• تعرف على من سيكون أكبر وأصغر لاعب أو مدرب في روسيا 2017
  • لماذا التاريخ لا يبشر بالخير لمدربي البطولة الأجانب الأربعة؟
  • ما الذي يميز المكسيك وماركيز عن البقية؟

118 نادٍ من 30 دولة ممثلون في روسيا 2017؛ فأندية باير ليفركوزن وسبارتاك موسكو وسبورتينج لشبونة وولينجتون فينيكس ممثلة بخمسة لاعبين لكل واحد منها.

100 بالمئة من لاعبي روسيا ينشطون داخل البلاد، فقد اختار المدرب الوطني ستانيسلاف تشيرتشيسوف قائمة منتخب أصحاب الأرض من اللاعبين الذين ينشطون في الدوري المحلي، بينما يريد المدرب هيوجو بروس أن يضمن لمنتخب الكاميرون بطل أفريقيا أن يستفيد من كافة اللاعبين الناشطين في أوروبا وحول العالم لكي يقوم بمشاركة متميزة كتلك التي قام بها الأسود في نسخة فرنسا 2003 حين بلغوا النهائي.

38 سنة وأربعة أشهر هو عمر رافا ماركيز وهو ما يجعل منه اللاعب الأكبر سناً في روسيا 2017. وفي حال خوضه لإحدى المباريات، ضمن البطولة، سيصير قائد المنتخب المكسيكي ثاني أكبر لاعب من حيث السن في تاريخ كأس القارات بعد علي بومنيجل، الذي حمل قميص الكتيبة التونسية خلال بطولة الأبطال في 2005 وعمره 39 سنة وشهرين. ويعد ماركيز أيضاً اللاعب الوحيد في روسيا 2017 الذي سبق له أن حمل هذه الكأس.   

36 سنة و98 يوماً هو عمر أنتوني هدسون، وهو ما يجعل منه أصغر مدرب في تاريخ كأس القارات على الإطلاق حين يقود منتخب نيوزيلندا في مباراته الافتتاحية. ويوجد الرقم القياسي حالياً بحوزة مدرب نيجيريا السابق شايبو أمودو، الذي كان يبلغ من العمر 36 سنة و263 يوماً عندما كان يشرف على النسور الخضر خلال نسخة 1995.

29 سنة وشهر هو متوسط أعمار لاعبي منتخب تشيلي، وهو الأكبر في تاريخ كأس القارات. أما ألمانيا فقد اختارت مقاربة مختلفة تماماً، حيث استعانت بفريق يعد الأصغر سناً في بطولة الأبطال، حيث لا يتجاوز متوسط الأعمار 24 سنة وأربعة أشهر.

18 سنة هو عمر داين إنجهام الذي قد يصبح ثاني أصغر لاعب في تاريخ كأس القارات. ويوجد الرقم القياسي بحوزة زميله في المنتخب النيوزيلندي المشارك في روسيا 2017، كريس وود الذي خاض نسخة جنوب أفريقيا 2009 بعد ستة أشهر من بلوغه سن السابعة عشرة.

7 مشاركات في كأس القارت هو الإنجاز الذي ستحققه المكسيك في روسيا، لتتعادل مع البرازيل. وتعد المكسيك المنتخب الوحيد الفائز بالبطولة ضمن المنتخبات الثمانية المشاركة الذي ستنافس على لقب هذا العام.

4 ألقاب ضمن كأس القارات (1997، 2005، 2009، 2013) جعلت البرازيل المنتخب الأكثر نجاحاً في البطولة. وبالمقابل، تعد فرنسا، المتوجة في نسختي 2001 و2003، الفريق الوحيد الآخر الذي فاز بالبطولة أكثر من مرة واحدة. وفازت البرازيل أيضاً بأكبر عدد من المباريات في كأس القارات أكثر من أي فريق آخر، حيث حققت 23 انتصارا وهو ما يجعلها تبتعد بـ14 فوزاً على صاحبتي المركز الثاني المكسيك وفرنسا.

3 منتخبات أوروبية ستنافس ضمن روسيا 2017 وهي البلد المضيف وألمانيا بطلة العالم والبرتغال حاملة لقلب كأس الأمم الأوروبية. وتعتبر هذه النسخة الأولى من نوعها التي تشهد مشاركة ثلاثة منتخبات من نفس الاتحاد القاري. 

3 من تسعة ألقاب في تاريخ كأس القارت هو العدد الذي فازت به إلى الآن المنتخبات المستضيفة للبطولة (المكسيك في 1999 وفرنسا 2003، والبرازيل في 2013). هل بإمكان روسيا أن تحقق نفس  الإنجاز؟

0 هو عدد المدربين الأجانب الذين قادوا منتخباتهم إلى المجد في كأس القارات. ويأمل المدربون المشاركون في روسيا 2017 - على غرار مشجعي الكاميرون وتشيلي والمكسيك ونيوزيلندا - في أن يتغير هذا الواقع يوم 2 يوليو/تموز المقبل.