• سجل مبابي أسرع هدف في تاريخ موناكو ضمن الأدوار الإقصائية متفوقا على هدف سافيولا الذي أحرزه عام 2004
  • سجل فالكاو هدفه الخامس في البطولة وهذا أفضل رصيد له في تاريخ مشاركاته، إذ سجل 4 في موسم 2010/2009
  • قام ديمبيلي بتمريرته الحاسمة السادسة هذا الموسم، ليصبح صاحب أفضل رصيد متفوقا على جوتزي (5 تمريرات)

جدد موناكو الفرنسي تفوقه على بوروسيا دورتموند الألماني عندما هزمه (3-1) في إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ليواصل طريقه نحو بلوغ نصف النهائي، مُجدداً عهده مع هذا الدور كما فعل عام 2004 حين خاض النهائي الكبير أمام بورتو البرتغالي.

تقدم فرنسي
 بادر لاعبو موناكو للهجوم منذ اللحظات الأولى ومن الفرصة الأولى انطلق بينجامين ميندي فوصل منطقة الجزاء وسدد كرة قوية ارتدت من الحارس فكان مبابي حاضرا للمتاعبة وهز الشباك، هدف موناكو الأول (3).

حاول الضيوف القيام بردة فعل ومن هجمة سريعة وسلسلة تمريرات، وصلت الكرة عند إيريك دورم فعكسها عرضية أرضية قابلها رويس وسدد لكن بمكان تواجد الحارس. وحاول نوري شاهين إصابة المرمى من تسديدة مباشرة لكن كرته ارتدت من القائم.

أتى الرد الفرنسي حاسما وسريعا، عندما عكس توماس ليمار كرة عرضية موزونة قابلها فالكاو برأسه ذكية بعيدا عن متناول الحارس، هدف موناكو الثاني (17). ليحافظ فريقه على التقدم والأفضلية حتى نهاية الشوط.

عودة وتأكيد
 عاد لاعبو دورتموند بنشاط كبير في الشوط الثاني وبسرعة قام ديمبيلي بمجهود ممتاز فاخترق من الجهة اليمنى وعكس كرة أرضية قابلها رويس وسدد هذه المرى في الشباك الفرنسية، هدف دورتموند الأول (48).

رفع الهدف من إثارة المباراة، حيث رمى لاعبو دورتموند بكامل ثقلهم للتقدم نحو الهجوم، فيما عمل الفرنسيون على حرمان منافسيهم من المساحات في المقابل أحسنوا استغلال الهجمات المرتدة ولاحت فرص ثمينة لتعزيز النتيجة، حيث تلاعب فالكاو بالدفاع ولكنه لعب الكرة القوسية لتعلو المرمى شبه المشرع.

وانطلق مبابي بسرعته المعهودة وسدد كرة زاحفة لامست يدي الحارس وخرجت للركنية. رد ماركو رويس بتسديدة لكنها جاءت في أحضان الحارس. وفي الدقائق الأخيرة أكد أصحاب الأرض تأهلهم عندما انطلق توماس ليمار من الوسط ومرر كرة خلف الدفاع نحو البديل فاليري جيرماين الذي سدد في الشباك، هدف موناكو الثالث (81).