بينما تتوارى الشمس خلف ملعب مدينة زايد الرياضية، يتجلّى غير بعيد منه مسجد الشيخ زايد متألقاً بأنوار ذهبية. النهار في أبو ظبي يقترب شيئاً فشيئاً من نهايته، ومعه أيضاً دورة FIFA الدراسية لحكام النخبة، التي أقيمت على مدى الأيام الخمسة الماضية في عاصمة الإمارات العربية المتحدة.

36 من أفضل الحكام في عالم كرة القدم جمعتهم حلقة دراسية أخرى، استعداداً لنهائيات كأس العالم روسيا 2018 FIFA، فشاركوا في حصص نظرية وأخرى تطبيقية، تحت إشراف بييرلويجي كولينا، رئيس لجنة FIFA للتحكيم، وماسيمو بوساكا، مدير قسم التحكيم لدى FIFA.

وقد تعرّض هؤلاء الحكام، المرشحون للمشاركة في العرس العالمي العام القادم، خلال التمارين لمختلف حالات اللعب، التي قام بمحاكاتها لاعبون محليون. كما تلقّوا مباشرة على أرض الملعب تعليقات المدربين بخصوص تمركزهم وقراراتهم. وقام الحكام كذلك بتحليل تسجيلات فيديو لمباريات سابقة وتناقشوا حول قراءة اللعب من جوانب فنية وتكتيكية. واستفادوا من دروس في الإستعانة بحكام الفيديو المساعدين وكيفية التعامل معهم، وبهذا الخصوص لم يفت كولينا أن يؤكد على أن "القرار النهائي يعود دائماً للحكم على أرض الملعب، وسيبقى كذلك."

جاء هؤلاء الحكام من جميع الإتحادات القارية إلى أبو ظبي من أجل التحضير للنهائيات العالمية التي ستستضيفها روسيا العام المقبل. وصرّح الحكم الألماني فيليكس بريش في هذا السياق قائلاً: "أتينا من مختلف البلدان، ولدينا عقليات مختلفة وتصورات متباينة لكرة القدم،" مضيفاً "لكن كان هناك تبادل حيوي لوجهات النظر، وقمنا ببناء فلسفة مشتركة."

الفريق 33 في كأس العالم FIFA
على غرار جميع المنتخبات الإثنين والثلاثين المشاركة في العرس العالمي، التي يسعى كل واحد منها إلى هدف واحد ومحدد، ينظر الحكام إلى أنفسهم أيضاً كفريق، يتضامن عناصره ويصبو إلى تشكيل وحدة منسجمة. وأوضح الحكم الفرنسي كليمونت توربين قائلاً "يتعين علينا أن نستعد بأفضل شكل ممكن لبطولة العالم، لأن اللاعبين سيكونون بلا شك كذلك."

كانت الشمس قد غربت نهائياً في أفق البحر اللامع، والحرارة التي تجاوزت خلال النهار 30 درجة، تراجعت أمام نسائم منعشة لطفت الأجواء، عندما حشد ماسيمو بوساكا في نهاية الحلقة الدراسية الحكام للمرة الأخيرة في ملعب التدريب. وأبدى رضاه التام عن أسبوع مكثف وناجح قائلاً: "نحن نطمح إلى أداء ثابت وموحد. أظهرت هذه الدورة الدراسية أن هناك مجال للتطور، لكننا نسير على السكّة الصحيحة."

سيبقى العديد من الحكام في الإمارات من أجل المشاركة في كأس العالم للأندية الإمارات 2017 FIFA بينما سيعود البعض الآخر إلى أوطانهم محملين بمعارف وتجارب جديدة.