• يلعب المهاجم البالغ من العمر 26 عاماً في بنفيكا
  • سيواجه في المباراة الإفتتاحية زملاء وخصوم مألوفين
  • تُعتبر البنية الجسدية نقطة المقارنة الرئيسية مع كريستيانو رونالدو

من مراسلنا الخاص مع منتخب المكسيك مارتن لانجر

تصل المكسيك بمعنويات مرتفعة إلى مباراتها الإفتتاحية ضد البرتغال في كأس القارات روسيا 2017 FIFA، ولكن إذا كان هناك لاعب سيستمتع أكثر من غيره بهذه المباراة فهو راؤول خيمينيز الذي تربطه علاقات بهذا البلد الأوروبي بغض النظر عن المواجهة في هذه المسابقة.

أولاً، يُعتبر صاحب القميص رقم 9 في منتخب المكسيك نجماً حقيقياً في نادي بنفيكا الذي سجل له عدة أهداف مهمة ساعدته على التتويج بطلاً للدوري البرتغالي. وبالتالي، ليس هناك أفضل منه لتحليل مباراة يوم الأحد المقبل. وقال بدون تردد: "ستكون مواجهة خاصة،" مضيفاً "سألعب ضد ثلاثة من زملائي وضد العديد من اللاعبين الذين أواجههم كل عام. أتوقع مباراة حامية الوطيس، وللفوز بها يجب علينا الإحتياط من مهاراتهم الفردية في الهجوم."

لمسة خفيفة من The Best
حلّل راؤول لاعبيه المفضلين في كتيبة داس كيناس قائلاً: "أحب أسلوب لعب الظهير الأيسر، رافاييل جويريرو. وهناك أيضاً زميلي بيزي، لاعب خط الوسط الأنيق. بالإضافة إلى ثلاثي الهجوم، كريستيانو رونالدو، بالطبع، وناني وريكاردو كواريزما البارعين للغاية والذين يمكنهم صنع الفارق في أي لقطة."

لا عجب في تركيزه على كريستيانو الفائز بجائزة The Best لأفضل لاعب في العالم في عام 2016 والذي يملك بنية جسدية لا تختلف كثيراً عن بنيته: لاعبان طويلا القامة، وقويان وسريعان ولديهما موهبة أساسية تكمن في هز الشباك عندما يكون فريقهما في أشد الحاجة إلى ذلك.

هل يشعر خيمينيز أنه يشبه رونالدو قليلاً؟
أكد مع بعض من الإحراج قائلاً: "لم أفكر في ذلك من قبل،" مضيفاً "ولكن عند التفكير في الأمر، أعتقد أن هناك بعض التشابه، خصوصاً في الجانب البدني، والطول، والقوة...وبطبيعة الحال، كريستيانو حقّق أشياء عظيمة مع فرقه ومنتخب بلاده، وهذا ما أود تحقيقه أيضاً."

التركيز على الفوز
إن الإعجاب بكريستيانو رونالدو لا يعني الخوف منه، وهذا ما تدركه كتيبة تريكولور جيداً. على العكس من ذلك، يرى خيمينيز في مواجهته دافعاً إضافياً: "إنه لاعب كبير، بطبيعة الحال، ولكننا أيضاً فريق كبير، وأنا متأكد من أننا يمكن أن نوقفه."

ما هي أسلحة المكسيك لتحقيق الفوز في المباراة الإفتتاحية؟ جودة لاعبيها، بالإضافة إلى روح الجماعة التي لم يتردد مهاجم الفريق في تسليط الضوء عليها حيث قال "نحن متّحدون جداً ونفهم جيداً اللحظات المختلفة التي يجب أن نعيشها. عندما يحين وقت التدريب نتدرب بجدية. وعندما يأتي وقت الإسترخاء نسترخي أيضاً. لا يهم الإسم أو الدوري الذي نلعب فيه، نحن الآن نلعب معاً ونسعى وراء نفس الهدف. وهذا أمر مهم للغاية."

على المستوى الشخصي، ماذا يمكن الإنتظار من راؤول خيمينيز الذي يصل إلى روسيا في سنّ الـ26 وفي ذروة نضجه كلاعب؟ أجاب قائلاً: "خضت بطولتي الكبيرة الأولى في كأس القارات (البرازيل 2013)، والآن أصل إلى هنا بخبرة أكبر وبقناعة أنه يمكن أن يكون الأمر هاماً جداً على المستويين الجماعي والفردي. أصل بمعنويات مرتفعة وبهدف تحقيق أشياء كبيرة."