مع مواصلة العالم الكروي العد التنازلي للكشف عن الرمز الرسمي وشعار كأس العالم للسيدات 2019 FIFA في باريس يوم 19 سبتمبر/أيلول، سنقوم بإلقاء الضوء على أفضل 10 لحظات في تاريخ كأس العالم للسيدات FIFA.

السياق
بعد غيابها عن كأس العالم للسيدات طيلة 12 عاماً، سافر منتخب إنجلترا إلى الصين عام 2007 برغبة قوية لتعويض الفُرص الضائعة سابقاً، علماً أن أداءه كان باهتاً قبلها بعامين في بطولة أمم أوروبا للسيدات على أرضه وأمام جماهيره. ومع ذلك، فقد كان الضغط عالياً في الطريق إلى مواجهة منتخب ياباني صاعد بقوة وملاقاة ألمانيا في وقت لاحق.

لحظة للذكرى
بعد تلقي هدف من ركلة حرة حملت توقيع آيا مياما في مطلع الشوط الثاني، بدت إنجلترا في طريقها إلى الخروج خالية الوفاض في المباراة الافتتاحية على بعد عشر دقائق من النهاية. لكن دخول كيلي سميث شكل منعطفاً حاسماً، إذ بقليل من الحظ تمكنت مهاجمة آرسنال من معادلة النتيجة بتسديدة يسارية بعد تمريرة من كارين كارني، لتحتفل بتقبيل الحذاء الذي كان وراء اللمسة الأخيرة. وبعد ثلاث دقائق تمكنت من هز الشباك بالقدم اليسرى، لتنزع الحذاء الآخر كذلك. ورغم أن ركلة حرة أخرى من مياما أعادت الأمور إلى نقطة التعادل في وقت لاحق، فقد ساعدت ثنائية سميث في تأهيل كتيبة اللبؤات إلى ربع النهائي.

التصريحات
"كانت أمامي ثانية واحدة للتسجيل. لا أكثر. وفجأة، وجدت نفسي في قمة الحماس. ثم قلت في قرارة نفسي: ’افعليها!‘ "وفعلتها. وجهت الكرة بهدوء نحو أسفل الزاوية اليسرى. حينها، فقدت السيطرة على تفكيري لوهلة. لقد كانت لحظة بهيجة جداً بالنسبة لي. "يا إلهي!" لقد سجلت للتو هدفي الأول على الإطلاق في نهائيات كأس العالم، وفي الحقيقة لم أعرف ما يجب القيام به كما لم أتمالك شعوري. لم أكن مستعدة لمثل ذلك السيناريو. بكل بساطة لم تكن لدي أية فكرة عن كيفية الاحتفال بالهدف. لقد غمرتني مشاعر الفخر والاعتزاز، ودون أن أفكر كثيراً، نزعت حذائي الأيسر وأخذت أقبله".