. المركز 36 في تصنيف FIFA لشهر مارس/آذار 2017، وهو الأفضل في تاريخهم
. المركز الثالث خلال كأس الأمم الأفريقية 2017 
CAF 
. تأهلوا للدور الثالث ضمن التصفيات القارة السمراء المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018 
FIFA 

إذا طُلب منك اختيار أفضل المنتخبات في القارة الأفريقية، ستنحصر الأسماء التي تتبادر إلى ذهنك بكل عفوية في مجموعةٍ اعتادت على خوض المسابقات الكبرى، وتضم الكامرون ونيجيريا وكوت ديفوار وغانا ومصر والجزائر. ربما حان الوقت لإضافة منتخب بوركينا فاسو لهذه اللائحة.

أنهى البوركينيون مسارهم ضمن كأس الأمم الأفريقية الجابون 2017 في المركز الثالث عقب تفوقهم على المنتخب الغاني خلال مباراة تحديد صاحب المرتبة الثالثة. وكانت هذه النتيجة بمثابة مفاجأة؛ ويبدو الأمر مُبرراً بالنظر إلى مشاركتهم غير الموفقة في نسخة 2015، حيث خرجوا من الدور الأول. لكن ما الذي حلّ بالمنتخب البوركيني خلال نهائي نسخة 2013؟ ففي نفس الفترة، وقّع الفرسان على مسارٍ مشرف خلال تصفيات كأس العالم FIFA بنسختيها سنة 2010 و2014 ، حيث لم يستسلموا سوى في الدور الثالث لفائدة كوت ديفوار والجزائر على التوالي.

مازال أبناء المدرب باولو دوارتي ينافسون ضمن الدور الأخير من التصفيات التمهيدية المؤهلة لكأس العالم روسيا 2018؛ فبعد إجراء جولتين، ها هم يحتلون صدارة المجموعة الرابعة، متقدمين على كل من جنوب أفريقيا والسنغال والرأس الأخضر. وبفضل الأداء الذي قدمه المنتخب البوركيني في محطات عدّة مؤخراً حقق أفضل مركز في تاريخه على قائمة التصنيف العالمي FIFA/Coca-Cola.

36 بلغت بوركينا فاسو خلال مارس/آذار 2017 المركز 36 في التصنيف العالمي؛ فقد تقدّمت مركزين مقارنة بالنسخة الماضية، وذلك بفضل النقاط الاثنتين والأربعين التي أحرزتها الشهر المنصرم. ويجني الفرسان ثمار مسارهم الموفّق خلال كأس الأمم الأفريقية 2017، حيث انتصروا على غينيا-بيساو (2-0) وتونس (1-0) وغانا (1-0)، وتعادلوا في مباراتين ضد الجابون (1-1)، البلد المضيف، والكاميرون (1-1) التي ستتوج لاحق باللقب القاري.

4 بعد أن احتلت المركز الثالث في كأس الأمم الأفريقية 2017 وتأهلت للدور الثالث من التصفيات الأفريقية التمهيدية المؤهلة لكأس العالم 2018، أصبحت بوركينا فاسو رابع منتخب أفريقي يحظى بأفضل ترتيب ضمن تصنيف FIFAA لشهر مارس/آذار.وجاءت الكتيبة البوركينية خلف كل من مصر والسنغال والكاميرون. 

مفاتيح النجاح
. استلم المدرب دوارتي، الذي سبق أن قاد دفة الفرسان بين 2007 و2012، مقاليد الكتيبة البوركينية مرة أخرى سنة 2016؛ فاللاعبون الذين منحهم فرصة الدفاع عن القميص الوطني، أصبحوا اليوم يشكلون قطب الرحى داخل الفريق. وبهذا الخصوص، قال الداهية البرتغالي: "اليوم أصبحت الموهبة متوفرة؛ فالعناصر الأساسية تقترب من عمر الثلاثين؛ فهم في أوج مسارهم الكروي. بفضلهم، نلعب بشكل أفضل وتواجدهم يُسهّل علينا إدماج اللاعبين الأصغر سناً." 

. التجربة: من بين الأسماء الأساسية في المنتخب البوركيني هناك تشارلز كابوري وجونثان بيترويبا وباكاري كونيه وبريجوس  ناكولما وأريستيد بانسي؛ فكل هذه العناصر أصبحت معتادة على اللعب في المستوى العالي بفضل مسارها ضمن الدوريات الأوروبية الكبرى، ولا تريد سوى أن تستمر في تسلق المراتب نحو الأفضل. وهنا قال الكابتن كابوري، الذي يبلغ من العمر 29 سنة: "أستمتع كثيراً بتواجدي رفقة المنتخب، فأنا أحمل قميصه لمدة 11 عاما. كانت مشاركتنا في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة الأفضل بالنسبة لي. كنا نود الفوز بالكأس. ثمة خيبة أمل صغيرة لأننا أنهينا المسابقة القارية في المركز الثالث. باسم جميع مكونات الفريق، سنحاول التأهل لكأس العالم". 

المباريات القادمة
تشيلي- بوركينا فاسو، 3 يونيو/حزيران، مباراة ودية
بوركينا فاسو- أنجولا، 13 يونيو/حزيران، تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2019
بوركينا فاسو - غانا، 11 آب/أغسطس، تصفيات كأس الأمم الأفريقية للمحليين 2018
غانا - بوركينا فاسو، 18 آب/أغسطس، تصفيات كأس الأمم الأفريقية للمحليين 2018
السنغال - بوركينا فاسو، 28 آب/أغسطس، تصفيات كأس العالم 2018
بوركينا فاسو- السنغال، 2 سبتمبر/أيلول، تصفيات كأس العالم 2018