• يستهلّ جريميو مشواره في كأس العالم للأندية FIFA يوم الثلاثاء ضد باتشوكا
  • سبق وأن خاض والتر كانيمان هذه المسابقة عام 2014 مع نادي سان لورينزو
  • كانيمان: "إنها بطولة صعبة ومن الجميل المشاركة فيها"

قال جواو، رئيس قسم الإعلام في نادي جريميو، ضاحكاً: "المقابلة التالية ستكون باللغة الإنجليزية." ضحك والتر كانيمان وأجابه في حضور موقع FIFA.com قائلاً: "إذا فزنا سيكون ذلك بمثابة تحدي."

يُعتبر هذا اللاعب الأرجنتيني إحدى الركائز الأساسية لدفاع الفريق البرازيلي، الذي يسجّل ظهوره الأول يوم 12 ديسمبر/كانون الأول في كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA ضد باتشوكا المكسيكي.

لمحة عن كانيمان:
• وُلد عام 1992 في مدينة مونتي كاسيروس الأرجنتينية المتاخمة لدولة أوروجواي والتي تبعد ألف كيلومتراً من بورتو أليجري، حيث يعيش الآن.
• المركز: مدافع أوسط.
• ابن مدرسة سان لورينزو. بفضل هدفه الأول في دوري الدرجة الأولى عام 2012، تجنبت كتيبة إل سيكلون الهبوط، ثم فازت بعد ذلك في الملحق على نادي إينستيتوتو.
• فاز مع نادي كويرفو بأحد لقبيه في كوبا ليبرتادوريس واحتل مركز الوصيف في كأس العالم للأندية 2014 FIFA بعد خسارته ضد ريال مدريد (2-0).
• قبل انضمامه إلى جريميو في عام 2016، لعب في صفوف نادي أطلس المكسيكي.

 

Festejo!!!!

A post shared by Walter Kannemann (@wkannemann) on

لا يزال كانيمان وجريميو منتشيين بالتتويج باللقب الثالث في كوبا ليبرتادوريس قبل بضعة أيام. والآن يبحثون عن المزيد في الإمارات. وفي هذا الصدد، علّق قائلاً: "أشعر بالسعادة أكثر من الحماس. السعادة لإمكانية خوض هذه البطولة. تُوّجنا أبطالاً لأمريكا الجنوبية قبل أسبوع أو 10 أيام، والآن نحن نعرف أن هذه بطولة صعبة ومن الجميل المشاركة فيها."

حتى إرهاق الموسم الطويل لا يمحو الإبتسامة عن وجه كانيمان الذي أوضح قائلاً: "في البرازيل، لا تتوقف المنافسة بحلول منتصف العام، وقد خضنا أكثر من 70 مباراة، ولكن في أمريكا الجنوبية المشاركة في كأس العالم للأندية إنجاز مهم جداً." لهذا السبب فإن المدافع الأوسط وزملائه على استعداد تام لخوض غمار هذه البطولة.

ثم أضاف "حلم كل لاعب وكل مشجع هو التتويج بطلاً لأمريكا الجنوبية ثم محاولة الفوز بكأس العالم للأندية."

تحدّيات جريميو وكانيمان في الإمارات:
1. غياب آرثر
يغيب لاعب الوسط الشاب، أحد أبرز نجوم ليبرتادوريس، عن البطولة بسبب الإصابة، ولكن المدافع الأرجنتيني يثق ثقة عمياء بزملائه في الفريق حيث قال "نقطة قوتنا هذا العام هي اللعب الجماعي. لم يلعب آرثر في بداية كوبا ليبرتادوريس. لعب آخرون لأنهم كانوا أفضل منه في ذلك الوقت. وعندما حان دوره للعب، تألق بالطريقة التي يعرفها الجميع، والآن سيضطر للغياب، ولكن لدينا زملاء لديهم أيضاً مستوى جيد جداً. ونحن واثقون ومطمئنون بأنهم سيكونون على مستوى المهمة."

2. تخطي عقبة باتشوكا في الدور قبل النهائي
لا مكان للثقة الزائدة. لا يتردّد كانيمان في الثناء على أداء كتيبة لوس توزوس حيث قال "باتشوكا فريق رائع. لعبت في المكسيك وأعرف جيداً مدى إمكاناتهم. سيكون خصماً صعباً بالنسبة لنا. شاهدنا المباراة ضد الوداد، وكانت حامية الوطيس."

ثم أضاف "لعب الوقت الإضافي يعني إرهاقاً أكبر، ولكن عندما لعبت كأس العالم للأندية خضنا أيضاً الوقت الإضافي ثم لعبنا مباراة أخرى بعد 3 أو 4 أيام. في مثل هذه البطولات يكون اللاعب متحمساً جداً وعلى استعداد تام لتحمّل كل ذلك."

3. فرصة الثأر من ريال مدريد
أكد المدافع الأرجنتيني الذي لا يريد أن يفكّر منذ الآن في إمكانية تكرار مواجهة عام 2014 ضد كريستيانو رونالدو "المباراة ضد باتشوكا بمثابة نهائي كأس العالم بالنسبة لنا."

وأضاف قائلاً: "يمكن أن تكون فرصة للثأر...أو لا تكون. هنا كل الفرق لديها مستوى جيد جداً، وتريد لعب هذا النهائي. إذا حالفنا الحظ للتأهل ومواجهة ريال مدريد، سيكون اختباراً جيداً لمعرفة مستوانا الحقيقي وما يمكننا تحقيقه." ابتسم مرة أخرى وقال "كل لاعب يريد أن يواجه بطل دوري أبطال أوروبا، أليس كذلك؟"