تُلقب ميدلين بمدينة "الربيع الخالد"، وهي تُعد عاصمة لولاية أنتيوكيا. فقد تم تشييدها بتاريخ 2 نوفمبر/تشرين الثاني 1675، ويبلغ تعداد سكانها اليوم أكثر من 2.500.000 نسمة، مما يجعلها ثاني أكبر مدينة في البلاد.

وتتميز ميدلين بكرم ضيافة أهاليها وحفاوتهم، كما تُعد المدينةَ الكولومبية الوحيدة التي تملك مطارين إضافة إلى كونها الوحيدة التي توجد بها خدمة ميترو الأنفاق وما يصاحبها من خدمات تكميلية مثل ميتروبلوس وميتروكابلي.

هذا وتنعم المدينة بالعديد من النشاطات الفنية والثقافية، فضلاً عن قطاع سياحي غني ومتنوع، حيث سبق لها أن استضافت أحداثاً دولية ضخمة من قبيل الدورة 38 للجمعية العامة لمنظمة الدول الأمريكية عام 2008، والإجتماع السنوي الخمسين لجمعية الحكام 2009، ودورة ألعاب أمريكا الجنوبية 2010، وبعضا من مباريات تصفيات كأس العالم 2014 FIFA، إضافة لمباريات كأس العالم تحت 20 سنة 2011 FIFA.

ويمكن لعشاق الفن والآثار زيارة متحف أنتيوكيا الذي تُعرض فيه مجموعة هامة من أعمال الفنان فيرناندو بوتيرو. كما تزخر المدينة بعدد من المسارح والحدائق ومدن الملاهي والمكتبات.

وبفضل موقعها الجغرافي، تتيح ميدلين لزوارها إمكانية الإستمتاع بالسياحة البيئية في العديد من محطات الحرارة الجوفية، على بعد دقائق معدودة من المدار الحضري، إضافة إلى زيارة البنايات الإستعمارية في مختلف قرى المنطقة، والتي ما زالت تحتفظ بطابعها المعماري القديم.

كرة القدم
كما هو الشأن في باقي أنحاء البلاد، تُعد كرة القدم الرياضة الأكثر شعبية في ميدلين، وهي تحظى بدعم مباشر من قِبل السلطات المحلية. وتفخر المدينة بنادييها العملاقين، أتليتيكو ناسيونال وإندبيندينتي ميدلين، اللذين يعتبران في الوقت ذاته غريمين تقليديين وخصمين لدودين في المنافسات الوطنية.

وقد أنجب الفريقان بعضاً من أبرز أساطير كرة القدم الكولومبية، ولعل أشهرهم الحارس رينيه هيجيتا وفاوستينو أسبريلا وإيفان كوردوبا وأمارانتو بيريا وخوان بابلو آنخيل وماوريسيو سيرنا وديفيد أوسبينا وكاميلو زونيجا وغيرهم من اللاعبين الذين تركوا بصمات خالدة داخل البلاد وخارجها.

وبزغ نجم أتليتيكو ناسيونال على المستوى القاري والدولي عام 1989 عندما خطف كأس لبيرتادوريس عن جدارة واستحقاق، ليكون بذلك أول نادي كولومبي يُتوج باللقب الأغلى في أمريكا الجنوبية.

كرة الصالات في ميدلين (أنتيوكيا)

تملك مقاطعة أنتيوكيا، عاصمتها مدينة ميديين، ثلاثة فرق في هذه المنطقة التي احتضنت بحماس كبير دوري أرجوس لكرة الصالات منذ إنشائه عام 2011.

ويُعتبر نادي أجيلاس دوراداس، المستقرّ في إيتاجي والذي تم تأسيسه في يوليو/تموز 2011، أحد أبرز الفرق التي تتألق بشكل مستمرّ في الدوري المحلي. حيث تُوّج بلقبين في عام 2012-1 عندما فاز في النهائي على نادي ديبورتيفو ليون؛ وفي عام 2013-1 عندما هزم الخصم نفسه بمجموعة من اللاعبين الذين شاركوا مع منتخب كولومبيا في تايلاند 2012.

وفي بلدية أنتيوكيا المهمة هناك أيضاً نادي ريونيجرو لكرة الصالات. تأسّس في 1 فبراير/شباط 2013، وهو أحد الفرق الصاعدة في دوري أرجوس لكرة الصالات 2013. وبعد مشاركتين، رفعت كتيبة "أسود الشرق" اللقب في النصف الثاني من عام 2013.

وهناك فريق ثالث هو ريال أنتيوكيا. بدأت قصته بانضمامه لدوري أرجوس لكرة الصالات في النصف الأول من عام 2015. وكان أحد الفرق التي خلقت المفاجأة في هذا الموسم، وذلك بفضل نتائجه وأدائه المميز، على الرغم من فشله في تخطي الدور الأول.