• أحرز المكسيكي ماركو فابيان جائزة أفضل هدف في كأس القارات FIFA بفضل تسديدته الصاروخية ضد ألمانيا
  • يروي ابن الثامنة والعشرين تفاصيل ذلك الهدف التاريخي كما يعطي بعض النصائح في التسديد
  • بالإضافة إلى ذلك، يخرج باستنتاجات حول روسيا 2018

في كرة القدم، لا توجد الكثير من لحظات الفرح التي تضاهي لحظة هز الشباك، سواء تعلق الأمر بتسجيل هدف بواسطة القدم أو بضربة رأسية أو بالكتف أو حتى بالركبة. ذلك أن الشعور الذي ينتاب اللاعبين لرؤية الكرة تعبر المرمى لا يضاهيه أي إحساس آخر، فما بالك عندما يتعلق الأمر بهدف يبقى محفوراً في الذاكرة على مر الأجيال.

وقد دوّن المكسيكي ماركو فابيان اسمه في قائمة هذه الأسماء الخالدة، حيث اختير هدفه المذهل في مرمى ألمانيا أفضل هدف في بطولة كأس القارات روسيا 2017 FIFA.

وفي حديث لموقع FIFA.com، يتذكر لاعب أينتراخت فرانكفورت تلك اللحظة بالقول "لقد مر كل شيء بسرعة كبيرة. أتذكر أننا حصلنا على ركلة حرة تبعد عن المرمى بمسافة 35 متراً تقريباً."

ويضيف ضاحكاً "كان هيكتور هيريرا يقف أمام الكرة، ورأيت الألمان مُقصرين بعض الشيء، فقلت له مررها لي، ولكنه تجاهلني ولم يستجب لطلبي! فقررت أن أطلب منه الكرة مرة أخرى وبصوت أعلى. وبمجرد أن مررها لي، قررت التسديد دون مزيد من التفكير...وترتب عن التسديدة هدف من الروعة بمكان."

أن يتم اختياره أفضل هدف في البطولة، فهذا بالنسبة لفابيان يحمل في طياته دلالات لا يمكن الإستهانة بها، بغض النظر عن خسارة فريقه 1-4. وعلّق في هذا الصدد قائلاً "إنه لشرف عظيم أن يتم اختيارك الأفضل في شيء ما. كانت نتيجة سيئة، ولكن على الأقل هناك شيء إيجابي للمكسيك. إنه هدف للبلد بأكمله."

لكن ما هو السر وراء تسجيل أهداف من هذا القبيل؟ بالنسبة لفابيان، الأمر يتوقف على "حسن التموقع في المكان المناسب والتوقيت المناسب، وحُسن اختيار أي جزء من القدم يجب أن تُسدد به الكرة."

ويتابع النجم المكسيكي بالقول "إذا كنت تريد التسديد بقوة فيجب أن تفعل ذلك بمشط القدم، ولكن إذا كنت تريد توجيه الكرة بدقة إلى نقطة معينة، فيجب أن تكون التسديدة أقل بقوة، إما بالجهة الداخلية أو الخارجية. كما يتعين أن يكون اتجاه الجسم إلى الأمام بعض الشيء، حتى لا ترتفع الكرة عن مسارها الصحيح، وبطبيعة الحال فإنك تحتاج إلى الكثير من الممارسة."

إحصائيات فابيان مع التريكولور
الظهور الأول
: يناير/كانون الثاني 2012
المباريات: 33
الأهداف: 8
الألقاب: الميدالية الذهبية في لندن 2012

أحلام بالأخضر والأبيض
حلّ منتخب المكسيك رابعاً في كأس القارات FIFA، ورغم أن ذلك لم يكن ليرضي فابيان، إلا أن هذا الأخير خرج باستنتاجات هامة من البطولة، حيث أوضح في هذا الصدد "من الواضح أننا لم نحقق الهدف المتمثل في التتويج باللقب، ولكني أعتقد أن هذه التجربة منحتنا دروساً جيدة في الطريق لنهائيات كأس العالم. لقد ارتُكبت بعض الأخطاء ولكن كان من الإيجابي جداً أن نلعب نداً للند أمام جميع المنافسين، علماً أننا دفعنا ثمن سوء التركيز في بعض اللحظات."

ومن هذا المنطلق، يعتقد اللاعب المبدع البالغ من العمر 28 سنة أن منتخب بلاده سيضطلع بدور هام في غضون عام، أي خلال كأس العالم روسيا 2018 FIFA، حيث أوضح في هذا الصدد: "نحن نسير على الطريق الصحيح، ولدي كل الثقة في الفريق والجهاز الفني. نحن نعمل بشكل جيد جداً وستشهد نهائيات كأس العالم أعظم مكافأة لنا. سوف نحاول خوض ما لا يقل عن خمس مباريات هناك."

ومع ذلك، يعرف فابيان أنه يجب أن يكون في أفضل حالاته بحلول موعد عروس البطولات، مدركاً في الوقت ذاته أن ذلك يمر عبر تقديم موسم رائع في فرانكفورت، الفريق الذي يتناسب تماماً مع طريقة لعبه وأسلوب حياته، لدرجة أنه يتحدث الألمانية بطلاقة مدهشة!

وأوضح فابيان في هذا الصدد أن "حصيلة العام الماضي كانت جيدة جداً، والآن لدينا أهداف أعلى. أنا مرتاح جداً في عملي وفي حياتي الشخصية على حد سواء، وآمل أن يكون هذا الموسم رائعاً."

وماذا عن اللغة؟ "كنت أعرف أنه من الضروري التحدث بها، فأخذت بعض الدروس وشاهدت التلفزيون كثيراً! كما هو الحال دائماً، العمل الجاد يؤدي إلى نتائج جيدة."