·      وضع رئيس FIFA جياني إنفانتينو حجر الأساس في موقع بناء فندق تابع لاتحاد كرة القدم الرواندي
·      سيولّد المشروع عائدات يتم استخدامها في مشاريع التطوير
·      يقع الفندق قرب مكاتب الاتحاد الوطني للعبة والملعب الوطني

قام رئيس FIFA جياني إنفانتينو بزيارة رواندا في شهر فبراير/شباط الماضي، تزامناً مع بدء نشاط برنامج FIFA المتقدم للتطوير في البلاد. وقد وضع الرئيس حجر الأساس في موقع بناء فندق سيخفف الأعباء المالية التي ستُثقل مستقبلاً عاتق الاتحاد الوطني للعبة في البلاد، وسيأتي بعائد يكو بمثابة دعم لمشاريع التطوير في السنوات المقبلة.

عن ذلك، قال رئيس FIFA إنفانتينو: "نتواجد هنا من أجل مشروع طموح. إنه مشروع يؤمن FIFA به وسيُشرف عليه. إنه مشروع مبتكر سيعود ـ في حال لقي استثمارات جيدة وإدارة حسنة ـ بالنفع على اتحاد كرة القدم الرواندي. سيستمرّ FIFA بدعم رواندا في خططها لرفع سوية اللعبة إلى مستوى أعلى".

(رئيس FIFA إنفانتينو يضع حجر الأساس لفندق اتحاد كرة القدم الرواندي)

وبالنظر إلى تقاسم أعباء تمويل المشروع بين برنامج FIFA المتقدم للتطوير والاتحاد الوطني للعبة، يتمثّل الهدف من هذه المنشأة بتقليل التكاليف الخاصة بالمنتخبات عند إقامتها معسكرات تدريبية، وكذلك التكاليف المتعلقة باستضافة المنتخبات الزائرة. كما سيستخدم الاتحاد الوطني هذا الفندق ـ المجاور لمكاتب الاتحاد وملعب أماهورو الوطني ـ لغايات تجارية من أجل توليد عائدات تتم الاستفادة منها في أنشطة التطوير، ولا سيما كرة قدم السيدات.

وأردف إنفانتينو: "أودّ أن أتوجه بالشكر لرئيس الاتحاد الرواندي لكرة القدم، فنسنت نزامويتا، على التزامه بتطوير اللعبة في رواندا. أتوجّه بالشكر أيضاً إلى رئيس رواندا السيد بول كاجامي، أحد كبار المشجعين لكرة القدم والذي أظهر شغفه وحبّه للعبة".

من جهته، قال رئيس الاتحاد الرواندي لكرة القدم، فنسنت نزامويتا، مخاطباً رئيس FIFA: "شكراً لك على قبولك بدعمنا. عند الانتهاء من تشييد الفندق، سيأتي بعائدات للاتحاد والتي سيتم استثمارها في مجالات مختلفة مثل تطوير الشباب وكرة قدم السيدات".

(خبير FIFA دانييل كيربس في زيارة إلى رواندا)

يتمثّل الهدف طويل المدى من هذا المشروع، كما كل المشاريع ذات الصلة ببرنامج FIFA للتطوير المتقدم، بالمساعدة في تأسيس البنية التحتية والمرافق التي ستدفع عجلة تطوير اللعبة إلى الأمام، وكما هو الحال في فندق الاتحاد الرواندي للعبة، فإنه سيخلق طرقاً مستدامة لتوليد عائد مالي للاتحادات الوطنية التي هي قيد التطوير.