سيطبق FIFA لأول مرة في بطولة من بطولاته الرسمية إجراءً من ثلاث مراحل في حال وقوع أحداث تتعلق بالتمييز؛ وسيقوم أيضاً بتعيين ملاحظين لمكافحة التمييز في جميع مباريات كأس القارات 2017 FIFA.

وبفضل هذا الإجراء الذي يتكون من ثلاث مراحل، سيكون للحكام سلطة القيام أولاً بتوقيف المباراة وطلب إعلان عمومي من أجل التأكيد على ضرورة وقف التصرف التمييزي، ثم تعليق المباراة إلى أن يتوقف التصرف بعد إعلان تحذيري آخر. وفي الأخير وفي حال استمرار نفس التصرف، للحكام صلاحية ترك المباراة.  

وبالمقابل، يعدّ ملاحظون ضد التمييز استمراراً طبيعياً لـنظام المراقبة الذي وضعه FIFA من أجل مراقبة تصفيات كأس العالم ومبارايات ودية معينة. وتشرف شبكة فير، وهي منظمة تملك سجلاً طويلاً في مراقبة ومكافحة التمييز في كرة القدم، على التنسيق بين ملاحظي المباريات وتدريبهم. وانطلاقاً من 'دليل فير الشامل للممارسات التمييزية في كرة القدم'، سيراقب مراقبو المباريات تصرف مشجعين الفريقين وأي متابع آخر لا ينتمي إلى أي طرف في المباراة.    

وفي حالة وقوع أي حوادث تمييزية في أي مباراة، سيتم إرسال الدليل الذي حصل عليه المراقبون إلى لجنة FIFA التأديبية من أجل مراجعته واتخاذ الإجراءات اللازمة. وبالإضافة إلى ذلك، سيقوم مراقبو المباريات بمساندة الطاقم العملي في معالجة حوادث التمييز قبل وبعد المباريات من خلال التعامل المباشر مع رجال الأمن.

وبهذا الخصوص قال رئيس FIFA جياني إنفانتينو: "سيتم تطبيق العمل الذي تم القيام به في مباريات تصفيات كأس العالم FIFA في جميع الكونفدراليات لأول مرة ضمن بطولة من بطولات FIFA. وبالإضافة إلى إمكانية تطبيق الإجراء المكون من ثلاث مراحل، يشكل ذلك تغييرات جذرية في الحملة العالمية لمحاربة التمييز، ستطبع نسخة 2017 من كأس القارات".

وتابع قائلاً: "وتشكل المبادرتان أدوات إضافية للحكام ومراقبي المباراة من أجل منع التصرفات التمييزية والتأكد أن الأجواء في الملعب يطبعها اللعب النظيف والاحترام."  

وبدوره قال نائب رئيس وزراء روسيا ورئيس اللجنة المنظمة المحلية، فيتالي موتكو: "نحن مسرورون لأنه عُهِد لروسيا بمهمة أن تكون أول بلد مستضيف لكأس القارات وكأس العالم يطبق مثل هذه المبادرات بهدف جعل عالم كرة القدم في حال أفضل. إنه دور تشريفي للغاية ومسؤولية جسيمة ونحن واثقون أن بطولة الأبطال القادمة ستجري في أجواء من الاحتفال والضيافة تجاه جميع الضيوف والمنتخبات المشاركة."

وإلى جانب تعزيز المراقبة وتشديد العقوبات، تُعد حملات التوعية والتربية أحد الأعمدة الأساسية للاستراتيجية الموضوعة. وفي هذا السياق، سيتم بث شريط فيديو على الشاشات الضخمة بملاعب كأس القارات FIFA يظهر فيه أساطير كرة القدم وهو يبلغون رسالةً ضد التمييز. ونشر FIFA في 2015 دليل الممارسات الجيدة حول التنوع ومكافحة التمييز من أجل مساندة جميع اتحاداته الأعضاء. وقام أيضاً بتقديم جائزة FIFA للتنوع السنوية بغية إبراز جهود المنظمات والجماعات والأفراد الذين يدافعون على التنوع في مجال كرة القدم وعلى الوحدة والتضامن والمساواة بين جميع الناس.

وقبل انطلاق مباراتي نصف النهائي المقررتان في 28 يونيو/حزيران بكازان وفي 29 يونيو/حزيران بسوتشي على التوالي، ستحتفي اللجنة المنظمة المحلية بأيام FIFA لمكافحة التمييز من خلال برتوكول خاص، وهو حدث سنوي شكل جزءً من أجندة FIFA منذ 2001.