تطلّب الأمر دقيتين اثنتين لافتتاح سجل التهديف في نهائي كأس القارات FIFA 2013 بين البرازيل وإسبانيا في ملعب ماراكانا. فقد مرر هولك الكرة إلى داخل منطقة الجزاء ليتنافس عليها كل من نيمار وفريد، إلا أنها استقرت لدى الأخير الذي أدخلها عرين إيكر كاسياس. استقى لاعبو السيليساو الزخم من هذا الهدف المبكر وحققوا فوزاً عريضاً بثلاثية نظيفة على أبطال العالم آنذاك ورفعوا كأس بطولة الأبطال للمرة الثانية على التوالي.

وبذلك تغلّب فريد على رقم مايكل لاودروب الصامد منذ سنة 1995 عندما منح الدنمارك هدف التقدم على حساب الأرجنتين في الدقيقة الثامنة من عمر المباراة. إلا أن البرازيلي صاحب القميص رقم 9 هزّ الشباك مجدداً في نهائي 2013 ليرفع رصيده في البطولة إلى خمسة أهداف. أما الأسباني فيرناندو توريس فقد اقتنص خمسة أيضاً في تلك النسخة ولكنه لعب عدداً أقل من الدقائق، ولذلك فقد نال حذاء adidas الذهبي كأفضل هداف في البطولة.