تأسست مدينة سانتياجو دي كالي على يد سيباستيان دي بيلالكازار في 25 يوليو/تموز 1536، ما يجعلها أحد أقدم وأعرق المدن في أمريكا الجنوبية، وهي ثالث أكبر مدينة في كولومبيا من حيث عدد السكان. وتقع كالي جنوب غرب البلاد، حيث تشكل جزءاً من منطقة المحيط الهادي، مما ساهم كثيراً في نموها الاقتصادي وتنوعها العرقي والثقافي.

وتقع المدينة بين سلسلة الجبال الوسطى والغربية، أي على سفح جبال فارايونيس دي كالي التي تفصلها عن المحيط الهادي. وتبلغ مساحتها 564 كيلومتراً مربعاً ويبلغ عدد سكانها 2 مليون و400 ألف نسمة.

كالي هي عاصمة مقاطعة فايي ديل كاوكا بسواحلها المطلّة على المحيط الهادي، الذي يُعتبر بحر المستقبل. ويسمح لها هذا الموقع الاستراتيجي بأن تكون مركزاً تجارياً للمبادلات الاقتصادية مع آسيا وأمريكا الشمالية التي تأتي منهما معظم الواردات التي تدخل البلاد عن طريق ميناء بوينافينتورا.

وتشتهر فايي ديل كاوكا وطنياً ودولياً باعتبارها إحدى المقاطعات التي تتوفر على الأراضي الأكثر ملائمة للمحاصيل الزراعية بمختلف أنواعها وموطن الصناعات الكبرى والشركات متعددة الجنسيات المستقرّة في البلاد.

كما يشتهر سكان كالي في جميع أنحاء العالم بحبّهم لموسيقى السالسا، جنس موسيقي ينحدر من منطقة البحر الكاريبي وتم اعتماده رمزاً للمدينة التي أصبحت تُعرف بالعاصمة العالمية لموسيقى السالسا. كما أنها تملك ثقافة رياضية واسعة بفضل المسابقات الوطنية والدولية الكثيرة التي احتضنتها المدينة.

وبفضل المناخ الذي يستقرّ في المتوسط ​​في حوالي 26 درجة مئوية، يُمكن الاستمتاع في كالي بمعالم تاريخية مثل بلازا دي كايسيدو، كولينا دي سان أنطونيو، ميرادور دي بيلالكازار، بوليفار ديل ريو، لا إرميتا، باركي ديل جاتو ديل ريو، حديقة كالي للحيوانات، متنزه الحرف اليدوية لوما دي لا كروز ومسرحي البلدية وخورخي إيزاك.

تُعتبر سانتياجو دي كالي "عاصمة كولومبيا الرياضية"، حيث استضافت العديد من الأحداث الرياضية الدولية، أهمها الألعاب بين البلدان الأمريكية عام 1971 والألعاب العالمية عام 2013. كما احتضنت المسابقات العالمية في السباحة، كرة السلة، سباق الدراجات على المضمار، التزلج، المصارعة، رفع الأثقال، السباحة المتزامنة، الرجبي تحت الماء، ألعاب القوى لفئة الناشئين وكأس العالم تحت 20 سنة كولومبيا 2011 FIFA.

كرة القدم
تملك كالي الفريقين الأكثر تتويجاً بالألقاب في كولومبيا: أمريكا دي كالي وديبورتيفو كالي. ويلعب الفريقان إحدى المباريات الكلاسيكية الأكثر أهمية في البلاد، كما أحرزا في المجموع 22 بطولة، بالإضافة إلى مشاركتهما في العديد من المسابقات الدولية مثل كوبا ليبرتادوريس التي خاضا فيها المباراة الحاسمة في ست مناسبات.

كرة الصالات في كالي
تملك عاصمة فايي ديل كاوكا فريقين قويين لعبا دوراً بارزاً في دوري أرجوس لكرة الصالات هما نادي ديبورتيفو كامباز وليون. تأسس الأول في 28 فبراير/شباط 2011. وقد أرسى هذا النادي أسسه على مبدأ المساواة في الرياضة وإدماج الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة في المنطقة. وسجّل كامباز ظهوره الأول في دوري أرجوس لكرة الصالات عام 2013 في محاولة للحفاظ على اسم النادي وفايي ديل كاوكا عالياً.

وفي عام 2007، تم تأسيس نادي ديبورتيفو ليون من قبل مجموعة من الأصدقاء الذين تجمّعوا للعب على الملاعب الاصطناعية. كان دييجو كوردوبا هو مؤسس المجموعة التي ذاع صيتها في مدينة كالي بفضل مستواها الجيد. ويعود اسمها إلى الراعي الرئيسي الذي كان عبارة عن محلّ للألبسة الرياضية اسمه ليون. حيث كان صاحبها يعشق نادي أوليمبيك ليون الفرنسي، وهذا ما رحّب به أعضاء الفريق الذين اختاروا اسم ديبورتيفو ليون.

في أكتوبر/تشرين الأول 2010 تم إضفاء طابع الرسمية على النادي بهدف المشاركة في دوري أرجوس لكرة الصالات 2011. حيث اتصل كوردوبا بالمدرب بوليدو رولفير بسبب خبرته في هذا التخصص مع فريق يونيفيرسيداد ديل فايي، وذلك للإشراف على انطلاقة فريق كرة الصالات. وهكذا تطور أداء الفريق بعد مشاركته الممتازة في النصف الأول من الدوري هذا الموسم وتتويجه باللقب.