• توج الوداد بدوري الأبطال بعد فوزه في الإياب بهدف يتيم أمام الأهلي
  • كان مشوار الفريق متذبذباً في البداية قبل أن يعود بقوة في دور المجموعات
  • سيمثل الوداد قارة أفريقيا في كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA

سيمثل نادي الوداد الرياضي المغربي قارة أفريقيا في كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA، بعد فوزه بالنسخة الثالثة والخمسين من دوري أبطال أفريقيا، إثر تفوقه في المباراة النهائية بهدف يتيم أمام الأهلي المصري، مستغلاً النتيجة الرائعة التي عاد بها من الإسكندرية بالتعادل الإيجابي هدف في كل شبكة.

الأبطال
لم يبدأ الوداد البيضاوي مسيرته في دوري الأبطال بقوة، بل كانت نتائجه متذبذبة، وكاد يُقصى في أول دور أمام نادي مونانا الجابوني، بعدما فاز عليه في الذهاب بالمغرب بهدف يتيم، ليخسر الوداد الإياب بنفس النتيجة ويحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي مالت للوداد وتأهل بنتيجة (5-4).

دخل بعدها الوداد دور المجموعات بقوة، حيث أنهاها على رأس المجموعة القوية التي ضمت كلاً من الأهلي المصري وزاناكو الزامبي فضلاً عن كوتون سبورت الكاميروني، حيث فاز بكل مبارياته داخل الديار، كما عادوا بفوز ثمين من كوتون سبورت 2-0، وخسر في زاناكو، ليعتلي ريادة الترتيب برصيد 12 نقطة.

في الدور ربع النهائي واجه حامل اللقب ماميلودي صنداونز، حيث خسر في الذهاب بهدف، وفاز في الإياب بنفس النتيجة، ليحتكم الفريقان لركلات الترجيح التي ابتسمت للوداد، أما في نصف النهائي فتعادل خارج أمام اتحاد الجزائر من دون أهداف، وتألق أشرف بنشرقي في الإياب ليفوز الوداد بثلاثة أهداف لهدف واحد.

وفي النهائي الواعد أمام الأهلي المصري، عرفت كتيبة الحسين عموتة كيف تخرج من مباراة الإسكندرية بتعادل ثمين، فرغم التأخر في النتيجة، منح محمد أونجم كرة على طبق لزميله أشرف بنشرقي الذي سجل هدفاً رائعاً برأسية جميلة، منحت الأفضلية للوداد في الإياب.

في لقاء العودة، نفس اللاعب بنشرقي لعب دور زميله الغائب محمد أونجم، ليتحول من هداف إلى ممرر حاسم، حين منح كرة على طبق لزميله وليد الكرتي، الذي سجل هدف الفوز، وسط صلابة دفاعية قوية وقفت في وجه هجوم الأهلي القوي، وليصعد الوداد على منصة التتويج بعد غياب دام ربع قرن. 

النقاط الرئيسية

  • لم يفلح حامل اللقب نادي ماميلودي صنداونز من الفوز باللقب للمرة الثانية على التوالي، بعدما اصطدم بنادي الوداد الذي عرف كيف يخرج الأبطال بركلات الترجيح التي كانت شيقة للغاية، وهذا ما يدل على أحقية الوداد باللقب، كونه أخرج أحد أقوى الأندية ماميلودي صنداونز بعد انتهاء مواجهتي الذهاب والإياب بفوز بهدف لصفر لكل منهما.
  • أنهى الثنائي صلاح الدين السعيد لاعب سانت جورج الأثيوبي، وطه ياسين الخنيسي لاعب الترجي التونسي البطولة كهدافين برصيد سبعة أهداف، ولم يتمكن أشرف بنشرقي من اللحاق بهما في الصدارة بالرغم من وصوله قبل مباراة العودة إلى رصيد خمسة أهداف.
  • لم يتمكن الأهلي المصري من تعزيز عدد ألقابه في دوري أبطال أفريقيا، فبعدما فاز سنة 2013 بلقبه الثامن، يواصل الأهلي عزوفه عن التتويج بالبطولة التاسعة، لكنه يبقى متقدماً على ملاحقيه وسيسعى العام المقل لتعويض خسارة نهائي هذا العام.

الرقم
5- هو عدد الأهداف التي ساهم في تسجيلها أشرف بنشرقي في الأدوار الإقصائية لدوري أبطال أفريقيا، حيث سجل ثنائية وقدم كرة حاسمة أمام اتحاد الجزائر في نصف النهائي، أما هدفي فريقه في الدور النهائي فساهم فيهما بتسجيل هدف الذهاب والتمريرة الحاسمة إلى الكرتي إيابا. 

هل تعلم؟
سيباشر نادي الوداد البيضاوي حملته في كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA بمواجهة نادي باتشوكا المكسيكي، ويعول الوداد للسير على خطى غريمه الرجاء الذي وصل لنهائي نفس البطولة سنة 2013 بالمغرب، وخسر أمام بايرن ميونيخ.

التصريحات
"الحمد لله أننا تمكنا كفريق أن ندخل الفرحة في قلوب كل الشعب المغربي، وهذا هو هدفنا منذ البداية، فوصلنا لهذا التتويج بالصبر والمثارة وقتالية الجميع. هنيئاً لنا جميعاً، وإن شاء الله سنفرح جميعنا بتأهل المنتخب لكأس العالم السبت المقبل." الحسين عموتة مدرب الوداد الرياضي.

"هذه الكأس غالية جداً على الشعب المغربي الذي كان ينتظر هذا التتويج، فشرف كبير لنا أننا دخلنا التاريخ من بابه الواسع." زهير العروبي، حارس الوداد الريضي.