• يسعى كلا الفريقين لتحقيق فوزهما الأول في روسيا 2017
  • رافائيل ماركيز يتأهب للعب أساسياً في تشكيلة المكسيك المتغيّرة باستمرار
  • تمني نيوزيلندا النفس بإنهاء سجلها الخالي من الإنتصار ووضع حد لصيامها التهديفي

يتقابل المنتخبان المكسيكي والنيوزيلندي يوم الأربعاء على ملعب فيشت بمدينة سوتشي، حيث سيكون الضغط ملقى على كلا الفريقين. وبينما سيكون الفوز ضرورياً لكتيبة تريكولور الطامحة في الوصول إلى الدور نصف النهائي، يُدرك أبناء أوقيانوسيا أن أية هزيمة أخرى من شأنها أن تُعجل بإنهاء مغامرتهم في روسيا.

تابع المباراة
تحديث حالي للمدوّنة الحية | كأس القارات FIFA على Twitter | كأس القارات FIFA على Facebook | كأس القارات FIFA على Instagram

ماذا يجب أن تعرف؟
1
بالإضافة لكونه أفضل هداف في تاريخ منتخب المكسيك، أكدّ خافيير هيرنانديز أنه أيضاً مهاجم متخصص في كأس القارات FIFA. فبفضل ضربته الرأسية ضد البرتغال، أصبح تشيتشاريتو على بُعد هدفين من بلوغ علامة 50 هدفاً بقميص كتيبة تريكولور، كما أصبح ثاني أفضل هداف مكسيكي في هذه البطولة بأربعة أهداف. لكن سيتعيّن عليه رفع رصيده إلى تسعة أهداف إن هو أراد معادلة رقم كواتيموك بلانكو، الذي يشترك في صدارة هدافي كأس القارات FIFA على مر العصور.

2 بخسارتها أمام روسيا، رفعت نيوزيلندا رصيدها إلى عشر مباريات في كأس القارات FIFA دون تحقيق أي فوز يُذكر. وبينما يأمل منتخب أُول وايتس في إنهاء هذا السجل عندما يواجه المكسيك، فإن حتى تمكنه من هز الشباك سيكون إنجازاً في حد ذاته، علماً أن كتيبة الكيوي لم تتمكن من إيجاد طريقها إلى الشباك في أي من مبارياتها الخمس الأخيرة ضمن منافسات بطولة الأبطال، مما يعني أن أبناء أوقيانوسيا يمنون النفس أيضاً في وضع حد بهذا الصيام المتواصل على مدى 513 دقيقة.

3 بعد أن بقي على مقاعد البدلاء طيلة دقائق المباراة التي انتهت بالتعادل مع البرتغال، من المتوقع أن يظهر كابتن المكسيك رافائيل ماركيز - البالغ من العمر 38 عاماً وأربعة أشهر - في التشكيلة الأساسية ضد نيوزيلندا ليصبح ثاني أكبر لاعب في تاريخ كأس القارات FIFA. فمن بين جميع اللاعبين المشاركين في روسيا 2017، ماركيز هو الوحيد الذي سبق له تذوّق طعم الفوز باللقب، علماً أنه أعلن عن نيته في مواصلة اللعب مع المنتخب الوطني حتى كأس العالم FIFA العام المقبل.

تحليل مراسلي فريق FIFA.com
مارتن لانجر مع المكسيك
شهد التعادل 2-2 مع البرتغال الكثير من الإيجابيات والسلبيات بالنسبة لمنتخب المكسيك. وسيحرص نجوم التريكولور على استغلال الجوانب الإيجابية ضد المنتخب النيوزيلندي، الذي لا يُنتظر منه أن يكون بنفس قوة بطل أوروبا، كما تبيَّن من خلال هزيمته 2-0 أمام روسيا. كما يُتوقع أن يواصل المدرب خوان كارلوس أوسوريو عادته المتمثلة في إحداث تغييرات عديدة على التشكيلة الأساسية، مما قد يؤدي إلى إشراك ما يصل إلى ثمانية وجوه جديدة، على رأسها المخضرم رافائيل ماركيز.

بريندون هانلي مع نيوزيلندا
بعدما لم تسر الرياح بما كانت تشتهيه سُفن منتخب الكيوي في المباراة الإفتتاحية ضد روسيا، سيحاول بطل أوقيانوسيا استغلال فرصه أكثر ضد المكسيك. ويرجع سبب هذه الثقة إلى الأداء الجيد لكتيبة أول وايتس ضد التريكولور في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عندما خلق النيوزيلنديون عدة فرص في المباراة التي انتهت بخسارتهم 2-1. من المتوقع أن يكون هناك بعض التغييرات من أنتوني هدسون لإراحة بعض اللاعبين المرهقين وإعطاء فريقه فرصة أفضل لامتلاك الكرة أكثر.

التشكيلتان المحتملتان
المكسيك
: ألفريدو تالافيرا، دييجو رييس، نيستور أراوجو، أوسوالدو ألانيس، لويس رييس، ماركو فابيان، رافائيل ماركيز، جيوفاني دوس سانتوس، خافيير أكوينو، خافيير هيرنانديز، هيرفينج لوزانو.

نيوزيلندا: ستيفان مارينوفيتش، توماس دويل، تومي سميث، أندرو دورانتي، ثيمي تزيموبولوس، مايكل بوكسال، رايان توماس، بيل تيولوما، مايكل ماكجلينشي، كريس وود، ماركو روخاس.

أين يمكن مشاهدة المباريات؟