• سيستهل باتشوكا مشواره في البطولة بمواجهة الوداد البيضاوي
  • يشارك هذا النادي للمرة الرابعة في كأس العالم للأندية FIFA
  • المدرب دييجو ألونسو "ما نريد فعله هو أن نفرض دائماً تفوقنا"

لم يُفلح المدرب الأوروجواياني دييجو ألونسو في المحاولة الأولى والثانية ثم الثالثة. لكنه في محاولته الرابعة نجح أخيرا في ضمان المشاركة في كأس العالم للأندية FIFA.

فعندما كان لاعباً كان الحظ دائماً يعاكسه، علماً أنه خسر في كل مرة مع الأندية التي كان يلعب معها في نهائي المسابقة القارية، حيث انهزم مع فالنسيا في نهائي دوري أبطال أوروبا 2001 وكذلك مع أونام بوماس في نهائي دوري أبطال أمريكا الشمالية والوسطي والكاريبي ولاقى المصير نفسه مع بينيارول في بطولة كوبا ليبرتادوريس سنة 2011. وقد تمكن الآن أخيراً بصفته مدرباً لنادي باتشوكا من التأهل للمشاركة في هذه البطولة العالمية. وأوضح في حوار حصري مع موقع FIFA.com بقوله "ظل هذا الحساب مفتوحاً".

وهو الآن يطمح بالطبع ليحقق النجاح في هذه المنافسة أيضاً ولمعرفة كيف يتصوّر ذلك فعلياً أفصح قائلا "القواعد الصلبة هي الأهم. يجب على الفريق أن يعرف بالتدقيق ما هو بالنسبة لنا وكيف نريد أن نلعب. وبعدها يتعين علينا التكيف مع مختلف طرق اللعب التي تنتهجها الفرق المنافسة وفرض أسلوب لعبنا."

وأضاف ابن الثانية والأربعين قائلاً "إذا سارت الأمور بشكل جيد، سنواجه ثلاثة سيناريوهات مختلفة وينبغي علينا أن نكون قادرين على أن نحضر أنفسنا لمختلف الخصوم من أجل إبطال قوتهم وفرض قوتنا على أرض الملعب."

نبذة تعريفية عن ألونسو
بداية المسيرة التدريبية: بيلا فيستا (أوروجواي) عام 2011
مع باتشوكا منذ: 2015
الألقاب: البطولة الختامية (2016)، دوري أبطال أمريكا الوسطى والشمالية والكاريبي 2017
أسلوب اللعب: يعتمد على نزعة هجومية وروح المبادرة إلى جانب الإحتفاظ بالكرة

في الوقت الحالي، يشرف ألونسو منذ عامين على تدريب نادي باتشوكا ويعرف لاعبيه حق المعرفة، لهذا يعرف جيداً أيضاً نقاط القوة التي يجب أن يستغلها الفريق.

وأكّد في هذا السياق "أجد أن الفريق يجيد مستويات اللعب الأربعة جميعها، وهو أفضل في بعضها. ففي الدفاع، نؤمن مرمانا بشكل جيد جداً وفي الهجوم نتمكّن من التحكم جيداً في اللعب. لكن قوتنا الكبرى تكمن في الإنتقال بين الدفاع والهجوم. ويتوقف ذلك بالطبع أيضاً على كل خصم، ما إذا كان يترك لنا الإحتفاظ بالكرة أو يرغب في احتكارها. نحن نجيد التعامل مع كلتا الحالتين. ما نريد فعله هو أن نفرض دائماً تفوقنا."

يفضل دييجو ألونسو التفكير في كل مباراة على حدة، ولا يشغل باله بأحلام سابقة لأوانها. لذلك، فهو ينكب أولاً على تحليل الخصم الأول لفريقه، ألا وهو الوداد البيضاوي. لكنه أيضاً يشيد كثيراً بزين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، الذي قد يلاقيه باتشوكا في النهائي، إذا حالفه التوفيق وصمد حتى نهاية المسابقة.

وكشف ألونسو الذي كان محترفاً في أسبانيا، عندما كان ذلك النجم الفرنسي ما يزال لاعباً "إنه شخص جدّي جداً. وقد عرف كيف يتحمل مسؤولية التدريب بكل تواضع، بعدما كان نجماً عالمياً، وهو لاعب، حيث أن زملاءه اللاعبين كانوا يفسحون له الطريق خلال المباريات."

ويتعين الآن على باتشوكا أن يستغل هذه الأيام القليلة المتبقية للإستعداد جيداً قبل انطلاق المنافسة في الإمارات العربية المتحدة وختم ألونسو حديثه قائلاً "نريد أن نستغل الأيام التي لا نلعب فيها في المكسيك لنستعد استعداداً خاصاً. واللاعبون الذين كانوا قد تعرضوا للإصابة أو يشعرون بالإرهاق بعد مسابقة شاقة، ينبغي عليهم أن يحصلوا على بعض الراحة، لكي يكونوا في أفضل أحوالهم عند انطلاق البطولة العالمية."

رُشّحتُ للمرة الثانية على التوالي لجائزة أفضل مدرب في اتحاد أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي. أشكر لاعبي فريقي والكادر التدريبي وجميع أنصار النادي على مساندتهم غير المشروطة!