استضاف المركز الفني للإتحاد الإيطالي لكرة القدم في مدينة فلورنسا مجموعة من أبرز حكام العالم في ندوة استمرت أسبوعاً للحكام المحتمل مشاركتهم في كأس العالم روسيا 2018 FIFA.

وانضمّ إجمالي 61 حكماً من الإتحاد القارية الستة إلى بييرلويجي كولينا، رئيس لجنة الحكام لدى FIFA، وماسيمو بوساكا، رئيس التحكيم لدى FIFA، اللذان أدارا ورشة عمل نظرية وعملية بمشاركة رؤساء التحكيم في الإتحادات القارية الستة والذين هم أعضاء في لجنة الحكام لدى FIFA. واستهدف كولينا وبوساكا وجميع المحاضرين المشاركين تجهيز الحكام لأكبر وأهم بطولة كرة قدم ألا وهي كأس العالم FIFA.

ركزًت الندوة على عدة موضوعات رئيسية من بينها حماية اللاعبين وسمعة اللعبة والإتساق وقراءة اللعبة من منظور فني وتكتيكي وفهم مجموعة متنوعة من عقليات اللاعبين والفرق. علاوة على ذلك، استعرض حكام المباريات طوال الأسبوع لقطات فيديو لمواقف حقيقة في المباريات وشاركوا في دورات تدريبية مع اللاعبين تم تصويرها بالفيديو لتمكين المشاركين من الحصول على تعقيب فوري من المحاضرين.

وفي هذا الصدد قال بوساكا "نحن نستهدف الإتساق في الأداء فهذا شيء مهم للغاية بالنسبة لنا."

تم تقسيم الندوة إلى جلسات مكثفة ضمت اختبارات للياقة البدنية وجلسات نظرية بجانب التحكيم بمساعدة الفيديو وجلسات عملية مع اللاعبين المحليين.

وفي هذا الصدد قال كولينا "تحتّم على الحكام خلال الندوة أن يظهروا لنا أنهم يستحقون التواجد في قائمة الحكام المرشحين للمشاركة في كأس العالم FIFA ولا يزال عليهم إثبات ذلك. لقد منحهم الأداء وخاصة في الجلسات العملية على أرض الملعب فرصة للتدريب في جوانب مختلفة واكتساب خبرات سيستعينون بها في على البساط الأخضر."

برز الإستعانة بالحكام المساعدين بالفيديو من بين الموضوعات الرئيسية في الندوة كما تم تنظيم جلسة عملية على أرض الملعب عقب كل جلسة نظرية تم إجرائها في غرفة المحاضرات.

من جهته علّق بوساكا قائلاً "تم تطوير نظام الحكام المساعدين بالفيديو لتقديم مزيد من الدعم للحكام. كانت الرسالة للحكام واضحة: نحن نريد حكام جاهزين يتخذون قرارات صائبة. كان هذا هو هدف الندوة. إذا حدث شيء خاطئ بوضوح، فسيساعدهم حكام الفيديو. نريد الحفاظ على سلاسة المباريات وأن يكون الرأي الأول والأخير للحكام. تلك هي فلسفتنا وتم توضيح هذه المبادئ إلى جانب التطبيق العملي للتقنية لحكام المباريات في إطار برنامج التدريب المستمر."

اختبار اللياقة اليوم لحكام النخبة خلال الندوة التحضيرية في كوفيرتشيانو. 

بينما أضاف كولينا قائلاً "نريد الإستعانة بالتقنية لمراجعة المواقف الواضحة وليست حالات الشك. نرغب أن يحافظ الحكام على شخصياتهم وأن يملكوا سلطة اتخاذ القرارات أولاً. بمرور الوقت ومن خلال المباريات والجلسات التدريبية والتي يتم فيها محاكاة مواقف المباريات واستخدام أحدث التقنيات، سيزيد التفاهم بين الحكام الرئيسيين والحكام المساعدين بالفيديو."

الإستعداد لمسابقات FIFA المقبلة
عبّر أكثر الحكام خبرة في المجموعة المشاركة في الندوة على أن الدورة التدريبية كانت مفيدة ومهمة لأدائهم في المباريات.

إذ علّق الحكم السويد جوناس إيريكسون قائلاً "إن المحاضرات النظرية مهمة للغاية لفريق الحكام بأكمله. إن ما نتعلمه هنا نطبقه على أرض الملعب ونحاول القيام بذلك بأفضل صورة ممكنة ولهذا السبب فإنه من المهم للغاية أن FIFA هو من ينظّم هذه الدورات التدريبية. تمنحنا ورش العمل هذه الفرصة للتحسن والإستفادة من خبرات زملائنا في البطولات وأن نحقّق الإتساق في مختلف القارات."

شأنه شأن كافة الحكام الآخرين المشاركين في الندوة، بدا الحكم الروسي سيرجي كاراسيف مركزاً على محاولة الوصول إلى الساحة الكبرى ملاعب بلاده في 2018.

إذ قال كارسيف "تعطينا هذه الدورة التدريبية فرصة الإرتقاء بأدائنا في محاولة لأن يقع علينا الإختيار للمشاركة في أكبر بطولة في العالم وتمثيل منتخب بلادنا في كأس العالم FIFA. ليس هناك كلمات يمكنها وصف المشاعر والأحاسيس المتعلقة بإمكانية التحكيم في مباريات أهم حدث رياضي في العالم. لطالما حلمت بذلك وسأشعر بفخر كبير إذا شاركت في كأس العالم FIFA الذي ستنظمه بلدي."

ويرى بوساكا أن حكّام المباريات أثبتوا له خلال هذا الأسبوع في إيطاليا أنهم مستعدون للتحكيم المتميز في بطولات FIFA المقبلة.

إذ قال "أرى أن هؤلاء الحكام ماضون على الطريق الصحيح. إن أول بطولة قادمة هي كأس العالم تحت 20 سنة FIFA الذي سيقام في كوريا الجنوبية وسيبدأ في مايو/آيار ولذا علينا أن نستعد جيداً وقد أثبتوا جاهزيتهم. لقد نجحوا يوماً بعد يوم في الإرتقاء بقدراتهم وهذا يظهر لنا تميز حكام المباريات. نريد أن يكون لدينا أفضل حكام في مسابقاتنا. لقد بدأنا بعد كأس العالم في البرازيل مباشرة أي منذ ثلاثة أعوام بتنظيم أول ورشة عمل وبينما نقترب من كأس العالم روسيا 2018 FIFA سيؤتي عملنا المزيد من الثمار. أنا سعيد بالعمل الذي أنجزناه حتى الآن لكن لايزال أمامنا الكثير."