تقوم مجموعة الدراسات الفنية (TSG) منذ أربعة عقود بتحليل المباريات التي تُقام في البطولات الدولية وتسليط الضوء على التوجهات الجديدة في عالم المستديرة الساحرة. حيث تم عام 1965 اتخاذ القرار بإنشاء مجلس خبراء لدراسة المباريات في نهائيات كأس العالم FIFA. وقد اضطلعت المجموعة بمهمتها الأولى في نهائيات إنجلترا 1966.

وتتمثل أولوية المجموعة بمراقبة الفرق في المباريات وحصص التمرين. حيث يتم تقديم الإنطباعات الأولى في سلسلة من المحادثات المعمقة بهدف تشجيع النقاش وتبادل الأفكار.

ويرأس مجموعة الدراسات الفنية جان ـ بول بريجر، اللاعب الدولي السويسري السابق (الذي خاض 33 مباراة مع منتخب بلاده الوطني سجّل فيها ثلاثة أهداف) وكان بطلاً في الدوري السويسري مع نادي سيون، وأفضل لاعب في البلاد لعام 1992. كما فاز خمس مرات بكأس سويسرا وتم اختياره أفضل مدرب في سويسرا عام 1995.

ويتم جمع المعلومات في تقرير تحصل عليه بعد ذلك كافة الإتحادات الوطنية الأعضاء في FIFA ليصبح بمثابة أداة للتطوير بين يديها. كما يتم توزيع أقراص DVD تتضمن مواد بصرية داعمة لبرامج التدريب. وتسعى هذه المواد إلى تعزيز الأنشطة اليومية في ميادين التدريب ودعمها. أما الأهداف الرئيسية فهي رفع معايير الجودة وتحفيز التطوير الفردي للاعبين.

يُذكر أن تقارير مجموعة الدراسات الفنية (TSG) لا تنحصر أبداً بتحليل مجريات المباراة؛ فالمجموعة تنخرط أيضاً في إطلاق النقاش حول أمورٍ مثل عمليات الإعداد قبيل انطلاق البطولات الكبيرة والمتعلقة بأداء اللاعبين أو المواقف والأوضاع المختلفة للتسلل السلبي. وتصدر المجموعة ملخصات وتوصيات يتم رفعها إلى صانعي القرار المختصين.

ومن المسائل الهامة الأخرى هناك دور المنتخبات الوطنية في شؤون هذه اللعبة التي يزداد مستوى عالميتها باستمرار. حيث تؤكد البطولات الكبيرة على الشعبية الكبيرة للعبة وتركز على المنتخبات الوطنية. إن مجموعة الدراسات الفنية (TSG) تضطلع بمجموعة متنوعة للغاية من المهام، لكن الأولوية الجوهرية تظلّ كما هي دون أي تغيير: الإستمرار في تطوير الرياضة الأكثر شعبية حول العالم.