تمكنت ألمانيا لأول مرة في تاريخها من التتويج بلقب بطولة الأبطال بفوزها بنتيجة 1-0 على تشيلي، لتحجز بذلك مكاناً لها ضمن قائمة المتوّجين باللقب التي أصبحت الآن تضم ستة منتخبات في المجموع. وكان قد فاز سابقاً بلقب بطولة الأبطال كل من البرازيل (4 ألقاب) وفرنسا (2) والأرجنتين والمكسيك والدنمارك (لقب واحد لكل منهم).

الآن وقد أُسدل الستار على المنافسات، حان الأوان لتوزيع الجوائز الفردية التقليدية. وليس مفاجئاً إذن، أن يحصد المنتخب الألماني معظم الجوائز المتاحة.

حصل كابتن المانشافت جوليان دراكسلر على كرة adidas الذهبية لأفضل لاعب في البطولة، في حين نال زميله ليون جوريتزكا الكرة البرونزية. وقد توّج كلاوديو برافو حارس منتخب تشيلي في مباراة النهائي كأفضل حارس مرمى في البطولة، فيما أحرز تيمو فيرنير حذاء adidas الذهبية، ومُنحت جائزة FIFA للعب النظيف لمنتخب ألمانيا.

نظرة على الفائزين بالجوائز الفردية
كرة adidas الذهبية: جوليان دراكسلر (ألمانيا)
إلى جانب سيباستيان رودي وجوشوا كيميتش، يُعتبر دراكسلر من بين ثلاثة لاعبين ألمان شاركوا في جميع المباريات الخمسة للفريق الألماني في بطولة الأبطال، حيث استطاع أن يظهر شخصية قيادية حقيقية. بفضل سرعته ودقة تمريراته، لكن أيضا نظراً لمؤهلاته الكبيرة في المواجهات الفردية، استطاع ابن الثالثة والعشرين، الذي غالباً ما يلعب في مركز الوسط الهجومي، أن يقود الفريق الألماني الشاب بكل اقتدار ويمنحه الهدوء المطلوب خلال اللحظات الصعبة والحرجة. وكان مدرب المنتخب الألماني يواكيم لوف قد أوضح بخصوصه قبل البطولة "إنه لاعب بإمكانه أن يقود الفريق في السنوات المقبلة خلفا لنوير أو خضيرة أو هاملز أو بواتينج. لهذا، تُعتبر هذه الفترة مهمة بالنسبة إليه." ولقد كان دراكسلر بالفعل عند حسن ظن مدربه الوطني.

الكرة الفضية: أليكسيس سانشيز (تشيلي)
الكرة البرونزية: ليون جوريتزكا (ألمانيا)

حذاء adidas الذهبي: تيمو فيرنير (ألمانيا: 3 أهداف، تمريرتان حاسمتان)
حلّ ابن الواحدة والعشرين بالأراضي الروسية بعد أن أنهى الموسم المنصرم كأفضل هداف ألماني في الدوري الألماني الممتاز (21 هدفاً، ثماني تمريرات حاسمة)، وقدّم في البطولة عروضا فاقت التوقعات. بالنظر لسرعته الفائقة بالكرة وحضوره الملفت في الكرات العالية، فضلاً على تمركزه الرائع، بات مرشحاً بارزاً ليكون الهداف الجديد للكتيبة الألمانية بعد اعتزال ميروسلاف كلوزه.

حذاء adidas الفضي: لارس ستينديل (ألمانيا؛ 3 أهداف و0 تمريرة حاسمة)، ليون جوريتزكا (ألمانيا 3 أهداف و0 تمريرة حاسمة)
(يتقاسم ستينديل وجوريتزكا جائزة حذاء adidas الفضية، لأنهما متعادلان في عدد الأهداف والتمريرات الحاسمة)

قفاز adidas الذهبي: كلاوديو برافو (تشيلي)
اكتفى الكابتن كلاوديو برافو بموقع المتفرج خلال أول مباراتين لفريقه بسبب عدم تعافيه من الإصابة، لكنه استعاد لياقته في الأطوار الحاسمة. وقد تألق هذا الحارس الأمين بشكل لافت في مباراة نصف النهائي على وجه الخصوص، عندما حافظ على نظافة شباكه بفضل تدخلاته المتميزة وتصدى لجميع الركلات الثلاث للمنتخب البرتغالي خلال ركلات الترجيح الحاسمة. ولم يكن غريباً آنذاك حصوله على جائزة Bud Alcohol Free لأفضل لاعب في المباراة. وحتى في مواجهة النهائي، أبان عن علو كعبه في العديد من المناسبات، لكنه لم يفلح في الحيلولة دون خسارة فريقه.

جائزة FIFA للعب النظيف: ألمانيا
تمكّن الفريق الألماني الشاب من الظهور بأفضل صورة على أرض الملعب وخارجه. وقد حصلت الكتيبة الألمانية على ثماني بطاقات صفراء فقط خلال مبارياتها الخمس وارتكبت 66 خطأ في المجموع. كما أن قيام المنتخب الألماني ببعض المبادرات، مثل حمل قمصان مكتوب عليه "المانشافت" بالأبجدية السيريلية لاقت استحساناً كبيراً من لدن الجماهير المحلية. إلى جانب الكأس وميداليات لجميع اللاعبين والمسؤولين وشهادة، حصل الإتحاد الكروي كذلك على شيك تفوق قيمته 10.000 دولار أمريكي، يجوز الإستفادة منه حصريا في التجهيزات الكروية الخاصة بمجال الناشئين.

وفي رسالة مفتوحة، توجّه الكابتن الألماني جوليان دراكسلر بالشكر للبلد المضيف حيث قال: "قضينا ثلاثة أسابيع في هذا البلد الجميل، ونريد الآن في ختام كأس القارات FIFA في روسيا، أن نقول لكم شكراً جزيلاً. رحلتنا الصيفية في روسيا وصلت إلى نهايتها، نحن نشكركم جزيل الشكر. ونقول لكم سباسيبا ودوسفيدانيا (شكراً وإلى اللقاء باللغة الروسية). إننا نتطلع اليوم بكل سرور للعودة في صيف عام 2018."