أوراوا ريد دايموندز من أعظم الفرق اليابانية. إنهم أقوياء جداً عندما يلعبون على أرضهم."

وختم حديثه قائلاً: "لكن فريقنا يجتاز فترة جيدة حالياً من حيث المستوى. لقد شاهدت تطور الفريق كثيراً منذ أن وصلت إلى هنا. نحن كتلة متحدة ومجموعة تشهد تنافساً عالياً. أريد إحراز الألقاب في صفوف شانجهاي. إنه هدفي الأبرز في الوقت الحالي، لكن بطبيعة الحال سأكون سعيداً جداً إذا ما تم استدعائي مجدداً إلى صفوف المنتخب البرازيلي."