• "تجمعنا صداقة جميلة،" أكد موكاندجو لموقع FIFA.com
  • ليس هناك نجوم كبار بمنتخب الكاميرون في روسيا
  • التضامن والتواضع هما السلاحان الفتاكان للأسود غير المروضة

من مراسلنا الخاص مع منتخب الكاميرون باسكال دو ميرامون

الشيء الأول الذي يلاحظه المرء عند الإحتكاك بمنتخب الكاميرون الذي جاء إلى روسيا لخوض بطولة كأس القارات روسيا 2017 FIFA هو الصداقة التي يبدو أنها تجمع بين أبطال أفريقيا.

"عندما نجتمع، نتمازح، ونستفز بعضنا البعض، ولكن عند بداية التدريب، يتحلى الجميع بالجدية. لكل شيء وقته،" أوضح بنجامين موكاندجو في حوار خّص به موقع FIFA.com في فندق موسكو حيث تقيم كتيبة الأسود غير المروّضة قبيل مواجهة منتخب تشيلي.

العنصر السحري
صرّح هيوجو بروس ليلة تتويج لاعبيه بلقب كأس الأمم الأفريقية 2017 قائلاً: "أنا في مجال التدريب منذ 29 عاماً، ولم أشاهد مجموعة مماثلة في السابق،" مضيفاً "أكرّر كل يوم بأنهم يملكون شيئاً يجب حمايته هو الصداقة. إنهم فعلاً أصدقاء حقيقيين وهذا ما لا نجده دوماً في صفوف فريق لكرة القدم."

وأكد موكاندجو مبتسماً: "مع مرور الوقت وخصوصاً خلال مشوارنا في كأس الأمم الأفريقية، بنينا صداقة جميلة،" مضيفاً "ذهبنا إلى كأس أفريقيا كفريق، وأصبحنا هناك عائلة."

عائلة بدون أسماء كبيرة عاكست كل التوقعات للتربع مرة أخرى على عرش القارة السمراء. وأكّد كابتن منتخب الكاميرون قائلاً: "كنا نعلم أنه علينا خلق تلك الروح الجماعية لمنافسة منتخبات تملك مواهب فردية جيدة، لأن فريقنا لا يملك نجوم كبار."

موكاندجو، رمز حقيقي
من الواضح أن حرص موكاندجو على لعب دور الضامن لهذا الإتحاد الإستثنائي ليس محض صدفة. فالجميع يتذكر المباراة ضد كرواتيا في البرازيل 2014 ومشادته مع زميله بينوا أسو-إيكوتو أمام كاميرات العالم.

اعترف قائلاً: "كانت تلك التجربة كارثة حقيقية،" مضيفاً "خرجت من هناك حزيناً للغاية، مثل بقية أعضاء الفريق. يمكننا أن نخسر المباريات، ولكن يجب أن ندافع دائماً عن صورة الكاميرون. وفي ذلك اليوم، لم نعطي صورة جيدة عن كرة فريقنا وعن بلدنا."

حامي الوحدة
أوضح الكابتن قائلاً: "بصفتي قائد الفريق، أسعى إلى أن تستمر هذه الأجواء أطول فترة ممكنة. عندما يشعر المرء بمثل هذا الحب، فإنه يريد أن يستمر دائماً. ولهذا نبذل نحن اللاعبون المخضرمون كل جهد ممكن للحفاظ على هذا المزاج الجيد."

ولإثبات وجهة نظره، أعطى موكاندجو مثلاً عن نيكولا نجامالو و فينسنت أبوبكر في كأس الأمم الأفريقية حيث قال "اتخذ المدرب قرارات حاسمة، وأثار النقاش خارج غرفة تبديل الملابس. ولكن الأمر غير العادي، بل وحتى الصادم، هو أن هؤلاء اللاعبين أظهروا احترافية كبيرة. لم يتذّمروا قط. وعندما احتاجتهم المجموعة، كانوا حاضرين وقدّموا كل ما عندهم."

وختم موكاندجو حديثه قائلاً: "عندما يرى اللاعبون الشباب لاعبين من هذا العيار يتصرفون بهذه الطريقة ويقدّمون كل ما في جعبتهم بكل تواضع، لا يمكنهم إلا مجاراتهم."