• نافاس متحمس للفوز بلقبه الثاني على التوالي في كأس العالم للأندية FIFA
  • سيبدأ ريال مدريد حملة الدفاع عن لقبه يوم 13 ديسمبر/كانون الأول المقبل
  • نافاس "نحن سعداء جداً بتواجدنا بين الفرق المشاركة"

في مواسمه الأربعة في صفوف ريال مدريد، أثبت كيلور نافاس أنه مقاتل شرس ولا يستسلم بسهولة. وهذا ما اتضح جلياً عند مواجهة التحدي الكبير المتمثل في خلافة إيكر كاسياس، وحتى عندما كان على وشك الرحيل في عام 2016 أو عندما واجه، في بداية هذا العام، عاصفة من الإنتقادات.

وقد صرّح نافاس في حوار حصري مع موقع FIFA.com قائلاً "لا أحد يحب أن يتحدثوا عنه بشكل سلبي، لأننا جميعاً بشر ولدينا مشاعر، ولكن في نهاية المطاف، أحاول دائماً أن لا تعتمد سعادتي على ما يقوله الناس، بل على ما أشعر به في قلبي."

وعوض الإستسلام حين لا تسير الأمور بشكل جيد، يلجأ كيلور إلى وصفته الخاصة "في اللحظات الصعبة أحاول دائماً التركيز على الأشياء الجيدة." والعمل الجاد، لأن حارس المرمى الدولي يعرف جيداً أن من "يزرع يحصد."

وهذا العام في نهاية المطاف سيكون واحداً من أفضل الأعوام في مسيرته الإحترافية حيث علّق قائلاً: "أشعر أنه كان عاماً جيداً جداً. وسوف أتذكره دائماً."

كيلور نافاس في 2017
- بطل الدوري الأسباني
- بطل دوري أبطال أوروبا للسنة الثانية على التوالي
- بطل كأس السوبر الأسباني
- بطل كأس السوبر الأوروبي
- تم ترشيحه لجائزة The Best لأفضل لحارس مرمى عام 2017
- تأهل مع منتخب كوستاريكا إلى كأس العالم روسيا 2018 FIFA

ومع ذلك، لم يبدأ الموسم الجديد بأفضل طريقة ممكنة بالنسبة لكيلور وزملائه في الفريق الملكي، إذ يحتلون المركز الرابع في الدوري الأسباني بفارق 8 نقاط عن المتصدر، برشلونة. ولكن الحارس الكوستاريكي يُظهر مرة أخرى أنه واحد من أولئك الذين يفضّلون رؤية نصف الكأس الممتلئ.

وقد أكد قائلاً "جميع الفرق تمرّ بلحظات صعبة خلال العام، وهذا ما حدث لنا في بداية هذا الموسم، ولكن الموهبة والجهد والثقة التي نضعها في الجهاز الفني وزملائنا في الفريق تساعدنا على المضي قدماً والمنافسة دائماً على الألقاب." على سبيل المثال، كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA التي سيسجلون فيها ظهورهم الأول في 13 ديسمبر/كانون الأول.

وعن البطولة قال "إنه حافز إضافي وشيء جميل جداً. ونحن نقدّر ذلك كثيراً نظراً لصعوبة الوصول إلى هنا، وخاصة للإستمتاع بإمكانية رفع كأس آخر."

وإذا نجح النادي الملكي في تحقيق ذلك، سيكون أول فريق يرفع الكأس مرتين على التوالي بعد تتويجه في عام 2016، بعدما بذلوا كل جهد ممكن للتغلب على كاشيما آنتلرز الياباني في الوقت الإضافي.
 

"حتى النهاية، يا ريال"
"في كثير من الأحيان تتعقد بعض المباريات وتصبح أكثر صعوبة، أو ربما لا تسير الأمور على ما يرام، ولكن الثقة والإيمان حاضران دائماً. في النهاية نحن نثق دائماً بالجميع. ليس أننا كنا نعرف أننا سنفوز على كاشيما، ولكن كان لدينا ثقة تامة بأن الجميع سيبذل قصارى جهده لتحقيق ذلك."

دروس عام 2016
"يعتقد الناس أن كأس العالم للأندية بطولة سهلة، ولكنها ليست كذلك. فتواجد بعض الفرق من بطولات ربما ليست قوية جداً لا يعني أنها لا تلعب بشكل جيد أو أنه ليس لديها الإمكانات لتعقيد الأمور علينا. هكذا نفكّر دائماً لأننا نعلم أن المهمة ليست سهلة. ولهذا السبب نحاول مواجهة كل مباراة بكل جدية ممكنة."